الاتحاد

الاقتصادي

رومبا يحيل المكانس إلى التقاعد!




إعداد - عدنان عضيمة:

كان الاحتفال بأعياد رأس السنة في الولايات المتحدة مناسبة لنقل ثقافة الروبوتات من دائرة الأدب العلمي المسلي إلى اعتمادها كأداة مهمة لحل مشاكل العمل المنزلي· ولا شك أن ربّات البيوت كنّ الأكثر سعادة بهذا التطور الذي جعل من روبوت صغير يدعى (رومبا) Roomba أداة مثالية ذكية لتنظيف المنزل· و(رومبا) هو روبوت آلي ذكي يعمل بتقنية تفريغ الهواء لتنظيف أرضيات البيوت؛ وهو يحتكم إلى مستوٍ عالٍ من مستويات الذكاء الاصطناعي، وبيعت منه أعداد كبيرة خلال الفترة الماضية كهدايا إلى ربات البيوت· ويقول تقرير نشر في صحيفة (ذي وول ستريت جورنال) إن عدد ما بيع من (رومبا) خلال فترة الأيام القليلة الماضية فاق المليونين؛ ويتراوح سعر الجهاز بين 150 و330 دولارا· وفي 26 ديسمبر الماضي، احتل الجهاز مكانه من بين الأجهزة العشرين الأكثر مبيعاً على الموقع الإلكتروني الشهير amazon.com. وهكذا تمكن هذا (العفريت) الجديد من الانضمام لأشهر مكاوي الملابس وعصارات الفواكه وغلايات القهوة وخلاطات السوائل من حيث معدل المبيعات في الأسواق الاستهلاكية·
وينقل التقرير عن طبيبة تدعى كوزيكو برايس تعمل في مستشفى أطفال بولاية فرجينيا الأميركية قولها: (رومبا جهاز مدهش ومن فرط إعجابي به فضلت أن أطلق عليه اسما آدمياً هو روبرت)· وأشارت برايس إلى أن رومبا كان علاجاً سحرياً لمشكلة الأتربة التي ينقلها الأطفال من خارج المستشفى إلى غرفه حيث كان ينطلق من عقاله ليلتقط كل ذرّة تراب من كافة أرجاء الغرف والقاعات·
وقال أحد محللي الأجهزة والأدوات الاستهلاكية على موقع خاص على الإنترنت: (رومبا هو أول جهاز منزلي قدمته لزوجتي كهدية في أعياد الميلاد· ولقد أعجبتها الفكرة وكان السرور ظاهراً على محياها· وسرعان ما قفزت إلى ذهنها فكرة إطلاق اسم بشري عليه فسمّته كارلسون)·
ويقول المحلل جويل جاريو في تقرير نشر مؤخراً: (لا شك أن أولئك الذين استضافوا رومبا في بيوتهم ليسوا معجبين به باعتباره مجرد آلة ذكية لتنظيف الغبار، بل لأن ثقافة الروبوتات ذاتها احتلت مكانتها البارزة في صميم عقولهم وأفئدتهم)·
وبالرغم من أن الإنجازات التي يمكن للروبوت الجديد القيام بها تبدو بسيطة، ولا تزيد عن مجرد التقاط الغبار حتى من الأماكن التي يصعب على البشر الوصول إليها، إلا أنه أوحى لمستخدميه بالثقة المفرطة من أن في وسع التكنولوجيا أن تحل المزيد من مشاكل الحياة اليومية·
ولم يكن فيلسوف ثورة المعلومات المعاصر وصاحب ومؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس غافلاً عن مثل هذه التطورات حيث تنبأ في مقال كتبه لمجلة (ساينتيفيك أميريكان) الشهيرة بأن 2007 سوف يكون عام الروبوتات وحيث ستسجّل من سرعة التطور في هذا العام وحده ما سجله الكمبيوتر الشخصي من تطور خلال الأعوام الثلاثين الماضية؛ وقال في هذا الصدد: (تتولى مجموعة من أفضل العقول البشرية على الإطلاق في هذا الوقت العمل على حل أعقد المشاكل العالقة في طريق إحداث تطورات ثورية على صناعة الروبوتات؛ وهم يسجلون في هذا المسعى الكثير من النجاح)·
ويعود فضل ابتكار رومبا إلى خبراء شركة iRobot Corp التي يوجد مقرها في مدينة ماساشوسيتس التي تعد معقل الذكاء الاصطناعي في العالم؛ وهي التي طرحت أيضاً في الأسواق (أخاً) لرومبا يدعى سكوبا وهو متخصص في غسل وتنشيف أرضيات المنازل المغطاة بالبلاط الخزفي أو الرخام· ويرى الخبراء أن الطريق أصبحت سالكة أمام باقة من الروبوتات الذكية ذات الأداء المتنوع للوصول إلى بيوتنا ومؤسساتنا الخاصة والعامة·
وتبقى ضرورة الإشارة إلى أن رومبا على شكل قرص كبير يبلغ قطره 34 سنتمتراً وارتفاعه 9 سنتمترات ووزنه 2,7 كيلوجرام ويمكن شحنه من أي مفتاح كهربائي ليعمل بعد ذلك وهو طليق لمدة ساعة ونصف يمكنه خلال ذلك تنظيف منزل يتألف من عشر غرف ومجموعة من الصالات والقاعات·
------------

اقرأ أيضا

عملاء يطالبون بالنظر في رسوم الحد الأدنى للحساب