الاتحاد

عربي ودولي

الجميّل يتساءل عن علاقة شبكة القومي باغتيال نجله



بيروت - الاتحاد: رأى الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل أن هناك رابطاً معيناً بين جريمة اغتيال نجله الوزير بيار الجميل والواقع الأمني والسياسي الخطير الذي يحصل في لبنان· وتناول في مؤتمر صحافي عقده أمس موضوع الشبكة الأمنية والمتفجرات التي تم اكتشافها في مركز للحزب السوري القومي الاجتماعي في الكورة وسأل عن مدى ارتباط هذه المسألة بقضية اغتيال الجميل·واستغرب الصمت لحلفاء الحزب القومي القدامى والجدد حيال هذه الحادثة التي تمس جوهر النظام الديمقراطي ومبادئ الاصلاح دولة القانون وحياة الناس· واعتبر أن اية تغطية سياسية لهذا العمل الإجرامي هي تواطؤ فاضح في الجرم، مطالباً بأن يأخذ التحقيق مجراه في الجريمة، وقال: ''هناك قانون وننتظر نهاية التحقيق حتى تؤخذ على ضوئه الإجراءات، لافتاً إلى ضغوط كبيرة تمارس على القضاء لتمييع القضية ولن نسمح بذلك·وقال: ''من حقنا بعد استهدافنا باغتيال الرئيس بشير الجميل في العام 1982 وما اعترف به الموقوفون لدى القضاء عن محاولة الحزب القومي استهداف مهرجان حزب الكتائب منذ أشهر في الكورة الذي كنا سنشارك فيه أنا والشهيد بيار ان نطالب بتوضيح من الحزب القومي لهذه الامور حتى يعرف كل انسان موقعه·
واتهم الجميل رئيس الجمهورية اميل لحود بممارسة عصيان دستوري من خلال رفضه التوقيع على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لإجراء انتخابات نيابية فرعية في المتن الشمالي لانتخاب بديل للنائب الجميل· ورأى أن السلبية في الشارع لن تجدي نفعاً ولن تعطي نتيجة، ولا بد من العودة الى الحوار والتمسك بالاصول الدستورية، لأن السلبية لن تؤدي إلا إلى خراب البلاد، مشيراً إلى أنه على تواصل مع امين عام ''حزب الله'' حسن نصرالله، ولكن حتى الآن لم نتوصل إلى نتيجة، وإلى أنه لم ''يقطع شعرة معاوية'' مع رئيس التيار الوطني الحر النائب الجنرال ميشال عون·

اقرأ أيضا

مبعوث أممي: الحكومة اللبنانية الجديدة ستطبق إصلاحات وتحارب الفساد