الاتحاد

الاقتصادي

63 مليار درهم استثمارات قطاع المعارض في الإمارات خلال 10 سنوات




دبي- محمود الحضري:

كشفت تقارير عالمية عن أن الإمارات تحتل المرتبة الأولى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في صناعة المعارض مستحوذة على 55% من إجمالي مساحات العرض بنهاية عام ،2006 وبنسبة 57% في عدد المعارض التي جرى تنظيمها في العام الماضي، كما ترتفع حصة الدولة من المساحة الإجمالية لقاعات العرض إلى 65% في العام ،2009 بينما ترتفع حصتها في المعارض خلال العام نفسه إلى ما يقارب 60%، بعد تنفيذ مشروعات المعارض في أبوظبي ودبي بتكاليف تصل إلى 9,2 مليار درهم حتى عام 2009 من إجمالي استثمارات تزيد عن 63 مليار درهم خلال عشر سنوات· وأفاد مسؤولون في الاتحاد العالمي لصناعة المعارض (UFI) أمس بأن الدراسة التي أجراها كشفت عن أن دول مجلس التعاون الخليجية تضم 16 مركز معارض تصل مساحتها إلى 243 ألف متر مربع، منها 132 ألف متر في الإمارات بنسبة 55% وهي موزعة على دبي بنسبة 34 % من مساحات العرض في الخليج بإجمالي 83 ألف متر مربع، وأبوظبي بواقع 28 ألف متر بنسبة 12%، و16 ألف مترمربع في الشارقة بنسبة 7%، وثلاثة آلاف متر مربع في الفجيرة بنسبة 1%، و2,1 ألف متر مربع في رأس الخيمة بالنسبة نفسها تقريباً·
وأضافت دراسة الاتحاد العالمي للمعارض: في العام 2009 سترتفع مساحات المعارض في دول الخليج الى 429,8 ألف متر مربع، منها 279 ألف متر في الإمارات بما يعادل 65%، وسترتفع مساحات المعارض في دبي إلى 203 آلاف متر بنمو 145%، وفي أبوظبي إلى 55 ألف متر مربع بنمو 93%، بينما ستظل مساحات المعارض في كل من: الشارقة والفجيرة، ورأس الخيمة عند مستوياتها·
جاء الكشف عن هذه الأرقام في مؤتمر صحفي أمس في دبي لإعلان نتائج دراسة الاتحاد العالمي لصناعة المعرض، حضره جوشين ويت رئيس الاتحاد العالمي لصناعة المعارض، وأحمد حميد المزروعي رئيس فرع الاتحاد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وهلال سعيد المري مدير عام مركز دبي التجاري العالمي·
وقال جوشين ويت: تؤكد نتائج الدراسة أن صناعة المعارض في دول مجلس التعاون الخليجية قد دخلت مرحلة الازدهار وتعديل المسار، وهو ما يعكس حالة الرخاء العامة وعمليات التطوير والتحديث الجارية في المنطقة، خاصة مع مواصلة الارتفاع في عدد المعارض التي يتم تنظيمها والتوسع والتحديث لمساحات المخصصة للمعارض لتلبية الاحتياجات المتزايدة للأسواق·
وأشار إلى أن العام الماضي 2006 شهد تنظيم 289 معرضا تجاريا في دول مجلس التعاون الخليجية بزيادة 40% عن عام ،2002 وسيشهد عام 2007 إطلاق 16 معرضا تجاريا، لافتا إلى أن قطاع منتجات المستهلكين وقطاع التعليم هما أهم محورين للمعارض الجديدة التي سيتم تنظيمها·
وأفاد أحمد حميد المزروعي، رئيس فرع الاتحاد العالمي لصناعة المعارض في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بأن أبوظبي ستشهد نقلة جديدة في صناعة المعرض خلال السنوات القليلة المقبلة، مع تنفيذ مركز معرض أبوظبي الجديد والذي تصل تكاليفه إلى 8 مليارات درهم، وسيتم تنفيذه على عدة مراحل، متضمنا قاعات عرض وغرف اجتماعات ومؤتمرات وفنادق وخدمات أخرى، ومراكز تسوق بمفهوم جديد·
وأضاف: تصل الاستثمارات في المرحلتين: الأولى، والثانية ضمن توسعات مركز معرض أبوظبي إلى 1,5 مليار درهم، وسيتم افتتاح المرحلة الأولى الشهر المقبل بطاقة 2850 مترا مربعا، والثانية في أغسطس ،2008 لافتا إلى أن المركز يرتبط باتفاقيات شراكة مع أربع شركات تنظيم معارض دولية، بهدف استثمارات طاقات العرض الجديدة، خلال السنوات المقبلة·
وأوضح المزروعي أن التوقعات تشير إلى أن صناعة المعارض في أبوظبي تساهم بشكل مباشر وغير مباشر بعوائد تصل الى 1,9 مليارات درهم سنوياً، بما في ذلك عوائد الطيران والفنادق، ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى 19 مليار درهم خلال السنوات العشر المقبلة·
وقال: إن هدفنا من تنشيط قطاع صناعة لمعرض في السنوات المقبلة الترويج للإمارة خارجياً كمركز معرض وسوق إقليمي مهمة، إضافة إلى ربط ذلك بالمميزات والمقومات السياحية الأخرى، والنشاط التجاري· وشدد المزروعي على وجود تنسيق بين أبوظبي ودبي وإمارات الدولة الأخرى في تنظيم المعارض، وسيتم تعزيز هذا التنسيق في السنوات المقبلة، وصولاً لأقصى درجة من التكامل بين المعارض المختلفة، ولعدم التضارب في طبيعة وأنشطة كل معرض·
وقال هلال سعيد المري مدير عام مركز دبي التجاري العالمي: ليس هناك شك أن أرقام التقرير تؤكد ريادة دبي في قطاع المعارض، حيث تحتل المركز الأول على مستوى دول التعاون، وعلى المستوى الإقليمي في هذه الصناعة، كما ستتعزز هذه الريادة مع تنفيذ مشروع مدينة للمعارض في جبل على ضمن (دبي وورلد سنترال) بتكاليف تصل إلى 15 مليار دولار(55,2 مليار درهم)، منها 2,17 مليار دولار (حوالي 8 مليارات درهم) للمرحلة الأولى والثانية·

اقرأ أيضا

المركزي المصري يبقي على أسعار الفائدة الرئيسية من دون تغيير