الاتحاد

عربي ودولي

مقتل عنصري أمن باشتباك مع القبائل في باكستان



إسلام آباد- وكالات: قتل اثنان من رجال الأمن في اشتباك مع مسلحين من رجال القبائل في منطقة كويتا، وشددت الإجراءات الأمنية في مدينة باجور شمال باكستان التي بدأ الناخبون فيها أمس بالإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الجزئية· فيما أكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف التزام بلاده تجاه تحقيق الأمن والاستقرار والسلام مع جارتها أفغانستان وطالب المجتمع الدولي بالمشاركة في جهود تحقيق ذلك·
وذكرت تقارير إخبارية أمس أن عنصرين من قوات الأمن الباكستانية قتلا خلال تبادل لإطلاق النار مع مسلحين من رجال القبائل قرب مدينة كويتا بغرب البلاد· وذكرت صحيفة ''دون-الفجر'' الصادرة بالإنجليزية أن عنصرين أخريين وتسعة من المسلحين أصيبوا في الاشتباك الذي وقع أمس الأول في قرية تابعة لمنطقة بولان التي تبعد 180 كيلومتراً جنوب عاصمة إقليم بلوشستان المضطرب· وقالت الصحيفة: إن تبادلاً كثيفاً لإطلاق النار وقع عقب استهداف المسلحين مركبة كانت تقل عدداً من قوات الأمن أثناء مرورها من القرية مشيرة إلى أن قوات الأمن أجرت بعد ذلك عملية بحث للعثور على العناصر المهاجمة·
من جهة أخرى ووسط إجراءات أمنية مشددة بدأ الناخبون في مدينة باجور أمس في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الجزئية المثيرة للجدل بالمنطقة التي تعرضت مدرسة فيها لقصف أميركي في أكتوبر الماضي· ونظمت قوات الأمن دوريات في الشوارع فيما توجه الكثيرون من الناخبين المسجلين في المدينة والبالغ عددهم 130 ألف ناخب لصناديق الاقتراع لاختيار ممثلهم في الجمعية الوطنية بعد أن استقال النائب عن ائتلاف مجلس العمل المتحد الديني على خلفية الهجوم الأميركي·
من جهته أكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف التزام بلاده بتحقيق الأمن والاستقرار مع الجارة الأفغانية· وجاءت تصريحات مشرف في اللقاء الذي عقده مع وزير الخارجية الكندي بيتر ما كاي الذي زار باكستان أمس، وعرض على باكستان الخبرة الكندية لمراقبة الحدود، مؤكداً أن بإمكان الجانب الباكستاني الاستفادة منها وتطبيقها لتحسين الأوضاع الأمنية، على الحدود الباكستانية- الأفغانية·

اقرأ أيضا

مجلس الأمة الجزائري يبدأ إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن عضوين