الاتحاد

عربي ودولي

إيران تعتقل جاسوساً نووياً لـ مجاهدي خلق


عواصم وكالات الانباء: :اعتقلت إيران رجلا للاشتباه في قيامه بتسريب أسرار تتعلق بالأنشطة النووية المتنازع عليها إلى جماعة معارضة إيرانية في المنفى·وقال الراديو الحكومي دون ان يذكر مصدرا ''الرجل سلم معلومات سرية تشمل نشرة بشأن الأنشطة النووية الى المنافقين (في جماعة مجاهدي خلق)''·
وكانت جماعة مجاهدي خلق التي توصف بأنها منظمة إرهابية في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة هي أول منظمة تكشف البرنامج النووي السري الإيراني في عام ·2002
وأكد عضو برلمان متشد بارز نبأ الاعتقال·وقال أحمد توكلي :''الرجل كان يعمل في مركز أبحاث البرلمان منذ عام ·''2001وقال ''كان يجمع معلومات ويعطيها للجماعة الإرهابية'' مضيفا ان الرجل سيقدم للمحاكمة قريبا·
الى ذلك عبر أكبر مسؤول عن مكافحة الإرهاب بوزارة الخزانة الأميركية امس عن قلقه إزاء تطور روابط مالية ومصرفية بين إيران وكوريا الشمالية مما قد يساهم في نشر التكنولوجيا النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل·
وقالت وزارة الخزانة الأميركية بعد تسمية بنك صباح الإيراني المملوك للدولة ناشرا للأسلحة النووية وحظر كل المعاملات الأميركية معه إن البنك سهل أعمالا بين مؤسسة الصناعات الجوية الإيرانية وشركة كوميد أبرز مصدر للصواريخ الباليستية في كوريا الشمالية· وقال ستيوارت ليفي وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية إنه قلق إزاء تطور روابط مالية أخرى· وقال ''نحن قلقون بشأن الروابط من هذا النوع بين ناشري الأسلحة النووية في كوريا الشمالية وإيران والوسطاء الماليين الذين ربما يتولون تلك الأنشطة·هذا أمر يقلقنا·
من جانبه قال كبير المفاوضين النوويين الايرانيين علي لاريجاني إن بلاده لا تعتزم الانسحاب من المعاهدة الدولية لحظر الانتشار النووي· وقال لاريجاني إن ايران قد تغير من مستوى تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية اذا واصلت الوكالة ممارسة ضغوط على ايران بشأن برامجها النووية · وقال إن بلاده لن تنسحب رغم ذلك من المعاهدة الدولية لحظر الانتشار النووي·واضاف لاريجاني : ''لا نصر على الانسحاب من المعاهدة الدولية لحظر الانتشار النووي·
هناك عدة وسائل لتعديل مستوى التعاون''· وكرر لاريجاني دعوة بلاده لاجراء محادثات من اجل حل النزاع النووي مع الغرب · وقال لاريجاني ''نرى أن العودة الى المحادثات هي خير سبيل لحل القضية النووية''·
واضاف ''تتمسك ايران بانشطتها النووية بوصفها قضية وطنية·
في غضون ذلك جدد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي دعوته الى عالم خال من الاسلحة النووية قائلا إن القنابل الذرية والصواريخ التي تحتفظ بها تسع دول يمكن ان ''تنهي الحياة التي نعرفها''·
وفي كلمة امام مؤتمر يعقد بالجزائر اضاف البرادعي ان الوكالة التي يرأسها لا تتمتع بسلطة متساوية وهي تسعى لحظر انتشار الاسلحة النووية بين الدول التي تعهدت باحترام دور الوكالة·
وقال إن بناء نظام دولي جديد ينأى بنفسه عن الاسلحة النووية ويضع تأكيدا جديدا على المفاوضات ويكافح الفقر يمكن ان يساعد في تصحيح ذلك·
وقال امام المؤتمر الذي يعقد بشأن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية في افريقيا : ''يجب ان نتذكر دائما ان هدف معاهدة حظر الانتشار النووي هو اقامة عالم خال من الاسلحة النووية''·واضاف البرادعي ''لدينا تسع دول تمتلك اسلحة نووية وهناك 27 الف رأس نووية·وهناك أكثر من 30 دولة اعضاء في أحلاف تعتمد على اسلحة نووية ضمن اجراءات امنها''·

·

اقرأ أيضا

ترامب يحض الجيش الفنزويلي على التخلي عن مادورو