الاتحاد

الرياضي

أكرم سلمان يفتح النار مبكراً: العراق برازيل الخليج والعرب



يظهر العراقي أكرم سلمان المدير الفني لمنتخب الرافدين لأول مرة في دورات الخليج، حيث يقود المنتخب في ''خليجي ''18 في أعقاب عودته بعد طول غياب، خاصة أنه قد سبق أن قاده عام 1985 خلال تصفيات كــــــأس العالم المؤهلــــــة الى مونديال المكسيك انذاك، ويسعى في تظاهرة أبوظبي الى إهداء منتخب بلاده اللقـــــــب الرابع والسير على درب مواطنه الشهير عمو بابا، خاصة أنه احد المدربين الاكفاء بالعراق، حيــــــــث كان لاعبا بنـــــــــادي البلديات، ثم لاعبا ومدربا في نفس الوقت في نادي البلديات، حيث خرَّج هذا النادي العديد من المدربين الكبار، من ضمنهــــــم أكرم، وصباح عبدالجليل، وجليل محمود·
وتحدث المدير الفني لمنتخب العراق لـ''الاتحاد الرياضي'' حول حظوظ منتخب بلاده ورأيه في مجموعته، والمواجهة الاستهلالية مع حامل اللقب القطري، وترشيحه لبطل خليجي ،18 وماذا ينقص المنتخب العراقي؟·
؟ ماذا عن مجموعة منتخب بلادك؟
إنها المجموعة الحديدية والأقوى في خليجي ،18 خاصة أنها تضم منتخبات لها وزنها في الخارطة الخليجية، حيث اكد حامل اللقب القطري جاهزيته للمشاركة في خليجي أبوظبي بفوزه بذهبية الآسياد، بينما نجد أن المنتخب السعودي تأهل عدة مرات الى نهائيات كأس العالم، مما اكسبه خبرة خوض غمار مثل هذه البطولات، ولايقل المنتخب البحريني استعدادا عن هذه المنتخبات، حيث يسعى كل منتخب الى تحقيق نتيجة إيجابية وهو حق مشروع للجميع·
؟ ما حظوظ منتخب العراق في ''خليجي ''18؟
- منتخبنا لا يحظى بما يتوفر للمنتخبات الخليجية المشاركة في مثل هذه الأحداث الرياضية المهمة من نواحي الملاعب والدعم المادي والاستقرار، مشيرا الى أن منتخب العراق لا يملك 1 % من امكانيات هذه المنتخبات، مما يجعل اللاعب العراقي قلقا، الا أن المنتخب العراقي يملك من المقومات التي تؤهله لتحقيق افضل النتائج، وهكذا دائما هو المدرب واللاعب العراقي يلعب بصورة جيدة خارج أرضه منذ صعودنا الى كأس العالم ،86 فمنتخبنا يعد في طليعة المنتخبات القادرة على تحقيق ذلك، سواء على نطاق مشاركاته الخليجية والعربية أو الآسيوية، كما حصل منتخبنا على فضية الآسياد الاخيرة بعد أن قدم اللاعبون كل ما عندهم في الدوحة، وقال: إن العراق سيكون الحصان الأسود في ''خليجي ''18 ومنافسا قويا مع كل الاحترام للمنتخبات المشاركة في الحدث·
؟ ما مدى رضاك عن إعداد منتخب الرافدين لخوض غمار ''خليجي''18؟
- كالعادة توفر الحد الأدنى من الإعداد لمنتخبنا، فعشرة ايام هي محصلة إعداد العراق لدورة الخليج، حيث سيلعب مباراتين اعداديتين قبل خوض غمار ''خليجي ،''18 حيث ستكون المباراة الأولى في الحادي عشر من يناير الحالي، والثانية في الرابع عشر امام احد الفرق الاوكرانية والروسية الزائرة، فتحضير 10 أيام يكفي للمنافسة في هذه البطولة، خاصة أن اللاعب العراقي متعود على ذلك، حيث يعد انضمام لاعبينا المحترفين إضافة قوية للاعبين الحاليين في ظل الظروف التي يمر بها العراق، حيث كان التجمع الإعدادي للمنتخب يضم ما بين 6 الى 7 لاعبين، مما يصعب لاقامة مباريات في العراق بسبب عدم تواجد لاعبينا المحترفين، وقد يؤدي ذلك الى اختلال معادلات الجهاز الفني، ولكن كما اسلفت فإن اللاعب العراقي قادر على تجاوز كل هذه الظروف وصولا الى الغاية المبتغاة·
مابين خليجي 17 و18
؟ هل استفاد الجهاز الفني من شريط ''خليجي ''17 حتى لا يحدث ذلك في خليجي 18؟
- إن الصورة ستختلف شكلا ومضمونا عن ''خليجي ،''17 فعلى الرغم من قصر فترة اعداد المنتخب لخليجي 18 فإننا سنجمل الصورة في خليجي أبوظبي، وماحدث لن يتكرر في دورة الخليج الثامنة عشرة، حيث نتطلع أن يقدم منتخبنا كل ماعنده في هذه البطولة·
؟ ما سلاح العراق في ''خليجي ''18؟
إن الروح القتالية التي يتميز به اللاعب العراقي ستكون سلاحنا في دورة الخليج، إضافة الى الامكانيات التي يتميز بها محترفو العراق والتي سيكون لها مردود إيجابي على مسيرة المنتخب في ''خليجي ،''18 إضافة الى حيوية شبابنا·
؟ ما المنتخب الذي ترشحه لمعانقة لقب ''خليجي ''18؟
- إن دورات الخليج لا تعترف بالتكهنات المسبقة، ولا كبيرَ ولا صغيرَ، مشيرا الى أنه يتوقع ان يكون منتخب بلاده طرفا في نهائي البطولة، خاصة أنه يملك مقومات ذلك آملا ان يضاعف كل لاعب عراقي جهده فيما تبقى من ايام للتحضيرات التي تسبق مشاركتنا حتى نحقق ما نصبو اليه، واضاف: إن مباريات دورة الخليج لها نكهة خاصة، حيث يعرف كل منتخب الاخر جيدا، كما ان دورات الخليج لا تبوح بأسرارها قبل ضربة البداية، وقد يقلب الفريق غير المرشح الطاولة على الفريق المرشح لحساسية التنافس ولا استبعد حدوث مفاجآت في دورة أبوظبي، خاصة أن باب المنافسة مفتوح·
12 لاعباً محترفاً
؟ سألنا المدير الفني لمنتخب العراق عن مدى اعتماده على لاعبي المنتخب الاولمبي الحائز على فضية الآسياد في ''خليجي ''18 فأوضح أن منتخب الرافدين يضم 12 لاعبا محترفا، اضافة الى لاعبي المنتخب الاولمبي الذين شاركوا في آسياد الدوحة والذين يعتبرون سندا ومنافسا جيدا للمحترفين، مما يصب في مصلحة المنتخب العراقي، حيث سيحاول الجهاز الفني توظيف امكانيات اللاعبين لمصلحة المنتخب، خاصة أن سياستي في التدريب تعتمد على الاداء الجماعي دون الاعتماد على لاعبين بعينهم في ظل غياب 5 الى 7 من نجومنا خلال المشاركات الدولية السابقة، واكبر دليل على ذلك مباراتنا في الصين امام التنين حينما تعادلنا معهم وكان الفوز اقرب الينا، حيث اتمنى مشاركة كل المحترفين في دورة أبوظبي·
مباراتنا أمام حامل اللقب الأهم
؟ ردا على سؤال حول مباراة العراق الاستهلالية أمام المنتخب القطري ''حامل اللقب'' وماذا تعني للجهاز الفني؟ قال اكرم: إن فوزنا على قطر هو المفتاح السحري الذي سيفتح الطريق امام المنتخب للانطلاقة والمنافسة بقوة وهي أهم مباراة، حيث سيكون الفوز بمثابة شحنة معنوية هائلة للاعبين لمواصلة المشوار بنجاح·
؟ ما المنتخب الذي تعمل له ألف حساب في دورة أبوظبي؟
لا يوجد في قاموسي منتخب قوي وآخر ضعيف، حيث سأعمل ألف حساب لكل المنتخبات المشاركة في خليجي 18 وسأتعامل مع كل المنتخبات على أنها قوية·
الأبيض الإماراتي
؟ وردا على سؤال حول حظوظ أصحاب الأرض؟ قال المدير الفني لمنتخب العراق:
على لاعبي الأبيض تغيير الصورة التي ظهروا بها في بعض المباريات، واستثمار عاملي الارض والجمهور جيدا، بعد أن وضع المسؤولون على المنتخب هدفا واحدا لتحقيقه في دورة أبوظبي·
؟ كيف ترى التجنيس؟
المنتخب العراقي يعد بكل المقاييس برازيل الخليج والعرب بما يضمه من مواهب عديدة طوال مسيرته، وفكرة التجنيس غير واردة لدينا، فالموهبة العراقية موجودة في المستطيل الاخضر، ولكن تنقصها فقط الارضية العملية الجيدة بغية صقل هذه المواهب على أسس علمية في كل الفئات العمرية، كما أن الشعب العراقي مولع بكرة القدم·
عمو بابا وأكرم سلمان
؟ وحول حديث مواطنه الشهير عمو بابا بأن أكرم قادر على إهداء العراق اللقب الرابع؟ قال: اتمنى ان اكون عند حسن ظن الجميع لاعادة اللقب الى العراق بعد فراق 19 عاما في أعقاب حصوله عليه في دورة السعودية 88 على يد عمو بابا·

اقرأ أيضا

مواهب أياكس أطاحت بكبار أوروبا رغم الفوارق الكبيرة في القيمة السوقية