الاتحاد

الإمارات

مستشفى القاسمي يواجه الزحام بتحويل 4 رجال إلى عنبر النساء !




الشارقة - أحمد مرسي ـ بسام عبد السميع:

حولت إدارة مستشفى القاسمي أربعة مرضى من الرجال من نزلاء المستشفى إلى عنبر الأمراض الباطنية المخصص للنساء بعد أن ضاق عنبر الرجال وشغلت جميع الأسرّة فيه، فيما نفى وكيل وزارة الصحة علي بن شكر وجود نزلاء من الجنسين في قسم واحد، مشيراً إلى أن إدارة المستشفى لجأت إلى إغلاق باب عنبر السيدات المواجه لعنبر الرجال من خلال وضع سرير متحرك خلف الباب، وضم الممر الفاصل بين قسمي الرجال والنساء إلى عنبر الرجال لاستيعاب الأعداد المتزايدة· وأكد ابن شكر أنه طلب من إدارة المستشفى إغلاق باب قسم النساء نهائياً، لافتاً إلى أن الوزارة تقوم بالتفتيش والمتابعة للمستشفيات بشكل دوري· وقد أصدرت وزارة الصحة أمس قراراً يقضي بضرورة التعاون بين مستشفيات الوزارة في مختلف إمارات الدولة، وأنه في حال زيادة المرضى عن عدد الأسرّة الموجودة بكل مستشفى تابعة للوزارة يتم نقل المرضى الزائدين عن الطاقة الاستيعابية للمستشفى إلى أخرى تابعة للوزارة· وذكر أحد ذوي المرضى لـ ''الاتحاد'' أنه قام أمس الأول بزيارة قريب له تعرض لوعكة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى وعند السؤال عنه أبلغوه بأنه يرقد في إحدى الغرف داخل عنبر النساء، وللوهلة الأولى لم يصدق ما سمع وعند التحقق من المكان أكدوا له أنهم لا يمزحون وانها الحقيقة، وعلى الفور سارع نحوه للاطمان عليه ''الرجل المريض'' وكيف سيقضي ليلته في عنبر النساء؟!·
وقال: ''هذه المرة الأولى التي أسمع فيها بأنه يسمح للرجال بالإقامة في عنابر النساء في الدولة، خاصة أن قريبي لم يكن يعلم في أي قسم هو موجود ولا بأي عنبر ولا يعرف حتى رقم الغرفة، وأنه لم يشعر بنفسه عند دخوله المستشفى·· وعليه لم أرغب في أن أوتّره وأخبره بالواقعة حفاظاً على صحته لمعرفتي الجيدة بشخصيته وأنه حيي خجول لا يقبل ببقائه في ذلك العنبر''·
من جانبه أكد جاسم المحمود نائب مدير مستشفى القاسمي أن الأمر حدث بالفعل مساء أمس الأول، حيث كان هناك ضغط كبير على المستشفى، وعدم وجود أسرة شاغرة في عنابر الرجال، ولم تجد الإدارة الأسترالية للمستشفى بديلاً من استقبال أربع حالات حرجة من الرجال في قسم النساء لتقديم الرعاية المطلوبة لهم، مضيفاً أن الحالات الأربع وضعت في غرف داخل ممرات لها خصوصيتها داخل العنبر النسائي، إلا أنه تم نقلهم في صباح اليوم التالي مباشرة بعد أوامر هاتفية للإدارة من قبل الوزارة· وأوضح المحمود أن علي شكر وكيل وزارة الصحة قدم إلى المستشفى ظهر أمس واجتمع بالإدارة وأبلغهم بأن للمجتمع عادات وتقاليد لا يتخلى عنها ولا يقبل فيها أي تهاون وأن مثل هذه التصرفات تحيد عن هذه التقاليد، ويرفضها المجتمع بشكل قاطع حيث أبدوا أسفهم وتفهمهم للوضع·

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد بوصلة استقرار ومستقبل المنطقة