الاتحاد

الرئيسية

والدة سعاد نصر: شقيقها وزوجها والأطباء قتلوها



القاهرة - جميل حسن:

ماتت سعاد نصر ووري جثمانها الثرى، لكنها لم تتحول بعد إلى صفحة منسية بل تركت ملفا مفتوحا لن تنطوي صفحاته إلا بعد معرفة أسباب الغيبوبة التي لازمتها طوال عام كامل، فقد أمرت النيابة بتشريح الجثة قبل دفنها بساعات للوقوف على السبب الحقيقي للوفاة وهو ما لم تكن النيابة لتعرفه إلا في حالتين، الأولى شفاء سعاد نصر والثانية وفاتها لتشريح جثتها·
وبعيدا عن الاتهامات التي وجهها الفنانون المصريون للفريق الطبي الذي أشرف على علاج سعاد نصر وبعيدا عن وعدهم ووعيدهم بأنهم لن يتركوا حق زميلتهم، فان أسرة سعاد نصر خاصة والدتها السيدة جمالات وشقيقها محسن وابنها طارق وجهوا العديد من الاتهامات للفريق الطبي الذي أشرف على علاجها· والجديد في الأمر اتهام والدة سعاد نصر لابنها سامي بالتواطؤ مع زوجها محمد عبدالمنعم في إخفاء سبب الوفاة وهو ما اعتبرته الأم صفقة مع الفريق الطبي الذي أشرف على علاج ابنتها·
السيدة جمالات التي التزمت الصمت طوال العام الماضي تحدثت لأول مرة لـ الاتحاد فأكدت ان ابنها سامي أصر على تضليلها منذ البداية عندما سألته عن الحالة الصحية لشقيقته وأكد لها أن سعاد تعاني الانفلونزا ونصحها الأطباء بالبقاء في المستشفى يومين وصدقت الام، إلا انها عندما زارت ابنتها تعرفت عليها بصعوبة، فقد علا الشحوب وجهها وراحت في غيبوبة مستمرة لم تفق منها، وعندما سألت عن السبب واصل ابنها سامي تضليلها مع الاطباء الذين أكدوا ان حالة سعاد نصر جيدة وانها تتحسن يوما بعد الاخر· وتضيف والدة سعاد نصر: بدأ الشك يتسرب الى قلبي فحاولت فهم ما يدور حولي وكانت النتيجة أن محمد عبدالمنعم زوج سعاد وابني سامي منعاني من دخول المستشفى وزيارة ابنتي، وعندما اعترضت استدعيا لي الشرطة التي طلبت مني الانصراف من المستشفى، وظل الاثنان يطارداني حتى آخر يوم في حياة ابنتي، وكانت المرة الاخيرة التي تسللت فيها الى المستشفى لرؤية سعاد قبل رحيلها بأسبوع وفي كل مرة أشاهدها لم تكن تدري بمن حولها وكنت أتمنى أن تنظر في وجهي عندما زرتها المرة الاخيرة·
وقالت الأم: عندما ماتت سعاد دخلت لأشارك في غسلها إلا انني انهرت وسقطت على الارض مغشيا عليّ·
وتضيف والدة سعاد التي راحت في نوبة بكاء شديدة: حسبي الله ونعم الوكيل في ابني سامي ومحمد عبدالمنعم زوج ابنتي سعاد وفي الاطباء الذين فعلوا ما فعلوه· وحول الدعوى القضائية التي رفعتها ضد الذين اتهمتهم بالتسبب في وفاة ابنتها قالت: القضية لن تعوضني ابنتي البكرية سعاد حبيبتي، عملت لي ولاخوتها كل شيء ولم تشعرنا يوما بأننا في حاجة لاحد، لكني لن أتنازل عن القضية لانني لن أنسى ابنتي ولا نومها دون وعي في فراش طوال العام الماضي ولانني ايضا لن انسى الرشوة التي أخذها ابني وزوج ابنتي من الاطباء مقابل السكوت على اخطائهم الطبية·
وجاء كلام محسن شقيق سعاد نصر مطابقا لكلام والدته، حيث اقسم على انه لن يترك حق اخته، ولن يترك الذين كانوا سببا في وفاتها ويقول: هناك أسئلة كثيرة حيرتني منذ دخول سعاد المستشفى، وعندما كنت أبحث لها عن اجابة أفاجأ بمن يقول لي كل شيء تمام وسعاد تستجيب للعلاج وخلال أيام سوف تستعيد عافيتها ، كنت أريد أن أعرف لماذا أصبحت أختي طريحة الفراش وقد دخلت المستشفى لاجراء جراحة يجريها الكثيرون؟ ولماذا هذه الغيبوبة المستمرة؟ وأكثر من مرة كنت أخوض مناقشات مع الأطباء فينصرفون من أمامي أو يتدخل محمد عبدالمنعم زوج سعاد لينهي النقاش ويشدني من يدي ليخرجني من المستشفى، وفي الأسابيع الأخيرة من حياة سعاد أدركت أن هناك مؤامرة على شقيقتي وأن الأطباء يخفون حقيقة مهمة وهي إعطاء سعاد جرعة مخدر أكبر من طاقتها قبل اجراء الجراحة، وأي شخص حتى لو دخل المستشفى لخلع ضرس تجرى له التحاليل اللازمة لمعرفة مدى استجابته لجرعة المخدر، وهذا لم يحدث مع شقيقتي، لذلك راحت في غيبوبة لازمتها حتى وافتها المنية· وحول مستقبل ابني سعاد نصر طارق وفيروز اللذين يعيشان مع محمد عبدالمنعم زوج أمهما قال محسن: طارق لا يعيش معه، أما فيروز فسوف تحسم أمرها خلال الأيام القليلة المقبلة·

اقرأ أيضا