الاتحاد

كرة قدم

أحمد علي يكتب تاريخه من جديد مع «فارس الغربية»

أحمد علي تألق مع الظفرة وقاده للفوز على بني ياس (تصوير مصطفى رضا)

أحمد علي تألق مع الظفرة وقاده للفوز على بني ياس (تصوير مصطفى رضا)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد النجم أحمد علي علو كعبه مجدداً، عندما نجح في قيادة الظفرة إلى فوز ثمين ومستحق على حساب فريقه السابق بني ياس للمرة الثانية على التوالي هذا الموسم، معززاً بالتالي من الفكرة المتداولة بأنه أحد الأسماء التي خسرها السماوي، نظراً لعدم قيام النادي بتجديد عقده في الموسم الماضي، وهي الخسارة التي تحمل العديد من التبريرات بالنسبة للأخير، لكنها ليست كذلك بالنسبة للجماهير التي صدمت من الأداء اللافت لهذا اللاعب، الذي عاد إلى سابق عهده نجماً لا يشق له غبار.
وبمساهمته الكبيرة في فوز الظفرة على بني ياس أمس الأول، يكون أحمد علي قد نجح في كتابة فصل جديد في تاريخ فارس الغربية، ففي المرحلة الأولى من عمر المسابقة قاد فريقه إلى تحقيق أول انتصار على بني ياس في تاريخ مشاركاته ببطولة الدوري، عندما شهدت هذه المباراة إحراز اللاعب هدفاً في الزفير الأخير أجهز من خلاله على تطلعات بني ياس في إدراك التعادل، قبل أن يعود أحمد علي ويكرر إبداعاته مجدداً أمام فريقه السابق، عندما ساهم في فوز الظفرة مساء أمس الأول وبنتيجة 3 - 0، بفضل هدف السبق الذي أحرزه في الشوط الأول، إلى جانب مساهمته في صناعة الهدف الثاني الذي حمل توقيع ماكيتي ديوب.
ويعتبر الموسم الحالي أحد أفضل المواسم في تاريخ أحمد علي على الإطلاق، فللمرة الأولى يبلغ اللاعب حاجز الـ 18 مباراة خاضها مع الظفرة ببطولة الدوري (غاب عن مباراتين فقط)، على عكس المواسم الستة الماضية، إذ كان أفضل رقم يحققه على صعيد خوض المباريات في موسم 2011 - 2012، عندما شارك مع بني ياس في 15 مباراة، وهو ما يؤكد تجاوز اللاعب ظروف الإصابات المتلاحقة التي قوضت من حضوره الفني لفترات طويلة، وأطاحت به بعيداً عن قائمة أفضل اللاعبين المواطنين، فجميع المؤشرات الآن تؤكد أن أحمد علي وصل إلى حالة من النضج في التعامل مع مهنة كرة القدم، حيث يبدو اليوم في أفضل حالاته الفنية والبدنية على الإطلاق، الأمر الذي شجع مهدي علي المدير الفني للمنتخب الوطني على استدعائه للمشاركة في المرحلة التحضيرية التي انخرط فيها الأبيض في شهر يناير الماضي، علماً بأن اللاعب كان إحدى العلامات الفارقة في مباراة الإمارات بالجولة الـ 19، التي شهدت إحرازه هدفاً ثميناً بعد أداء اعتبر الأفضل في هذه المباراة التي أنهاها الظفرة فائزاً بنتيجة 2 - 1، كما نجح في صناعة هدف في مباراة الظفرة أمام الفجيرة بالجولة الـ 18، والتي فاز بها فريقه بذات النتيجة، علماً بأن هذه النتائج أحدثت ثورة حقيقة في حضور فارس الغربية على لائحة الترتيب العام للمسابقة.
ويعتبر الموسم الماضي أحد أسوأ المواسم في مسيرة أحمد علي، بعدما شارك السماوي في ست مواجهات فقط، تمخضت عن إحرازه ثلاث أهداف، إذ ابتعد فترة طويلة خلاله هذا الموسم بسبب الإصابة قبل أن تشوب الخلافات علاقته مع النادي، إثر فشل مفاوضات تجديد العقد، وهنا كان اللاعب يمضي للتوقيع مع الظفرة بعد انتهاء علاقته مع السماوي رسمياً، لينجح في العودة إلى سابق عهده مع فارس الغربية الموسم الحالي.
وبفوزه الأخير على بني ياس، نجح الظفرة ولأول مرة في النسخة الحالية من ببطولة الدوري في تحقيق ثلاثة انتصارات على التوالي عززت من فرصه في الهروب من شبح الهبوط، حيث بلغ الفريق حاجز الـ 23 نقطة، في حين أن الخسارتين الأخيرتين للسماوي أمام الجزيرة ثم الظفرة أحدثتا انقلاباً حاداً في مسيرته بالمسابقة، إذ كان قبل جولتين يطمح إلى اقتحام مربع الكبار بعدما استقر في المركز السادس على لائحة الترتيب، لكن وبعد الجولة الـ 20 تجمد رصيده عند 26 نقطة، أي أن ثلاث نقاط فقط باتت تفصله عن الظفرة الساعي إلى الهروب من شبح الهبوط، الأمر الذي يعد أحد أبرز التناقضات التي انجلت عنها هذه الجولة.

يوسف جابر: الثقة الزائدة تسببت في كبوتنا
أبوظبي (الاتحاد)

أكد يوسف جابر «كابتن» فريق بني ياس، أن الثقة المفرطة بالنفس ساهمت في خسارة فريقه أمام الظفرة، بالنظر إلى الفرص العديدة التي لاحت للسماوي وتم إهدارها أمام المرمى، على عكس المنافس، الذي لعب على الهجمات المرتدة ونجح في التسجيل رغم قلة فرصه.
وإلى جانب الاستهانة بالمنافس، رأى يوسف جابر أن الشق الدفاعي في بني ياس لم يكن على أحسن ما يرام، إذ لم يقم اللاعبون بتلبية تطلعات الفريق الدفاعية على الشكل الأمثل طوال عمر المباراة.
ورفض يوسف جابر تحميل أي لاعب مسؤولية الخسارة، والتي رأى أنها مسؤولية الجميع بلا استثناء، مشدداً في الوقت نفسه على أن التغييرات التي طرأت على مراكز بعض اللاعبين ليست سبباً كي يخسر السماوي أمام الظفرة بثلاثية نظيفة، مطالباً الفريق واللاعبين بطي صفحة هذه المباراة سريعاً، والعمل بجد للعودة إلى سكة الانتصارات في الجولات المقبلة.

جمعة: قويض درس المنافس
أبوظبي (الاتحاد)

أثنى عبدالرحيم جمعة لاعب الظفرة على نجاح زملائه في تطبيق تعليمات المدير الفني، وقدرتهم على التعامل بشكل جيد مع قدرات بني ياس.
وأكد عبدالرحيم جمعة أن محمد قويض المدير الفني للظفرة درس وبشكل مكثف فريق بني ياس طيلة الفترة الماضية، حيث وجه اللاعبين إلى ضرورة الحد من خطورة لاعبي خط الوسط، من خلال قطع الإمدادات فيما بينهم، إلى جانب عدم إتاحة المجال أمامهم للتمرير القصير الذي يمتازون به، لينجح نجوم الظفرة في تطبيق هذه التعليمات بحذافيرها.
وأعرب جمعة عن أمله في أن ينجح اللاعبون برد الدين إلى إدارة النادي التي تبذل جهوداً جبارة في سبيل رفعة الفريق وتحقيق الأهداف التي ينشدها، ويتقدمها البقاء بدوري الخليج العربي الموسم المقبل.

صبري عبدالله: نتيجة غير متوقعة
أبوظبي (الاتحاد)

وصف صبري عبدالله، مدير فريق بني ياس، الخسارة بالنتيجة الثقيلة وغير المتوقعة، ذلك لأنها جاءت على أرض بني ياس وبين جماهيره. وأثنى صبري على أداء الظفرة، مؤكداً أن فوزه كان مستحقاً على عكس بني ياس، الذي لم يكن في يومه، حيث رأى أن لاعبي السماوي نسخوا نفس الأداء الذي طرحوه أمام الظفرة في مباراة المرحلة الأولى.

اقرأ أيضا