الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الوحدة ينزف النقاط.. والوصل يتفوق بـ «المرتدات»

الوحدة ينزف النقاط.. والوصل يتفوق بـ «المرتدات»
19 أكتوبر 2014 22:00
أضاع الوحدة نقطتين كانتا في متناول اليد، للمرة الثانية من أصل 3 مباريات خاضها على ملعبه، وذلك في مباراته مساء أمس الأول أمام الوصل في الجولة السادسة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بينما لعب السلاح النفسي دوراً مهما في أداء «الإمبراطور»، الذي قدم مباراة كبيرة، ونجح من خلال المرتدات في رسم صورة جديدة كانت مفقودة في المرحلة السابقة، ليكون أمام تحديد الاستمرار على نفس المنوال وتغيير الحال الذي كان عليه، من خلال قيادة الأرجنتيني كالديرون. وتعددت الأسباب التي حرمت الوحدة نقطتين، وفي مقدمتها غياب التوظيف السليم للاعبين والإصرار على تبديل المراكز، وخاصة الدفع بعبد الله النوبي في مركز الظهير الأيمن، وهو الفعال والأكثر كفاءة عندما يلعب في المحور، في ظل وجود عيسى عبد الله وسلطان المنهالي اللذين يجيدان اللعب في مركز الظهير. أما السبب الثاني، فكانت الحالة الدفاعية للوحدة، وغياب المنظومة الواحدة في حالة الهجمة المرتدة، والأخطاء القاتلة في وسط الملعب، بجانب حالة عدم التوفيق، التي كان عليها الفريق أمام مرمى المنافس، والتي تسببت في ضياع أهداف بالجملة من أبرزها تسديدتا تيجالي والشحي اللتان منعتهما العارضة وانفراد عامر عمر بالمرمى. ومع ذلك، فإن الفريق خرج بمكاسب عديدة، أبرزها الظهور الجيد لسالم سلطان في مركز قلب الدفاع، وعودة الثنائي مطر ودياز، اللذين كان الدفع بهما في توقيت مناسب، عطفاً على فترة غيابهما الطويلة عن الملاعب، والتي تتطلب التدرج في المشاركة بالمباريات حتى يصلا إلى «الفورمة» المطلوبة. أما الوصل فكان على غير عادته في اللقاءات السابقة، من حيث التنظيم، واللعب بتركيز شديد، حيث لعبت الحالة النفسية التي أحدثها التغيير الفني، دوراً مهماً في الظهور الجيد للفريق على المستوى الجماعي والفردي، وما قدمه أمام الوحدة يفتح أمامه الطريق إلى التحسن وتغيير الصورة الذهنية التي ترسخت عند المتابعين، خاصة أن لاعبيه أكدوا قدرتهم على تقديم مستويات جيدة، ويبقى الاستمرار على ذلك هو التحدي الأكبر للاعبين بشكل خاص. وبعد المباراة قال البرتغالي جوزيه بيسيرو مدرب الوحدة: «كان الوصل محظوظاً بخروجه بنقطة من المباراة، لأن الوحدة يستحق أن يفوز، فقد فعلنا كل شيء للفوز، وكنا الأفضل خلال الشوطين، وعبس الحظ لنا في محاولتي تيجالي والشحي، اللتين منعتهما العارضة، ولو سجلناهما لتغير الوضع، ورغم أننا لم نكن في أفضل حالاتنا في الشوط الأول، إلا أننا مع ذلك قدمنا مستوى جيد، لكننا لم نوفق في فرض أسلوبنا وهذا منح المنافس فرصة تصعيب الأمور علينا». وتابع: «أجرينا تبديلين اضطراريين، بخروج توفيق، ثم سالم سلطان بداعي الإصابة في العضلة الخلفية للأول، والشد العضلي للثاني، وهذا أربك حساباتنا، وأخل بتوازن الفريق، ? ومع كل ذلك فإن الوصل نجح في الوصول إلى مرمانا مرتين فقط، ثم ارتكبنا خطأ كبيراً في الشوط الثاني نتج عنه الهدف الثاني للمنافس، وهذا جعلنا في وضعية صعبة، وكنا قريبين من الفوز بعد أن أدركنا التعادل، لكن الحظ أدار ظهره لنا، ووقف بجانب الوصل في هذه المباراة». وأشار بيسيرو إلى أن الوحدة فريق قوي، وقدم مستوى جيداً في اللقاء، وكان أحق بالعلامة الكاملة، عطفاً على ما قدمه من مستوى، مبيناً أن فريقه سيكون في قمة جاهزيته للمواجهة المقبلة أمام عجمان وللعودة إلى تحقيق النتائج الإيجابية. وأرجع المدرب البرتغالي تأخيره الدفع بالأرجنتيني داميان دياز إلى انقطاع اللاعب عن اللعب لفترة طويلة بسبب الإصابة، وقال: «دياز انضم للفريق في أخر تدريبين قبل المباراة، والحال نفسه بالنسبة لإسماعيل مطر، وكان ومن الصعب الدفع بهما من البداية، بل توجب علينا انتظار التوقيت المناسب لدخولهما حسب حالتهما البدنية، وعند دخولهما كانت لهما فعالية كبيرة في تحريك الهجوم، ولولا سوء الطالع لتسببا في تسجيل هدف أو أكثر، لكن التوفيق لم يحالفنا وخرجنا بنقطة، وسنعمل على العودة من جديد لتحقيق الانتصارات. ورفض بيسيرو التعليق على خسارة فريقه 4 نقاط على ملعبه خلال 3 مباريات لعبها عليه، معتبراً أن الحدث هو مباراة الوصل، وما يعرفه جيداً أنها انتهت بالتعادل. «عصبية أرجنتينية» جاء الطرد الذي تعرض له الأرجنتيني كالديرون مدرب الوصل في الدقيقة 75 في توقيت حرج، كما أن الحالة التي احتج عليها لم تكن تستدعي كل هذه العصبية في أول ظهور له مع فريقه، وهو ما ترك انطباعاً سيئاً عند الحكام، وقبل ذلك أفقد الفريق جهوده في توقيت صعب من المباراة، وهو متقدم بهدفين مقابل هدف، رغم أن وجوده على الخط وتوجيهه للاعبيه كان له دور مهم في النتيجة، التي تغيرت بعد ذلك بتسجيل الوحدة للتعادل، ولولا سوء الطالع لقلب الطاولة على الوصل وحقق الفوز. (أبوظبي ـ الاتحاد) طالب لاعبيه باستثمار اللقاء مستقبلاً حميد يوسف: التعادل ليس منصفاً لأننا «الأفضل» اعتبر حميد يوسف مدير فريق الوصل أن تعادل فريقه مع الوحدة لم يكن منصفاً، خاصة أنه تقدم مرتين قبل أن يدرك صاحب الأرض التعادل، مبيناً أن أخطاء بسيطة تسببت في فقدان فريقه لنقطتين كانتا في متناول اليد، رغم اعترافه بصعوبة المواجهة مع الوحدة المتصدر، وقوته كفريق منظم، ويملك عدداً من مفاتيح اللعب. وقال حميد يوسف: «ما ظهر عليه الوصل في هذه المباراة نتيجة عمل طويل امتد خلال الأشهر الثلاثة الماضية، سواء في الإعداد أو خلال المرحلة الماضية بعد انطلاقة الموسم، والمدرب السابق يشكر على ما قام به، لكن في هذه المباراة، ورغم قصر المدة فإن بصمة المدرب الأرجنتيني كالديرون كانت واضحة في تنظيم الفريق، وأسلوب اللعب الذي اعتمد عليه وكفل للفريق التفوق في فترات عديدة خلال اللقاء، وهو مدرب جيد درس الوحدة بعمق، ووضع الاستراتيجية المناسبة للقاء». وعلق حميد يوسف على طرد كالديرون قائلاً : «احتجاج المدرب أمر طبيعي في مثل هذه المباريات القوية، التي دائماً ما تكون مشحونة، والحكم اعتبر أن المدرب أخطأ فكان الطرد، وهذه أمور عادية، والمهم في اللقاء، كان الروح التي ظهر عليها فريقنا، والتي نأمل أن تتواصل في الفترة المقبلة، وأعتقد أننا قدمنا مباراة جيدة شهدت عودة الروح للفريق واللعب بتركيز عالٍ، وهي تعد انطلاقة للفريق، الذي نتوقع منه الأفضل في المرحلة المقبلة. (أبوظبي ـ الاتحاد) بيدرو: الروح العالية أهم مكاسبنا وطرد كالديرون فاجأنا غاب الأرجنتيني كالديرون مدرب الوصل عن المؤتمر الصحفي، بسبب الطرد خلال المباراة، وعوضه في المؤتمر الصحفي مساعده بيدرو، الذي أكد أن التعادل كان عادلاً، خاصة لفريقه الذي لعب خارج ملعبه، معبراً عن سعادته الكبيرة بالروح التي لعب بها الوصل، والمستوى الذي قدمه لاعبوه، ولام الحظ في عدم حفاظهم على تقدمهم مرتين خلال اللقاء. ? وقال: «تسلمنا مهمة تدريب الفريق قبل يومين فقط من اللقاء، ونحتاج للمزيد من الوقت للعمل بشكل أكبر ومعالجة الأخطاء، لكن المهم لنا في هذه المرحلة هو الروح العالية عند الفريق، والتي يعقبها العمل على الجوانب الفنية والتكتيكية، وأعتقد أننا قدمنا مباراة كبيرة، رغم أن الإرهاق أثر كثيراً على حالة الفريق في الجزء الأخير من المباراة، والذي جعل الفريق يتراجع بكل صفوفه، حتى لا يضيف الوحدة هدفاً ثالثاً بجانب أن طرد المدرب قد يكون له تأثير سلبي على معنويات اللاعبين». ?وأضاف: «نحتاج لوقت من العمل، حتى يتمكن المدرب من تجويد الأسلوب الذي يلعب به، وهو بدوره سيكون له تأثيره على مستوى ونتائج الفريق». وعلق بيدرو على طرد كالديرون. وقال «إنه لم يرتكب خطأ، وإن قرار الحكم بإخراجه من الملعب كان مفاجأة». (أبوظبي الاتحاد) فهد مسعود: إضاعة الفرص وراء إهدار نقطتين أكد فهد مسعود إداري فريق الوحدة، أن إهدار فريقه عدداً كبيراً من الفرص، وبالذات في الشوط الأول، كان عاملاً مهماً في ضياع نقطتين مهمتين في سباق المقدمة، يدفع الفريق ثمنهما مستقبلاً، مشيراً إلى أن أي فريق، عندما يهدر الفرص أمام مرمى المنافس يعاقب باستقبال الأهداف لأن هذه هي طبيعة كرة القدم. وقال: «المباراة كانت قوية، ولم يكن الوصل نداً سهلاً، بل عمل بكفاءة عالية وحماس كبير، وكان للتغيير الفني أثره النفسي، الذي انعكس على أداء لاعبيه في الملعب، وشخصياً أتوقع أن يظهر الفريق بشكل أقوى في الفترة المقبلة، وأتمنى له التوفيق، أما الوحدة، فبجانب إضاعته للفرص، فلم تخدمه ظروف المباراة، في إصابة توفيق عبد الرزاق ثم سالم سلطان، وهو ما جعل تبديلاته اضطرارية، أما بالنسبة لدخول إسماعيل مطر ودياز في توقيت متأخر، فهذا أمر طبيعي، خاصة أن اللاعبين يشاركان بعد انقطاع لفترة طويلة عن اللعب، ويضاف إلى ذلك أن الوحدة لم يكن سيئاً بدليل الأهداف العديدة التي أضاعها، ولو سجل بعضاً منها لكانت النتيجة مختلفة تماماً». وأوضح فهد مسعود أن الفريق أمامه 3 أيام، للعمل على معالجة الأخطاء، والعودة بشكل قوي وحاسم في لقاء عجمان، الذي لا يقل صعوبة عن لقاء الوصل. (أبوظبي الاتحاد) مال الله يعتذر عن واقعة حسين فاضل قدم عبد الله مال الله لاعب الوصل اعتذاره إلى حسين فاضل مدافع الوحدة، عن الالتحام الذي حدث بينهما، ونتج عنه اشتباك لفظي قبل أن ينتهي الموقف بسلام، بعد تصافح اللاعبين، وقال: «ما حدث هو احتكاك عادي، وأجدد اعتذاري لحسين فاضل مرة أخرى، فقد انتهى الموضوع في لحظته، وما يحدث في الملعب ينتهي بنهاية المباراة». وأضاف: أعتقد أن تعادلنا مع الوحدة مكسب لنا، لأننا واجهنا المتصدر على ملعبه، ونجحنا في التقدم عليه مرتين، وقد كانت المباراة «متكافئة» رغم الميل للدفاع، في أوقات كثيرة من اللقاء، باستثناء ربع الساعة الأخير، الذي كان الوحدة الأفضل فيه، وضغط على مرمانا بشكل مكثف، كما لعبت تبديلات الوحدة المؤثرة بدخول إسماعيل مطر ودياز، دوراً في هذه الأفضلية، وبشكل عام، فنحن سعداء بما قدمناه في هذه المباراة، وأعتقد أنها بداية عودة الإمبراطور». (أبوظبي ـ الاتحاد) حمدان الكمالي: الغيابات مؤثرة أرجع حمدان الكمالي مدافع الوحدة الغائب عن المباراة للإصابة، والذي تواجد في المدرجات، إلى النقص في صفوف الفريق، والذي اعتبره مؤثراً جداً على فريقه، مبيناً أن التعادل يُعد خسارة كبيرة للعنابي، مشيراً إلى أن خسارة 4 نقاط على ملعبهم قد تكلفهم الكثير خلال المنافسة. وقال الكمالي الذي بدا عليه الحزن على ضياع النقطتين: «المهم أننا لم نخسر، ويجب أن نستفيد من درس تعادلنا مع الشارقة، ثم الوصل، ونركز أكثر في الفترة المقبلة، التي لا تحتمل إهدار النقاط». (أبوظبي الاتحاد) سعيد الكثيري: نقطة تحول في الطريق الصحيح أكد سعيد الكثيري مهاجم الوصل، الذي صنع الهدف الثاني لفريقه بعد دخوله في الشوط الثاني، أن الخروج بنقطة من ملعب الوحدة أمر إيجابي لفريقه، خاصة أن «العنابي» يلعب بتركز شديد منذ بداية الموسم، مؤكداً أن عودة الروح للفريق والعمل الجاد من أهم المكاسب التي خرجوا بها، والتي تمثل نقطة تحول في مسار الفريق وعودته إلى الطريق الصحيح. وقال: «كانت هناك رغبة كبيرة من اللاعبين للقيام بأدوارهم على الوجه المطلوب، وأدينا مباراة جيدة، لأن المدرب كالديرون لديه خبرة كبيرة في المنطقة، ويعرف الوحدة جيداً، وقد نجح في غلق الملعب، وكان التمركز والانتشار بشكل جيد، ولدينا الأفضل لنقدمه في الفترة المقبلة. (أبوظبي ـ الاتحاد)
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©