الاتحاد

الرياضي

فرانك ريبيري في حوار خاص لـ الرياضي : استقبال محمد بن راشد أجمل ذكرى لزيارتي الأولى للإمارات

أجرى الحوار: منير رحومة
تحول فرانك ريبيري نجم الكرة الفرنسية الصاعد إلى لغز محير منذ وصوله الى دبي للمشاركة مع فريقه في بطولة محمد بن راشد للكرة ، حيث أصبح محل مطاردة وسائل الإعلام وبالخصوص العالمية نظرا للأخبار التي سبقت وصوله والتي تشير الى قرب انتقاله إلى ناد كبير خلال الانتقالات الشتوية · وبعد ان فرض رئيس نادي مرسيليا حصارا على اللاعب ومنعه من الإدلاء بحوارات وتصاريح زاد شغفنا في الوصول الى هذا اللاعب الذي شد أنظار العالم إلى مستواه في مونديال ألمانيا وقاد منتخب الديوك برفقة زين الدين زيدان للوصول الى المباراة النهائية ·وبعد ان رابطنا يوما كاملا في مقر إقامة نادي مرسيليا قادتنا حادثة طريفة للوصول إلى هذا النجم ،حيث تعرضنا لمضايقة أحد أعوان أمن الفندق وهددنا بالطرد إذا حاولنا التحدث الى أي لاعب موجود في البهو الأمر الذي جعلنا نرفع الأمر إلى اللجنة المنظمة للنظر في سبب عرقلة عمل الصحفيين خاصة أننا حريصون على تقديم مادة دسمة للقراء لا أكثر ولا أقل·ومن حسن المصادفات ان المسؤول عن جلب الاندية كان يستمع الى شكوانا ·· وبعد تسوية الأمر مع ادارة الفندق طلب منا هذا المسؤول مصالحتنا بأن نحدد اي اسم نختاره للحديث اليه بترتيب شخصي منه · فكانت الفرصة مواتية لاقتراح اسم الفرنسي فرانك ريبيري لننجز معه هذا الحوار الخاص بتنسيق مع مسؤولة الإعلام بنادي مرسيليا فخضنا معه حديثا شيقا بإحدى قاعات أبراج الامارات وسألناه عن حقيقة العروض التي وصلته ومستقبله الكروي وزيارته الأولى الى دبي وتألقه بمونديال ألمانيا والعديد من المواضيع الأخرى ·
الزيارة الاكتشاف
سألنا فرانك ريبيري في البداية عن زيارته الأولى للإمارات فقال إنه اكتشف مكانا جميلا لم يكن يسمع عنه من قبل مبديا إعجابه الكبير بالتطور الذي وصلت إليه دبي والمنشآت السياحية والفنادق والتجهيزات الرياضية الكبرى التي تتمتع بها وأضاف أن ما زاد من استمتاعه بهذه الزيارة هو الطقس الجميل الذي يميز الإمارات في الشتاء مقارنة بالبرودة الكبيرة التي تشهدها أوروبا في مثل هذا التوقيت ·كما قال ريبيري انه شعر بالراحة منذ وصوله بفضل الحفاوة التي خص بها برفقة فريقه وكرم الضيافة لشعب الإمارات والأخلاق الرفيعة التي تميز كل من تعامل معه ·وأوضح انه قرر العودة مرة أخرى إلى دبي برفقة زوجته وابنته وذلك من أجل قضاء إجازة عائلية خاصة والتعرف على الإمارات أكثر حيث قال إنه متأكد من أن هذا البلد يملك العديد من الأماكن المهمة لاكتشافها والتعرف عليها، الأمر الذي يتطلب زيارة خاصة بعيدا عن العمل ووقتا إضافيا حتى يزور الاماكن السياحية والتراثية ·
ذكرى جميلة
قبل إجرائنا الحوار استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الأندية الأربعة المشاركة في البطولة وفي مقدمتهم أبرز النجوم ·وباعتباره أحد اللاعبين الذين تم اختيارهم برفقة زميله جبريل سيسي من نادي مرسيليا سألناه عن انطباعاته بخصوص هذا الاستقبال فأجاب بأنه شرف كبير ان يكون من بين اللاعبين الذين حضروا استقبال حاكم دبي فهي ذكرى طيبة لزيارته الأولى للإمارات وأحس من خلالها بحجم الكرم والضيافة والاصالة التي تميز هذا الشعب والتقدير الذي يحظى به الزائر · كما اعتبر كذلك ان استقبال سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي لقي الصدى الإيجابي لدى مختلف اللاعبين وعبر عن القيمة التي تحظى بها الفرق المشاركة والحرص على إنجاح الحدث ·وقال ان هذه الذكرى الجميلة ستدفعه للعودة في أقرب وقت ممكن·
مستوى قوي
تحولنا للحديث عن بطولة محمد بن راشد الدولة للكرة فسألناه عن مدى الفائدة التي تحققت له من جراء المشاركة في هذا الحدث فأجاب بان أولمبيك مرسيليا قبل الدعوة نظرا لقيمة الجهة المنظمة والتي تتمتع بسمعة جيدة على المستوى العالمي الى جانب الاسم الذي تحمله وهو اسم بطولة محمد بن راشد وأوضح ان مسؤولي مرسيليا كانوا متيقنين من الفائدة التي ستحصل للفريق خاصة أمام مشاركة أربعة فرق عالمية لها سمعة مرموقة وقيمة فنية عالية· وأضاف ان مشاركة فريقه مرسيليا كانت مدروسة لأن الدوري الفرنسي يستأنف الأحد المقبل وأمامه الوقت الكافي للاستعداد والتجهيز من خلال المشاركة في هذه البطولة · واعتبر ان الفائدة الشخصية بالنسبة اليه هي خوض مباريات قوية على أعلى مستوى وذلك بمواجهة أندية تملك لاعبين مميزين مما يساعد كل اللاعبين على معرفة مستواهم الفني والبدني والعمل على الارتقاء نحو الأفضل·
التعب وراء الخسارة
بعد الخسارة في المباراة الأولى أمام لاتسيو الإيطالي بثلاثية والخروج من دائرة المنافسة على لقب البطولة وجائزة المليون دولار سألنا ريبيري عن أسباب الخسارة فأجاب بأن فريقه قدم إلى دبي بعد ان خاض مباراة في الدور التمهيدي لكأس فرنسا وقام برحلة شاقة من أجل الوصول في الموعد مما أرهق اللاعبين خاصة وأنهم ناموا ليلة المباراة في توقيت متأخر ،كما أضاف ان فارق التوقيت ساهم في عدم استعادة اللاعبين لجاهزيتهم ، الأمر الذي ظهر واضحا على مستوى اللياقة البدنية لفريق مرسيليا خلال الشوط الثاني · وقال ريبيري ايضا كان بإمكان مرسيليا الفوز في المباراة وحسم النتيجة منذ الشوط الأول بفضل الفرص الكثيرة التي أتيحت للمهاجمين ·واعتبر ان فريقه لم يخطط للفوز بالدرجة الاولى بقدر التجهيز لمباراة رين الاحد المقبل ضمن الجولة 20 للدوري الفرنسي ·
طلب المشاركة
سألنا ريبيري عن سبب مشاركته في شوط واحد خلال مباراة لاتسيو فقال : طلبت من المدرب ان يريحني في الشوط الثاني بعد ان أحسست بنوع من التعب بسبب خوض مباراة قوية في كأس فرنسا قبل يومين فقط من الوصول الى دبي· وبصراحة فإنني حريص على ادخار جاهزيتي للمباراة القوية التي ستجمعنا مع رين الاحد المقبل·وأضاف ان مدرب الفريق البير ايمون فضل إشراك بقية اللاعبين الموجودين في القائمة من أجل منحهم فرصة اللعب والاستعداد للاستحقاقات المقبلة والوقوف على جاهزية مختلف العناصر ·واعتبر ان الهدف لم يكن الفوز بالدرجة الاولى لأن الفريق في مرحلة الإعداد لاستئناف الدوري وكان لابد من إراحة اللاعبين الأساسيين · وبالرغم من ذلك قدم مرسيليا مستوى جيدا وكان بإمكانه تحقيق نتيجة أفضل ·
كأس العالم بداية التحدي
لا يختلف اثنان على ان فرانك ريبيري شكل مفاجأة سارة لعشاق الكرة الفرنسية في مونديال ألمانيا بفضل تألقه وظهوره اللامع ومساهمته الكبيرة في وصول منتخب الديوك الى الدور النهائي ·فعدنا به الى هذه الحدث الكبير وسألناه عن الذكريات التي انطبعت في مسيرته الكروية فقال : عشت أجواء ممتعة في كأس العالم 2006 بألمانيا وخضت مغامرة جميلة حرصت خلالها على تأكيد حقيقة إمكاناتي والكشف عن موهبتي للجميع ·وأوضح أن مشاركته في المونديال لم تكن محسومة منذ البداية ولم يلتحق بالمنتخب إلا في أواخر مايو وخلال المرحلة الأخيرة من الإعداد ·وبالرغم من ذلك أكد ريبيري انه كان حريصا على استغلال هذه الفرصة وإقناع الجهاز الفني والجماهير بأحقية الانتماء إلى منتخب فرنسا الذي يضم نجوما كبارا في مقدمتهم النجم زين الدين زيدان ·وعن الأجواء التي لقيها خلال ضمه للمنتخب قال : لقيت حفاوة كبيرة من اللاعبين والمسؤولين حيث ساعدوني على التأقلم بسرعة وإظهار مستواه الحقيقي ·وأضاف ان بروزه في الدوري مع نادي مرسيليا ساعده كثيرا في نيل فرصة اللعب والتعويل عليه خلال المونديال ·كما أشار ريبيري إلى أن المونديال عبارة عن بداية رحلة التحدي في مشواره الكروي حيث يسعى الى إظهار المزيد من امكاناته في المستقبل على أمل ان يكون المونديال نقطة الانطلاقة نحو العالمية والوصول الى أهدافه الشخصية ·
اعتزال زيدان
بحكم الانسجام الكبير الذي ظهر عليه الثنائي زين الدين زيدان وفرانك ريبيري في نهائيات كاس العالم بألمانيا سألته عن الفائدة التي جناها من اللعب الى جانب زيدان في خط وسط منتخب الديوك في المونديال فأجاب : زيدان نجم كبير وشخصية لها تأثيرها الواسع على اللاعبين والمنتخب حيث منحني الدفعة المعنوية اللازمة عندما التحقت بالمنتخب وساعدني على دخول الأجواء ومد يد المساعدة لكل اللاعبين حتى يكسبوا الثقة في النفس ويقدموا الأداء القوي ·وأضاف اعتزال زين الدين زيدان لن يكون أمرا سهلا على منتخب بلاده فهو علامة فارقة سيتسبب ابتعاده عن الأزرق في افتقاد المجموعة الحالية بريقها · كما أوضح ان اعتزال زيدان يعتبر نهاية حقبة تاريخية من الكرة الفرنسية وعلى الجيل الجديد ان يعمل بجدية من أجل تعويض هؤلاء النجوم الذين كتبوا تاريخا مليئا بالإنجازات ·وقال أيضا سنعمل أنا وزملائي من أجل مواصلة المسيرة الناجحة التي بدأها اللاعبون المعتزلون وستكون الفترة المقبلة هي فترة العمل ·
عروض مغرية وموقف حرج مع مرسيليا
بالرغم من ان الجهة التي رتبت لنا الحوار مع فرانك ريبيري طلبت منا عدم طرح أي سؤال بخصوص موضوع العروض التي تلقاها اللاعب من ريال مدريد وبايرن ميونيخ والارسنال ومانشستر يونايتد ··إلا ان فضولنا الصحفي وتجاوب ريبيري معنا جعلنا نسأله عن مستقبله في الفترة المقبلة خاصة وان الكثير من الحديث يدور حاليا حول رغبة اللاعب في الانتقال الى ناد آخر خلال الانتقالات الشتوية فحسم ريبيري موقفه قائلا : لقد قررت البقاء مع اولمبيك مرسيليا الى نهاية الموسم الحالي فقط وذلك بناء على رغبة رئيس النادي باب ديوف الذي طلب مني عدم ترك النادي في هذه الفترة نظرا لحاجته الى خدماتي ·وأضاف ريبيري :أملك عروضا مغرية من أندية أوروبية كبرى لكن الاتفاق الحاصل مع رئيس مرسيليا يفرض علي مواصلة المشوار حاليا ·وقال ان هدفه الان هو قيادة فريقه لضمان مقعد في دوري أبطال أوروبا حتى يغادر مرسيليا وهو مرتاح البال بعد ان قدم كل ما يملك لجماهير النادي ·

ممنوع الحديث مع ريبيري
تفجرت خلال الساعات الماضية أزمة كبيرة في مقر إقامة نادي اولمبيك مرسيليا سببها فرانك ريبيري ،حيث تهافتت وسائل الاعلام وفي مقدمتها الفرنسية والالمانية على هذا اللاعب من أجل الفوز بحديث أو تصريح خاصة بعد ان تسربت معلومات عن تجدد المفاوضات بين بايرن ميونيخ وريبيري للانضمام الى الفريق خلال مركاتو الشتاء ·ولإبعاد اللاعب عن كل الضغوطات أمر باب ديوف رئيس النادي بعدم إدلاء ريبيري بأي تصريح أو لقاء صحفي مع وسائل الاعلام وذلك لتجنب صدور أي تفاصيل عن الاتفاق الذي تم بين رئيس النادي واللاعب ·وأجبر هذا الإجراء اللجنة المنظمة لبطولة محمد بن راشد على إلغاء المؤتمر الصحفي الذي كان مدرجا صباح أمس والاعتـــــذار لممثلي وسائــــل الإعلام ·

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"