الاتحاد

الإمارات

حنيف: التعليم أكثر الاستثمارات عائداً





دبي- الاتحاد: أجمع وزراء التربية والتعليم في العالم أن التعليم لا يعد فقط البداية الحقيقية بل الوحيدة للتقدم، موضحين أن كل الدول المتقدمة دخلت من بوابة التعليم، حيث جاء في أعلى سلم أولويات برامجها وسياستها، وأن حقيقة التنافس في العالم أنه تنافس تعليمي·
جاء ذلك خلال الحلقة الدراسية التي عقدت في لندن على هامش المؤتمر العالمي للتكنولوجيا والتعليم الذي يشارك فيه 55 وزيراً للتربية والتعليم في أكبر ملتقى يجمع هذا العدد من التربويين في مكان واحد، يتقدمهم معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم الذي يترأس وفد الدولة المشارك في المؤتمر·
وأكد وزراء التربية أن طلبة العالم يملكون نفس القدرات العقلية والذهنية، والاختلاف الوحيد بينهم هو مدى توفر المعرفة والمعلومة، حيث تعاني الدول الفقيرة من صعوبات في توفيرها لطلبتها وشعوبها نظراً للتكلفة المرتفعة نسبياً للتكنولوجيا·
وأوضحوا أن الساعات التي يقضيها الطلبة في الفصول الدراسية يستمعون فيها لمعلميهم تتطلب منهم إنفاق ضعفها على الأقل للبحث عن مصادر أخرى للمعلومات·
وقال معالي حنيف حسن وزير التربية: إن العالم يشهد تدفقاً كبيراً من المعلومات المفيدة، وكلما أراد استيعابها تظهر أخرى أكثر فائدة، موضحاً أن العنصر البشري هو الأساس في كل عملية تطويرية وهو الهدف الرئيسي من التعليم وهو أكثر الاستثمارات عائداً·
وقدم معالي الدكتور حنيف حسن بمرافقه الدكتور عبدالله كرم أمين عام مجلس دبي للتعليم في عدد من الورش والمحاضرات، مجموعة من المداخلات التي تتعلق بالتحديات التي تواجه إدخال التكنولوجيا في التعليم والسبل الكفيلة لتوفير المعلومات للطلبة وحددها في مجموعة من النقاط أهمها الربط بين التعليم والاحتياجات الفعلية لسوق العمل، بالإضافة الى تغيير طرق التدريس التي أثبتت فشلها في الكثير من الدول، موضحاً أن العدد القليل للطلبة في الفصل الواحد لا يعني أن استيعابهم لدروسهم كما هو مخطط له فهناك دول مثل سنغافورة تبلغ كثافة فصولها أكثر من 40 طالباً ولكن المحصلة النهائية تؤكد أن طرق التدريس المتبعة تشكل فرقاً كبيراً في استيعاب الطلبة من عدمه·
وأشار الدكتور حنيف إلى الحاجة لمناهج مرتبطة بالاحتياجات الفعلية للمجتمع وتتسم بقدرتها على تمكين الطلبة من التعامل الذكي والكفء مع المتطلبات التكنولوجية والمعرفية المتطورة·
كان وزراء التربية المشاركون في المؤتمر قد شهدوا الافتتاح الرسمي، وأكد الان جونسون وزير التربية البريطاني - في كلمته بالحفل - أن الميزانية المخصصة للتكنولوجيا من قبل الحكومة بدأت تتضاعف في السنوات العشر الأخيرة للمشاركة في السباق الشرس الذي يشهده العالم في هذا المجال·

اقرأ أيضا