الاتحاد

عربي ودولي

مقتل واعتقال 94 مسلحاً وتحرير 8 رهائن




بغداد - وكالات الأنباء: أعلنت مصادر أمنية مقتل 58 مسلحاً واعتقال 36 آخرين بينهم قياديان خلال اشتباكات عنيفة في بغداد ومداهمات في اليوسفية·
فقد اشتبكت قوات أميركية وعراقية مع مسلحين في شوارع حيفا والعلاوي والمشاهدة وساحة الطلائع وسط بغداد أمس غداة تعرضها لقصف بقذائف مدفعية وصاروخية خلال غارات في منطقة قال الجيش الأميركي: إنها مركز لنشاط المسلحين فيما تدخل الطيران الحربي الأميركي الذي قصف مواقع للمسلحين· وقال شهود: إن مقاتلات ومروحيات عسكرية أميركية حلقت في سماء المدينة بكثافة وشوهدت تطلق صواريخها ونيران أسلحتها الرشاشة أثناء تحليقها لأكثر من ساعتين· وسارعت قوات من الشرطة والجيش إلى إغلاق جميع المنافذ المؤدية إلى مسرح الأحداث وشوهدت مدرعات عراقية وأميركية تنتشر في أنحاء حي الصالحية القريب من شارع حيفا وفي أحياء الصناعة وشارع فلسطين والكرادة·
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري والقائد الميداني العراقي اللواء إبراهيم شاكر: إن نحو 50 مسلحاً قتلوا في الاشتباكات الدائرة في شارع حيفا وتم اعتقال 21 آخرين بينهم عرب· وقال القائد الميداني الأميركي اللفتنانت كولونيل سكوت بلايشويل في بيان عسكري يعلن العملية الجارية حول شارع حيفا: ''هذه المنطقة كانت عرضة لنشاط المسلحين والذي عطل مراراً عمليات قوة الأمن العراقية في وسط بغداد والقوات العراقية والأميركية بدأت عملية مشتركة لاعتقال مسلحين مشتبه بهم وإعادة السيطرة الأمنية على المنطقة لقوات الأمن العراقية· وأضاف ''ذكرت القوات المشتركة أنها تعرضت لنيران أسلحة صغيرة وقنابل صاروخية وهجمات بنيران غير مباشرة أثناء العملية''·
إلى ذلك، ذكرت قناة ''العراقية'' الحكومية أن أهالي حي الجهاد تمكنوا أمس من صد هجوم شنه مسلحون وجرى تبادل لإطلاق النار أسفر عن مقتل 8 من المسلحين وجرح 10 آخرين ثم لاذ بقية المهاجمين بالفرار· وأعلنت وزارة الدفاع العراقية اعتقال ''13 ارهابياً'' بينهم 7 سوريين خلال عملية دهم وتفتيش في منطقة شارع حيفا، حيث تم تحرير 8 رهائن في هذه المنطقة'' لكنها لم توضح متى حدث ذلك· وأضافت قوات الجيش اعتقلت أمس الأول قائد تنظيم ''كتائب ثورة العشرين'' في اليوسفية المدعو عبدالله كاظم جدي الزوبعي و''أمير'' تنظيم ''القاعدة'' في منطقة اليوسفية ابراهيم حسين عنيزان الجبوري·
في غضون ذلك، أنهت القوات العراقية والأميركية استعدادات واسعة النطاق لشن هجمات منسقة تستهدف معاقل الجماعات المسلحة والمليشيات المتورطة في أعمال عنف وحملات تهجير وخطف وقتل جماعي طائفي في ضواحي بغداد تنفيذاً لخطة ''أمن بغداد'' الجديدة· وأفادت مصادر عراقية بأن نحو 30 ألف عسكري عراقي وأميركي سينتشرون ابتداءً من يوم بعد غد الجمعة في أوسع عملية لتطهير بغداد من الجماعات المسلحة·
وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ: ''إن الحكومة عازمة على التعامل بصرامة وحزم مع أي مظاهر أمنية شاذة''· وأضاف ''خطة أمن بغداد هي خطة أمنية يمكن أن توصف بالفنية لفرض الأمن بقوة القانون وستكون الحكومة حاسمة هذه المرة في نزع الأسلحة غير المرخصة وستعمد إلى ضرب المسلحين في الشارع مهما كانت تسمياتهم أو انتماءاتهم وستلتزم أمام الشعب بالمسؤولية على فرض الأمن بجميع الوسائل''· وتابع ''إن القوات الأميركية والعراقية ستتجنب الأخطاء التي جرت في الماضي من أجل تأمين بغداد لأن أي إخفاق سيقود إلى عواقب وخيمة وكوارث والحكومة لن ترضى بالإخفاق وأعلن أن المداهمة في شارع حيفا هدفها القضاء على ''مخابئ الإرهاب''·· وتعهد مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي في تصريحات صحفية بمطاردة ''المجاميع المسلحة في أي مكان تخرج منه عناصرها بأسلحتهم سواء كانوا من السنة أم من الشيعة''·

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة