الاتحاد

الإمارات

فعاليات مؤتمر البيئة الرابع تنطلق 28 يناير الجاري

برعاية رئيس الدولة


تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' تنظم هيئة البيئة- أبوظبي، بالتعاون مع شركة أبوظبي الوطنية للمعارض ''مؤتمر البيئة'' في دورته الرابعة خلال الفترة من 28 إلى 31 يناير الجاري في مركز أبوظبي للمعارض الدولية·
ويهدف المؤتمر إلى تقييم فرص وإمكانية الإدارة المستدامة لموارد وتقنيات الطاقة والاستفادة من الموارد الطبيعية للطاقة التي تشمل الوقود الأحفوري والطاقات المتجددة·
وتم تخصيص هذه الدورة لموارد الطاقة المستدامة في المناطق القاحلة، نسبة للطلب المتزايد دوماً على الطاقة وزيادة معدلات النمو السكاني في العالم، خاصة أن العالم قد يواجه نقصاً حاداً في موارد الطاقة في المستقبل القريب، نظراً لأنه يتم استنفاد الموارد غير المتجددة للأرض بسرعة كبيرة، ويعتبر البحث عن موارد وتقنيات الطاقة المستدامة بارقة أمل لمستقبل أفضل·
ويعالج المؤتمر المحاور والموضوعات التالية التي تغطي القضايا الرئيسة التي يسعى لطرحها:
المحور الأول: مصادر الطاقة المتجددة، ومنها مصادر الطاقة الشمسية، نظم إنتاج الطاقة الشمسية على المستويات الكبيرة، ونظم الكهرباء الشمسية وتطبيقات ريفية توليد الكهرباء ''العازلات''، أما بالنسبة لطاقة الرياح فسيتم التركيز على الاعتبارات التقنية والبيئية وطاقة الرياح في المناطق البحرية والنظم الصغيرة والمركبة للرياح·
ويركز المؤتمر على موارد الطاقة المتجددة البحرية والساحلية، مثل: طاقة المد والجزر، وطاقة الأمواج، وطاقة الاختلاف الحراري، والطاقة الجيوحرارية والموارد الجيولوجية الحرارية الطبيعية وكذلك النظم الاصطناعية والموارد مثل الأحواض الحرارية·
أما المحور الثاني من المؤتمر فسيركز على تقنيات معالجة وتحلية المياه، التقنيات المستدامة لتحلية المياه والتقنيات الجديدة في مجال التحلية والمعالجة المسبقة لمياه البحر ''المياه الجوفية والآثار البيئية والصحية للتحلية وطرق التخفيف منها''·
ويناقش قضية تحلية المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي باستعمال وسائل طاقة ذات كفاءة عالية وكفاءة الطاقة في التحلية واستخدام النظم المركبة والتسخين الحراري لمياه التغذية·
المحور الثالث: برامج تطبيقية للمحافظة على الطاقة سيركز على الكفاءة الحرارية في المباني ونظم التكييف والتدفئة والتبريد والنظم والإرشادات لتصميمات المباني والمدن والنقل المستدام بما يتضمن تطوير تقنية الوقود الكهربائي·
أما المحور الرابع فسيركز على السياسات ومراجعة سياسات الطاقة المستدامة، ومنها: الوقود الأحفوري، والطاقات المتجددة، والطاقة النووية وغيرها، كما سيركز المحور الرابع على تسهيل نقل تقنيات الطاقة المتجددة وسياسات وبرامج الطاقة المتجددة؛ لتقليل التلوث على المستويات المحلية والإقليمية وسياسات وبرامج الطاقة المتجددة للحد من التغيرات المناخية الحد من تأثير الطاقة على صلة الإنسان·
أما المحور الخامس فسيركز على تحديد الأولويات، البرامج الإقليمية/العالمية، ومنها: السياسات والبرامج الوطنية للطاقة، وسياسات النقل العام على المستوى الإقليمي، وبرامج مراقبة نوعية الهواء على المستوى الوطني، وبرامج التوعية والتعليم في مجال الطاقات المتجددة، هذا بالإضافة إلى آليات التعاون على المستويين الإقليمي والعالمي لإنتاج الطاقة وتطوير تقنيات تحلية المياه·
أما مخرجات المؤتمر، فهنالك حاجة عاجلة لوضع رؤية واضحة لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية للتنمية المتكاملة لموارد الطاقة المستدامة في المناطق القاحلة ويمكن تحقيق ذلك بواسطة مؤسسات البحث العلمي والتطوير التقني من أجل توفير الخبرات التقنية للمعالجة الفعالة لمختلف المشكلات البيئية في المناطق القاحلة·
ويتم تنظيم حلقة نقاش في ختام الأيام الأربعة للمؤتمر لإصدار توصيات يتم استخلاصها من المتحدثين ويتم إعداد التوصيات بواسطة لجنة علمية لتكون أساساً لمتابعة مخرجات المؤتمر مع المجتمع الدولي·

اقرأ أيضا