الاتحاد

الاقتصادي

تقنية تمنع تكثف بخار الماء على زجاج السيارة




برلين- (د ب أ): في القريب العاجل ستختفي مشكلة تكثف بخار الماء على الزجاج الامامي للسيارات، وذلك بحسب مجموعة علماء يعملون على ابتكار طبقة عازلة تضمن رؤية أفضل في سيارات الغد· وتعتمد هذه التقنية على تكنولوجيا الجزيئات متناهية الصغر لتسخين السطح الكامل للزجاج الأمامي دون أسلاك تحجب الرؤية ففي صباح أيام الشتاء كثيرا ما تعيق الرطوبة التي تتكثف على الزجاج الأمامي رؤية السائق·
وفي درجات حرارة معينة معروفة بـ''نقطة الندى''، تتكثف الرطوبة الموجودة في الجو وتشكل طبقة على السطح الأبرد· ويعمل العلماء في مجموعة ''فراونهوفر تكنولوجي دفيلوبمنت'' بشتوتجارت حاليا على نظام توصيل كهربائي يحول دون تكثف بخار الماء على الزجاج الأمامي للسيارة خلال عام أو عامين· وتعتمد هذه التقنية على تسخين الزجاج الأمامي بطبقة طلاء كاربونية شفافية أو على نحو أدق بأنابيب كربونية متناهية الصغر بدلا من وسائل التسخين عالية التكلفة التي تعتمد على عناصر النحاس· وعندما تتصل الطبقة العازلة بمصدر كهربائي فإنها تتحول إلى سخان كبير يغطي زجاج السيارة بالكامل·
وعادة ما تتوقف أنظمة التسخين التقليدية عن العمل في حالة تلف الزجاج الأمامي إثر إصابته بحجر على سبيل المثال· أما التقنية الجديدة فإنها تستمر في تسخين الزجاج حتى في حالة تعرضه للكسر· ولا تمثل العيوب الطفيفة في الطبقة العازلة مشكلة بالنسبة للتقنية الجديدة بسبب تدفق التيار فوق السطح بأكمله·
ومن المميزات الأخرى للموصل ''السطحي'' التساوي في توزيع الحرارة حيث يتم تسخين كل أجزاء الزجاج الأمامي بشكل متساوي دون تسرب الحرارة إلى الخارج· ولا تخزن أنابيب الكربون متناهية الصغر أي حرارة· ويقول إيفيتشا كولاريك المسؤول عن المشروع ''إن الطبقة العازلة تحول الكهرباء إلى حرارة بشكل شبه كامل وتنقلها إلى الزجاج الأمامي''· ويصبح الزجاج الأمامي واضحا وصافيا في وقت قصير للغاية ويستهلك ذلك كمية ضئيلة للغاية من الوقود·
إلى ذلك، تعتزم تويوتا عملاق السيارات اليابانية الانتقال بنظامها المهجن للطاقة المستخدم في القطارات إلى مستو جديد في معرض ديترويت للسيارات حيث تقدم سيارة رياضية مهجنة تسير بالكهرباء والوقود·
وابتكر السيارة الرياضية متوسطة السعر مصممون تابعون للشركة اليابانية في الولايات المتحدة حيث كان شاغلهم الأول هو دمج البيئة والشكل في مفهوم يحاول تقديم حل للسؤال ''ما هي السيارة الرياضية المناسبة للقرن الحادي والعشرين؟ وتبدو السيارة الرياضية الجديدة التي خرج بها خبراء التصميم أقرب إلى سيارة مثيرة غريبة الشكل منها إلى سيارة موفرة للطاقة إلا أن تويوتا تقول إن سيارتها التي تتسم بالمتانة والمطورة في الوقت نفسه تقدم طرازا سيتوق إليه عشاق القيادة السريعة والمعنيون بالحفاظ على البيئة·
ويقول كيفن هانتر أحد الخبراء الذين وضعوا تصميم السيارة، ''لا يكتفي سائقو اليوم بالسيارات السريعة فحسب· فبالاضافة للرغبة في الاستمتاع بالقيادة صار أهم ما يعني السائقين الآن هو الأمان والبيئة والمسؤولية الاجتماعية·

وتقدم السيارة خبرة جديدة في عالم السيارات الرياضية، ليس فقط من حيث الشكل، بل أيضا من حيث الكفاءة والأداء''· ولم تذكر الشركة ما إذا كانت تفكر في وضع هذه السيارة الجديدة على خط الإنتاج أو متى سيتم ذلك· بيد أنها قالت في بيان لها ''إن السيارة الرياضية الجديدة تعكس جوهر القيم لاستراتيجية تصميم سيارات تويوتا '' وبذلك يبدو من المؤكد أنها ستمثل إلهاما لجيل جديد من سيارات تويوتا مستقبلا·

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل