الاتحاد

عربي ودولي

البشير وسلفا كير يتبادلان الاتهامات في ذكرى نيفاشا

واشنطن تُمهل الخرطوم مجدداً

عواصم- وكالات الأنباء: أعطت الولايات المتحدة الخرطوم أمس مهلة إضافية قبل نشر قوة سلام تحت إشراف الأمم المتحدة في دارفور بعد أن منحتها حتى الأول من يناير للموافقة على نشر تلك القوة·
وقال المتحدث باسم ''الخارجية'' الأميركية شون ماكورماك: ''نفكر في ما يمكن أن يحدث ان لم تنجح الضغوط الدبلوماسية· لسنا مستعدين للحديث عن ذلك في الوقت الراهن''·
من جهته دعا رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروسو في ختام لقاء مع الرئيس الاميركي جورج بوش في واشنطن الليلة قبل الماضية الاسرة الدولية الى العمل لوقف مأساة دارفور· وقال باروسو: ''كنت في دارفور اخيرا· يمكنني ان اقول لكم: ان ما يجري مأساة حقيقية ولا يمكننا ان ندع هذه المأساة تستمر بدون رد موحد من الاسرة الدولية''·
من ناحيته قال بوش: ''اعرف ان جوزيه ملتزم بقدر التزامي في المساعدة على حل ما اسميه حملة ابادة، معاملة الناس بالطريقة التي يعاملون بها''· وعبر عن ثقته بان ''اوروبا والولايات المتحدة يمكنهما العمل مع الاصدقاء والحلفاء في العالم للمساعدة على تسوية هذه المشكلة الصعبة''·
في غضون ذلك تبادل الرئيس السوداني عمر البشير ونائبه الجنوبي سلفا كير الاتهامات علنا أمس خلال احتفال أقيم في جوبا بمناسبة الذكرى الثانية لتوقيع اتفاق السلام بين الشمال والجنوب·وتحدث كير في خطاب طويل القاه في ستاد جوبا، عاصمة جنوب السودان، ونقله التلفزيون الرسمي عن التاخير في تطبيق اتفاق السلام الذي وقع في التاسع من يناير 2005 ووضع حدا لحرب اهلية استمرت 21 عاما بين الشمال والجنوب· واتهم كير حزب المؤتمر الوطني الذي يتراسه البشير بانه مسؤول عن هذا التاخير·
كما اشار كير الى التاخير في حسم النقاط الثلاث المتعلقة بوضع منطقة ابيي (وهي منطقى نفطية على الحدود بين شمال السودان وجنوبه ويتنازع الطرفان عليها) وبترسيم الحدود الادارية بين الشمال والجنوب وتقاسم الموارد النفطية بينهما·
ورد عليه الرئيس البشير الذي بدا عليه الغضب مؤكدا ان حكومة الجنوب تتحمل مسؤولية التاخير وانها لم تحضر اجتماعات اللجان المكلفة بوضع الترتيبات الاجرائية لتنفيذ نصوص اتفاق السلام· وقال البشير: ''لقد انتظرنا حكومة الجنوب ستة اشهر لكي تاتي وتشارك في الية تطبيق الاتفاق''·
وكان شهود والجيش الشعبي لتحرير السودان قد ذكروا امس الاول أن سائقا أوغنديا وضابطا بالجيش الشعبي قتلا وأصيب عشرة آخرون بجروح في كمين نصب على أحد الطرق قرب جوبا عاصمة جنوب السودان·وأنحى متحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان باللائمة في الهجوم الذي استهدف قاقلة تجارية أوغندية على معارضين لاتفاق السلام الذي ابرم بين شمال السودان وجنوبه عام ·2005 وأسفر الهجوم كذلك عن احتراق عربتين واطلاق النار على عربات اخرى·

اقرأ أيضا

اشتباكات مسلحة في المكسيك بعد اعتقال نجل زعيم عصابة مخدرات