الاتحاد

الإمارات

وزارة التطوير تعلن انطلاق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي




دبي- سامي عبدالرؤوف:

أعلن معالي سلطان المنصوري وزير التطوير الحكومي خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في ديوان الوزارة بدبي انطلاق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، مؤكدا أن البرنامج الذي يتشرف بحمل اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' يجسد تطلعات سموه ويعبر في نفس الوقت عن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن يكون القطاع الحكومي بالدولة رائداً في مبادراته وأدائه وخدماته وان يكون عنواناً للتميز والإبداع والتطور·
وأشار المنصوري بحضور سعادة الدكتور علي بن عبود وكيل الوزارة الى أن برنامج الشيخ خليفة للأداء الحكومي المتميز إكمال والتزام لنهج ومنظومة الجودة في الدولة، والتي ابتدأت مع مرحلة التأسيس لأول تجربة اتحادية ناجحة في عالمنا العربي، وبما جسد رؤية الآباء المؤسسين رحمهم الله، منوها ان محطة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز تمثل أول تجربة في العالم وليس العالم العربي فقط، لتقدم أول برنامج متكامل يستخدم معايير عالمية كان استخدامها مقتصرا على القطاع الخاص، ليتم استخدامها بنجاح وتميز في تحسين أداء القطاع الحكومي، وبعد حوالي عشر سنوات أصبحت هذه الخبرة الوطنية الناجحة، نموذجاً يقتدى به عالمياً وعربياً·
ولفت وزير التطوير الحكومي إلى أن انطلاق البرنامج سيعمل على تسريع وتيرة وخطى التغير والنمو والتطور، وأنها ستكون عملية تقييم شاملة، وتغيير للسلبيات من خلال اتخاذ إجراءات تصحيحية في الوزارات بناء على نتائج البرنامج، وسيعمل على تطوير التشريعات وإعادة الهيكلة ومعالجة الفجوات الموجودة ولن يقف عند منح الجوائز، حيث سيكون هناك دور في تعديل وتصحيح وضع الوزارات التي لم توفق·
لقاءات دورية
وأشار إلى أن الوزارة ستنظم سلسلة من اللقاءات مع كافة الجهات الفاعلة والمعنية لتحقيق رؤية ورسالة البرنامج، حيث سيكون هناك لقاءات متواصلة مع القيادات الإدارية العليا في الوزارات والجهات الاتحادية كونهم قيادات التغيير والتطوير في مؤسساتنا العامة، وهناك لقاءات مع نخب من خبراء الجودة والتميز، ويأتي هذا اللقاء معكم وبنفس الوقت من خلالكم مع مجتمعنا الواسع فهو المستهدف وهو الغاية وبيت القصيد·
و ذكر أن وزارة التطوير الحكومي تهدف لنشر مفاهيم الجودة والتميز لتصبح ثقافة مجتمعية عامة وأسلوب حياة يومية على مستوى الأفراد والمؤسسات والقطاعات، سواء الخاصة أو العامة· وقال سعادة الدكتور علي بن عبود وكيل وزارة التطوير: إن البرنامج سيقوم بتوضيح وشرح مفهوم التميز، وكذلك توضيح دور برامج التميز في تطوير الأداء، ثم شرح نظام البرنامج ومعايير التقييم وأيضاً منهجية التقييم، بالإضافة إلى تحديد ما هو المطلوب من المشاركين·
المبادىء الاساسية
وأشار إلى أن المبادىء الأساسية التي سينتهجها البرنامج تتمثل في التركيز على المتعاملين و النتائج مع الالتزام نحو المجتمع بالإضافة إلى القيادة والثبات في السعي نحو تحقيق الأهداف وبناء الشراكات، فضلاً عن الإدارة بالعمليات والحقائق واستمرارية التعلم والابتكار وأخيرا تطوير الموارد البشرية·
وأكد بن عبود أن كل ما يدور حولنا يدعونا إلى عملية التطوير في الأداء وبلوغ التميز في ظل المنافسة الشديدة، ووعي المتعاملين والبدائل العديدة، وأيضاً ضغوط كبيرة لتقديم مخرجات أكبر بموارد أقل، مشيراً إلى أن تطبيق نماذج أو جوائز الجودة من شأنه أن يوفر منهجيات عمل وآليات لقياس الأداء، نظرا لما تحتويه هذه النماذج من معايير رئيسية وعناصر متكاملة يتطلب توافرها في المتقدم لهذه الجوائز، بالإضافة إلى أنها تمثل مدخلاً أساسيا لتقييم كفاءة أنظمة العمل والوسائل والأدوات المستخدمة وكيفية وضع الخطط وتطبيقها وتحفيز العاملين والاهتمام بالتدريب وقياس رضا العملاء ونتائج الأداء المؤسسي، وتحديد جوانب القوة وتشخيص فرص التحسين المستقبلية إلى غير ذلك من متطلبات تحقيق الجودة والتميز·
وأضاف: ''إن التجارب المحلية والإقليمية والعالمية أكدت أن تطبيق نماذج التميز في القطاع الحكومي هي من أكفأ الوسائل في تحقيق قفزة نوعية بمستوى أداء مؤسسات القطاع العام من حيث تقديم خدماتها للمتعاملين و تحقيق التحسين المستمر، كما أن أثر برامج التميز في تحسين أداء القطاع العام أعلى منها في القطاع الخاص بكثير·''
وقال المنصوري إن البرنامج يمتلك مقومات النجاح منها التزام القيادة العليا، وقدرات فريق الجودة والتميز، وترويج الفكرة ومشاركة جميع العاملين، والتدريب لجميع الموظفين، مشيرا إلى أن البرنامج يهدف نشر وتعميم فكر وثقافة التميز والجودة في القطاع الحكومي وتعميق الوعي بمفاهيم وتطبيقات الجودة الشاملة، والارتقاء بأداء وخدمات القطاع الحكومي بالدولة، وتعزيز قدراته ونتائج أدائه وتطوير منهجياته وأساليب عمله بالتركيز على متلقي الخدمة وبما يفوق توقعاتهم، وتشجيع روح التعاون والشراكة الإيجابية بين الوزارات والجهات الحكومية·
فئات البرنامج
من جانبه أعلن علي بن عبود وكيل الوزارة أن فئات البرنامج ستكون 8 فئات هي: الوزارة المتميزة، والإدارة الحكومية المتميزة وتشمل مجموعة الإدارات الداخلية في الوزارات والمناطق والإدارات العامة والمكاتب التابعة للوزارة في مختلف المناطق بالدولة، وكذلك فريق العمل المتميز، وفئة خاصة بالتجربة الإدارية المتميزة، أما المجال الخامس فهو الموظف الحكومي المتميز، بالإضافة الى الموظف المتميز في المجال الإداري والمالي، والفئة السابعة الموظف المتميز في الوظائف الفنية، وأخيراً الموظفة المتميزة·
معايير التقييم
ذكر بن عبود أن معايير تقييم الوزارة المتميزة متعددة وتغطي جميع المجالات فالمعيار الأول وهو القيادة وله 100 نقطة، ويتعلق بتطوير الرؤية والرسالة والقيم المؤسسية، والمشاركة الشخصية في تطوير أنظمة العمل، مع التعامل مع جميع الفئات المعنية، ثم بناء ثقافة التميز لدى الموارد البشرية، وتوفير بيئة مشجعة على الإبداع، بالإضافة إلى تبني سياسة التغيير·
ويختص المعيار الثاني بالسياسة والاستراتيجية وله 80 نقطة، ويعتني ببناء السياسة والاستراتيجية على احتياجات جميع المعنيين واعتماد السياسة والاستراتيجية على معلومات دقيقة، وإعداد ومراجعة وتحديث السياسة والاستراتيجية، وأيضا شرح وإيصال السياسة والاستراتيجية·
ويحتسب للمعيار الثالث، الموارد البشرية، 90 نقطة من خلال تخطيط وإدارة الموارد البشرية، مع تحديد وتطوير مهارات وقدرات الموارد البشرية، وأيضا تمكين ومشاركة الموارد البشريـــــــــة والتعامل معها بشفافيـــــــــــة، بالإضافة إلى الاتصال والحوار مع الموارد البشرية، والاهتمام ومكافأة وتقدير جهـــــــود وإنجازات تلك الموارد البشرية بالإضافة إلى الالتزام بعملية التوطين·
كما خصص البرنامج المعيار الرابع للشراكة والموارد، وجعل له 90 نقطة مماثلة يحتسب وفقا لإدارة الشراكة والموارد المالية، والممتلكات، والموارد التقنية، ثم المعلومات والمعرفة·
ويمتلك المعيار الخامس - العمليات- عددا كبيرا من النقاط يصل إلى 140 نقطة يعتني بقياس منهجية تصميم وإدارة العمـليات، وتحسين العملــــــيات بطرق إبداعية، ثم تصميم وتطوير وتقديم الخدمات، ثم إدارة وتقوية علاقات المتعاملين·
فيما يمتلك المعيار السادس - نتائج المتعاملين، اكبر عدد من النقاط على الإطلاق وهي 200 نقطة تؤخذ على مقاييس رأي المتعاملين، ومؤشرات الأداء المتعلقة بالمتعاملين·
ويأتي بعد ذلك معيار نتائج الموارد البشرية (90 نقطة) ويعمل على مقاييس رأي الموارد البشرية، ومؤشرات الأداء بها·
وذكر وكيل الوزارة أن نتائج المجتمع هي أحد المعايير ولها 60 نقطة، أما نتائج الأداء الرئيسية فلها 150 نقطة تحتسب من مخرجات الأداء الرئيسية، ومؤشرات·
وأفاد بن عبود أن موعد التسليم نهاية شهر فبراير من كل عام، منوهاً أنه سيكون هناك دورة تقييمية كل سنتين لفئتي الوزارة والإدارة الحكومية المتميزة، وسنويا لباقي الفئات، منوها انه سيتم دعوة الجهات المشاركة للتقدم بطلبات الترشيح لفئات البرنامج وتوضيح كافة الأمور التنظيمية من خلال إدارة البرنامج، منوها أن أول دورة للبرنامج ستكون في عام 2008 ·

اقرأ أيضا

7400 طالب وطالبة يستفيدون من برنامج «أدنوك» للتعليم