الاتحاد

الرياضي

بريجل لصحيفة تاجشبيجل :ما حدث في الملعب أشبه بـ اتفاق صامت !



أثار الحوار الذي أجرته الاتحاد الرياضي مع هانز بيتر بريجل مدرب منتخب البحرين ونجم المنتخب الألماني السابق حالة من الغضب في ألمانيا والجزائر بعد أن قدم اعتذاره في الحوار الذي نشر يوم السبت الماضي عما حدث للجزائر في مونديال 1982 عندما خرجت من الدور الأول نتيجة ما حدث في مباراة النمسا وألمانيا حيث تقدمت ألمانيا بهدف بعد 11 دقيقة وتحولت المباراة بعد ذلك إلى تقسيمة ودية لأن هذه النتيجة تضمن تأهل ألمانيا والنمسا معا وتعني خروج الجزائر بفارق الأهداف ·


وقد نشرت العديد من الصحف الألمانية مقتطفات من هذا الحوار الذي بثته وكالات الأنباء من بينها صحيفة ''دي فيلت''،''وتاجشبيجل '' بالإضافة إلى تليفزيون الموجة الألمانية حيث تضمن اعترافات مثيرة لمدافع المنتخب الألماني في مونديال 1982 تحولت إلى الموضوع الرئيسي في الكثير من الصحف وأعمدة الرأي بمناسبة مرور 25 عاما على '' فضيحة خيخون '' كما وصفتها الصحف الألمانية ·
وقد نقلت الصحف الجزائرية تفاصيل الحوار وتم ترجمته من العربية للفرنسية في صحيفة ليبرتي الجزائرية وحدث تحريف في نص الحوار كما قالت أندريا موسى مراسلة صحيفة تاجشبيجل الألمانية خلال اتصال هاتفي مع الاتحاد الرياضي حيث قالت الصحيفة الجزائرية إن بريجل قال في الاتحاد الرياضي :'' نعم حدث اتفاق بين ألمانيا والنمسا قبل المباراة '' ·
بينما قال بريجل بالحرف الواحد في حواره بـ الاتحاد الرياضـــي : '' لم يكن هناك اتفاق ولم نتحدث مع لاعبي النمسا ''·
الأسئلة الخمسة
وكانت الاتحاد الرياضي قد أجرت حوارا مع بريجل في البحرين تضمن 24 سؤالا من بينها خمسة أسئلة عن واقعة '' ألمانيا والنمسا '' وتلك الأسئلة والإجابات كما نشرت :
الاتحاد الرياضي : كنت واحدا ممن شاركوا في المؤامرة ضد الجزائر في كأس العالم 1982 عندما اتفقت ألمانيا مع النمسا ليتأهلا معا للدور الثاني حتى تخرج الجزائر، ألا تشعر بالخجل مما حدث ؟
بريجل : دائما تقفز هذه المشكلة عندما تلعب مباراة وتعرف ماذا تريد منها ،وأمام النمسا كان مطلوبا منا الفوز بهدف واحد فقط حتى نتأهل وكان ذلك يدور في أذهاننا ودون اتفاق أحرزنا الهدف المطلوب ولعبنا بهدوء ولكننا لم نخطط لذلك قبل المباراة حتى تخرج الجزائر ونتأهل مع النمسا ،ولكن إذا أقيمت مباريات نفس المجموعة في نفس التوقيت في ذلك الوقت لما حدث ذلك ،وقد غير الفيفا النظام بعد تلك المباراة في البطولات التالية وقرر إقامة المباريات الأخيرة من كل مجموعة في الدور الأول في نفس التوقيت ،ولكن حتى أكون أمينا وصريحا معك ما حدث في تلك المباراة أمر سيئ للغاية ·
الاتحاد الرياضي :لماذا ؟
بريجل : لأننا بعد أن تقدمنا بهدف توقفنا ولم نفعل شيئا ·
الاتحاد الرياضي : هل كان هناك اتفاق مع النمسا على تسجيل هدف واحد للتأهل معا ؟
بريجل :لم يكن هناك اتفاق ولم نتحدث مع لاعبي النمسا على تسجيل هدف واحد ،وكما قلت لك إننا دخلنا المباراة للفوز بهدف وعندما نجحنا وأحرزنا الهدف دون أن نشعر توقفنا لإحساسنا بأننا حققنا مانريد وتأهلنا ،بالفعل ما حدث أمر يدعو للخجل ولكننا لم نخطط لذلك ·
الاتحاد الرياضي : وسائل الإعلام الألمانية انتقدت بقسوة أداء ألمانيا أمام النمسا ووصفتها '' بالمباراة العار'' ؟
بيجل : أعتقد أن كل أعضاء المنتخب الألماني لا يشعرون بالفخر مما حدث في تلك المباراة
الاتحاد الرياضي : بعد مرور 25 عاما على تلك الواقعة هل مازلت تشعر بالأسف مما حدث للمنتخب الجزائري ؟
بريجل : نعم أشعر بالآسف ،وليس لدي ما أقوله سوى إنني أعتذر للجزائر لأنها كانت تستحق التأهل للدور الثاني بعد أن قدمت عروضا رائعة خلال المونديال ،وكان باستطاعتنا أن نفوز على النمسا بأكثر من هدف ولكن هذا لم يحدث أعتذر للجزائر 25 عاما مضت ماذا يمكننا أن نفعل الآن ·
تقرير الوكالة الألمانية
وقد بثت الوكالة الألمانية أمس تفاصيل التقرير الذي نشرته صحيفة تاجشبيجيل حول حوار بريجل للاتحاد الرياضي،ونفيه للتصريحات التي نسبت على لسانه بصحيفة ليبرتي الجزائرية وجاء فيه :
''نفى لاعب منتخب ألمانيا الغربية السابق هانز بيتر بريجل ما جاء على لسانه في مقابلة صحفية بوجود تواطؤ بين المنتخبين الالماني والنمساوي ضد نظيرهما الجزائري في الدور الاول لكأس العالم لكرة القدم 1982 بأسبانيا·
وقال المدافع الدولي السابق بريجل في تصريح لصحيفة ''تاجشبيجل'' الالمانية تنشره في عددها الذي صدر أمس إنه لم يصرح أبدا بالكلمات التي نسبتها إليه صحيفة ''ليبرتي'' الجزائرية عن وجود اتفاق بين المنتخبين الألماني والنمساوي حول نتيجة مباراتهما سويا في الدور الأول لكأس العالم 1982 بأسبانيا قبل بداية المباراة·
وذكرت صحيفة ''ليبرتي'' أن بريجل صرح لصحيفة الاتحاد في مقابلة صحفية بأن الفريقين اتفقا على نتيجة المباراة التي جرت بينهما في الدور الأول بالبطولة وهي فوز منتخب ألمانيا الغربية سابقا ''1صفر ليتأهل الفريقان سويا إلى الدور الثاني على حساب المنتخب الجزائري الذي فجر مفاجأة كبيرة بتغلبه على المنتخب الألماني في مباراة سابقة بالدور نفسه ،وذكرت ''ليبرتي'' أن بريجل اعتذر أيضا للجزائريين ·
ولكن بريجل صرح لصحيفة ''تاجشبيجل'' بأن صحيفة الاتحاد أجرت معه مقابلة صحفية تضمنت 40 سؤالا كان من بينها سؤال واحد فقط عن كأس العالم 1982 بأسبانيا·
وقال بريجل إنه أجاب مثلما يجيب دائما حول أي سؤال عن تلك المباراة قائلا ''عندما وصلت المباراة إلى تقدم المنتخب الألماني 1صفر لم يؤد لاعبو الفريقين بقوة في الملعب لان كليهما ضمن التأهل للدور التالي· وكان الوضع في فترة من المباراة أشبه باتفاق صامت بين الفريقين· ولا أعلم شيئا حول وجود اتفاق قبل بداية المباراة''·
'' وأكد أكرم يوسف صحفي ''الاتحاد'' الذي أجرى المقابلة مع بريجل في تصريح لصحيفة ''تاجشبيجل'' أن بريجل أعرب عن أسفه لخروج المنتخب الجزائري من البطولة ولكنه أوضح أنه لم يكن هناك اتفاق مسبق بين الفريقين'' ·
هدف واحد وخجل كثير
وكانت صحيفة تاجشبيجل اليومية واسعة الانتشار التي تصدر في العاصمة الألمانية برلين قد اتصلت بالمدرب الألماني بريجل في مقر إقامته مع منتخب البحرين في دبي بعد منتصف ليلة أمس وسألته عن الواقعة ونشرت تصريحاته في تقرير لها تحت عنوان :'' هدف واحد وخجل كثير '' وأشارت الصحيفة إلى أن بريجل متأثر مما حدث قبل 25 عاما وأن المنتخب الألماني في المباراة الأولى لمونديال 1982 لم يقدر جيدا قوة المنتخب الجزائري فخسر 1-2 ، وأمام النمسا كان المطلوب الفوز بهدف واحد ولذلك حدث ما يشبه اتفاقا صامتا بعد أن سجل روبيش هدف ألمانيا الوحيد بعد 11 دقيقة ''وقال بريجل إنه أجاب عن 40 سؤالا لصحيفة الاتحاد الإماراتية منها ما يتعلق بالمباراة الفضيحـــــة ''·
كما نشرت صحيفة تاجشبيجل تصريحات للزميل أكرم يوسف الذي أجرى الحوار مع المدرب الألماني قال فيها إن بريجل لم يذكر أن هناك اتفاقا تم مع لاعبي النمسا قبل المباراة ولكنه كان يشعر بالأسف مما حدث وقدم اعتذاره للمنتخب الجزائري الذي قدم عروضا قوية تؤهله للتأهل إلى الدور الثاني ''·
وسألت الصحيفة كارل هاينز فورستر نجم المنتخب الألماني في مونديال 1982 حول تصريحات بريجل لجريدة الاتحاد التي أثارت حالة من الغضب في الجزائر فقال :''أنا أتفهم جيدا أسباب غضب الجزائريين '' ·
بينما كتب هارتموت شيتزر مقالا في نفس الصحيفة أمس تعقيبا على التصريحات تحت عنوان :'' المنتخب الألماني تحرك كإنسان آلي بشكل مخجل '' قال فيه :''25 عاما مرت على فضيحة خيخون في مونديال أسبانيا 1982 وما حدث في تلك البطولة أمام النمسا عندما أحرز روبيش هدف الفوز وتوقفوا عن اللعب ليصعدا معا وتخرج الجزائر بفارق الأهداف ،ما فعله المنتخب الألماني في تلك الليلة أضاع بهجة ما حدث في نهائي مونديال 1954 تلك المباراة أمام المجر التي وصفت بمعجزة بيرن وكانت تحمل بطولة حقيقية عندما تأخروا أمام المجر بهدفين ثم فازوا في النهاية 3-2 وعادوا بالكأس إلى ألمانيا ،وأمام 41 ألف متفرج عام 1982 كانت الصورة مختلفة في مباراة ألمانيا والنمسا تلك المباراة التي وصفتها الصحافة العالمية بكرة القدم'' الخلاعية'' بينما قال عنها نورنبيرجا هيرمان رئيس الاتحاد الألماني في ذلك الوقت إنها كارثة بينما أبدى يوب ديرفال مدرب المنتخب الألماني في تلك البطولة استياءه الشديد من أداء روبيش ورومينيجة بسبب أدائهما السلبي '' ·
ونقلت صحيفة الفجر الجزائرية تصريحات لمحيي الدين خالف مدرب منتخب الجزائر في مونديال 1982 أبدى فيها سعادته بالخبر الذي نشرته الاتحاد الإماراتية لأنه كشف الحقيقة بعد ربع قرن ·
كما بثت وكالات الأنباء أمس تصريحا لحميد حداج رئيس اتحاد الكرة الجزائري تعقيبا على ما قاله بر يجل لصحيفة الاتحاد استبعد فيها أن يطلب توضيحات من الاتحادين النمساوي والألماني أو الاتحاد الدولي لكرة القدم وقال حداج في تصريح صحافي :'' القضية قديمة وفات أوانها ولايمكن أن نحييها مرة أخرى ويكفينا شرفا أن الفيفا راجع قانون التأهل إلى الدور الثاني على خلفية ما حدث في مونديال أسبانيا مع المنتخب الجزائري ''·
وأعادت الخبر الجزائرية أهم الفقرات في حوار بريجل لـ الاتحاد الرياضي وبعيدا عن تقرير الوكالة الألمانية وصحيفة تاجشبيجل تعد فضيحة خيخون واحدة من أكثر الفضائح الكروية التي أثارت الجدل لسنوات طويلة وجاء في كتاب '' تور '' أي الهدف والذي يروي تاريخ كرة القدم الألمانية أن فضيحة خيخون أثارت غضب العالم كله وكان العنوان الرئيسي لصحيفة بيلد أند زيوتنج في اليوم التالي للمباراة :'' العار عليكم'' بينما وانفعل معلق المباراة بيتر جانر قائلا :''أعزائي المشاهدين ما يحدث هنا أمر مخجل ليست له علاقة بكرة القدم '' أما معلق التليفزيون الأسباني فقال :'' لقد أفسد الفريقان متعة مشاهدة لقاء ممتع بتلك الحبكة المخجلة ··ومن الواضح أن شيئا ما قد تم الاتفاق عليه وراء الكواليس ''·

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020