الاتحاد

الإمارات

«الوطني» يعـزز علاقات التعاون مع البرلمان الأوروبي

عقب توقيع إعلان مجموعة الصداقة الأوروبية الإماراتية (من المصدر)

عقب توقيع إعلان مجموعة الصداقة الأوروبية الإماراتية (من المصدر)

أبوظبي( الاتحاد)

تشهد‎ علاقات المجلس الوطني الاتحادي مع البرلمان الأوروبي نمواً ملحوظاً، يتجسد بعدد الزيارات المتبادلة ومذكرات التفاهم والتعاون التي تم توقيعها بين الجانبين، حيث يشكل البرلمان الأوروبي السلطة التشريعية للاتحاد الأوروبي، ويوصف بأنه أحد أقوى الهيئات التشريعية على المستوى العالمي، حيث يتألف من 751 عضواً، يمثلون 28 دولة، ترتبط مع بعضها تحت منظومة الشراكة في جميع المجالات وخاصة السياسية والاقتصادية.
ونجح المجلس الوطني الاتحادي في تطوير أطر وآليات التعاون والحوار مع البرلمان الأوروبي والبرلمانات الوطنية لدول الاتحاد الأوروبي، وتمثل ذلك بتوقيع مذكرات تفاهم وتعاون مع البرلمانات الوطنية الأوروبية، وتكوين مجموعة الصداقة البرلمانية الإماراتية الأوروبية في البرلمان الأوروبي، والقيام بزيارات رسمية إلى عدد من دول وبرلمانات الاتحاد: المملكة المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، والنمسا، وبلجيكيا، وألمانيا، وإيرلندا، فضلاً عن استقبال وفود رسمية من برلمانات هذه الدول.
ويحرص المجلس الوطني الاتحادي في ظل التطور الملحوظ في العلاقات البرلمانية مع البرلمان الأوروبي، والذي يترجم من خلال الزيارات الرسمية واللقاءات الثنائية والتنسيق خلال المشاركات في الفعاليات البرلمانية، على تعزيز العلاقات الإماراتية –الأوروبية على الصعيد البرلماني، وفي بناء أسس متينة وروابط متصلة وتعاون مشترك بين دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي مما سيكون له بالغ الأثر في تعميق المصالح الإماراتية الأوروبية والتقائها على أهداف استراتيجية مشتركة، تكرس السلم والأمن الدوليين، وتحقق غايات الاستقرار الإقليمي والعالمي، لا سيما في هذه المرحلة التي تتزايد فيها وتيرة الصراعات والأزمات..
وللمجلس الوطني الاتحادي علاقات تعاون وصداقة متميزة مع والبرلمان الأوروبي الذي‏ يشكل، مع مجلس الاتحاد الأوروبي السلطة التشريعية للاتحاد، بعلاقات تعاون وشراكة وصداقة متميزة، وذلك لما يضطلع به المجلس، من خلال ممارسة الدبلوماسية البرلمانية التي تتكامل مع السياسة الخارجية لدولة الإمارات وتوجهاتها، من دور فاعل ونشط على صعيد تعزيز أواصر التعاون والعلاقات مع دول العالم، وطرح مواقف ووجهات نظر الدولة حيال القضايا الوطنية والدفاع عنها، ولاسيما مع الجانب الأوروبي الذي يرتبط مع دولة الإمارات بعلاقات تاريخية والعديد من المصالح الاستراتيجية المشتركة في مختلف المجالات.
ويحرص المجلس الوطني الاتحادي، ترجمة للاستراتيجية البرلمانية للأعوام 2016-2021م، والتي من ضمن أهدافها دعم السياسة الخارجية للدولة من خلال دور ريادي متميز للدبلوماسية البرلمانية، يحرص على تعزيز علاقات التعاون والتواصل مع شعوب وبرلمانات العالم، ومواكبة توجهات الدولة ورؤيتها وعلاقات الشراكة التي تربطها مع مختلف الدول، لا سيما البرلمان الأوروبي والبرلمانات الوطنية في الاتحاد الأوروبي، الذي تعد دولة الإمارات شريكاً استراتيجيا هاماً له، خاصة أنها أكبر أسواقه التصديرية في دول المنطقة وشريكاً تجارياً مهماً، فضلا عن الحرص على أهمية مواصلة الحوار والتنسيق والتشاور والزيارات المتبادلة بما يحقق أفضل النتائج التي تواكب التطور الملحوظ الذي تشهده العلاقات الثنائية القائمة بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي، واستثمار الدور الحيوي للدبلوماسية البرلمانية لما لها من أهمية في دعم وتعزيز عمل الحكومات وفي تسهيل التواصل والتعاون في العديد من المجالات.
وتشهد علاقات المجلس الوطني الاتحادي مع البرلمان الأوروبي نمواً ملحوظاً يتجسد بعدد الزيارات المتبادلة ومذكرات التفاهم والتعاون التي تم توقيعها بين الجانبين‏،  حيث نجح المجلس في تطوير أطر وآليات التعاون والحوار مع البرلمان الأوروبي والبرلمانات الوطنية لدول الاتحاد الأوربي، وتمثل ذلك بتوقيع مذكرات تفاهم وتعاون مع برلمانات جمهوريتي إيرلندا والتشيك وعدد من الدول الأوروبية، وتشكيل لجان صداقة ثنائية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمانات الأوروبية وكذلك إنشاء وتكوين مجموعة الصداقة البرلمانية الإماراتية الأوروبية في البرلمان الأوروبي، والقيام بزيارات رسمية إلى عدد من دول وبرلمانات الاتحاد: المملكة المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، والنمسا، وبلجيكيا، وألمانيا، وإيرلندا، فضلا عن استقبال وفود رسمية عديدة من برلمانات هذه الدول الأوروبية.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يصل اليابان للمشاركة في حفل تنصيب الإمبراطور