الاتحاد

الإمارات

محمد عبلة يرصد رحلة العائلة المصرية في منتصف القرن العشرين



القاهرة - زين إبراهيم:

الفنان التشكيلي المصري محمد عبلة مهموم بالتغيرات التي طرأت على المجتمع المصري والتي رصدها في معرضه ''العائلة'' الذي أقامه مؤخرا في القاهرة، حيث يتابع رحلة الانسان المصري خلال سنوات الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين بعد أن رصد من قبل مرحلة الثلاثينيات والأربعينيات في معرضه ''نوستالجيا'' أي الحنين· ويعد لمعرض آخر في العام القادم عن علاقة الانسان بالمجتمع والقيم المتآكلة·
وفي معرضه العائلة يتتبع عبلة عبر أكثر من 70 لوحة العائلة المصرية وطقوس حياتها والقيم والسلوكيات السائدة وقيم المجتمع الحالية والتغيرات التي أصابته·
ويركز عبلة على رموز العائلة المصرية ''الأب والأم والأبناء'' ويتناول حياتهم في البيت والشارع والمصايف وإحساسهم بالتفاؤل والإقبال على الحياة، ويضع خلفيات معاصرة لكل لوحة بحيث تظهر المفارقة بين الماضي والحاضر ليبرز التناقض واختفاء القيم الاصيلة، على سبيل المثال تصويره العائلة بكافة افرادها على الشاطئ، واضعا في الخلفية منظرا معاصرا للقاهرة الآن، ليكون السؤال هل اختفت شواطئ عائلات الطبقة الوسطى لدرجة انه لا يوجد مكان للاصطياف إلا على كورنيش النيل المزدحم بالسيارات والبشر؟ وهكذا نجد تنويعات مختلفة في نفس السياق، وتتكامل معها مناظر اخرى للعائلة المصرية على خلفيات زخرفية لها علاقة بالثقافة السائدة·
وقال الفنان محمد عبلة انه حاول إعادة علاقته بالواقع والواقعية ذاتها من خلال الاستعانة بالصورة الفوتوغرافية وان تكون خلفية اللوحة جزءا رئيسيا من بناء العمل حتى وهي مجرد زخارف وشخوص بسيطة وعائلات توحي بكثير من الحكايات بتعبيرات الوجوه وتلاحم الاشخاص ورغم ان اعادة صياغة المشاهد قد تحدث بعض الدهشة والتساؤل فإن شاغله هو لغة الفن من الخطوط والألوان والمساحات بهدف انتقال القيم الى الاجيال القادمة رغم الحنين الى الماضي الواضح في المعرض·
وأكد ان المعرض استكمال لثلاثية الانسان المصري التي أنجز منها معرضين حتى الآن، وفي المعرض الحالي يركز على فكرة العائلة التي كانت وحدة واحدة وعنصر قوة في المجتمع ولهذا تبدو على وجوه افرادها السعادة والاستمتاع بالحياة والتفاؤل بعكس ما يحدث الآن من تفكك·
وقال إن الفنان يمارس دوره السياسي ويرصد التغيرات في المجتمع سواء كانت سياسية أو اجتماعية وليس مجرد ممارس للعبة الفنية فقط، وهو يشعر بوجود تغيرات عديدة وأراد ان يركز عليها ويرصد المفارقة بين ما كان وما يحدث الآن فالصور الجميلة لم تعد موجودة ونزهات العائلة اختفت والقيم التي كانت تميز المجتمع المصري لم تعد موجودة وهو ما يشير الى مخاطر ما يحدث، وقد عبر عن تلك الفكرة التي تدور في ذهنه بالمحاورة مع الواقع ورصد المفارقة لإحداث الدهشة والتساؤل من أجل البحث عن مخرج إما بإعادة القيم المفقودة أو التوقف عن انسياق المجتمع نحو الضياع وفقدان الهوية·

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجه بإنارة منطقتي الحراي 1 و2 في خورفكان