الاتحاد

الإمارات

المشاريع الجديدة تضع حلاً جذرياً للاختناقات المرورية



الشارقة - أحمد مرسي:

أشاد العديد من الشخصيات الهامة في الشارقة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي صدرت أمس الأول بتنفيذ عدد من المشاريع التي تهدف للارتقاء بطرق الإمارة وحل مشاكل الاختناقات المرورية، و تستوعب حركة المركبات التي تفد للشارقة من مختلف إمارات الدولة، حيث أكد الجميع على أن هذه التوجهات تأتي في خدمة الصالح العام وتماشياً مع النهضة العمرانية الكبيرة التي تعيشها البلاد على وجه العموم وإمارة الشارقة بشكل خاص·
يقول سعادة طارق سلطان بن خادم مدير عام دائرة الرقابة الإدارية، عضو مجلس تنفيذي الشارقة إن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة تعتبر نقلة نوعية في تيسير حركة المرور في الإمارة وتطوير شارع الوحدة وشارع الملك عبد العزيز باعتبارهما عصب الحياة في الإمارة، مشيراً إلى أن أهمية شارع الوحدة تأتي كونه أحد أهم الطرق الرئيسية على الشبكة الطرقية لمدينة الشارقة، ويقوم بتوزيع ونقل الحركة المرورية داخل المدينة وإلى الإمارات المجاورة، وبالتالي كان الاهتمام بتطويره وإنشاء جسور وأنفاق على امتداده تضمن سهولة الحركة للمركبات من كلا الاتجاهين، وهو ما سيسهم بشكل كبير في تخفيف الاختناقات المرورية التي يشهدها الشارع حالياً، ويجعل حركة السير سلسة وأكثر يسراً·
حل جذري
وأضاف بن خادم أن المشروع يعتبر حلاً جذرياً للاختناقات المرورية والتكدسات التي تشهدها شوارع الإمارة، وخاصة تطوير التقاطعات الأربع، تقاطع الملك عبد العزيز، والشيخ جمعة بن محمد المطوع، وميدان الشيخ حميد بن صقر القاسمي، وميدان الثقافة، والتي تتكلف 477 مليون درهم من إجمالي المبلغ 732 مليون المخصصة للتطوير·
إمارة حاضنة
من جانبه أشار الدكتور عبيد بن بطي الفائز الأول في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة الشارقة، إلى أن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بتنفيذ العديد من المشروعات التي تخدم شوارع وطرق الإمارة تأتي في الصالح العام، وتتماشى مع النهضة العمرانية التي تشهدها البلاد على وجه العموم وإمارة الشارقة بشكل خاص، منوهاً إلى الاهتمام بالبنية الأساسية يعتبر الأساس في كل المشروعات التي تتم في المستقبل· وأضاف أن إمارة الشارقة تعتبر إمارة حاضنة ونقطة عبور مهمة من وإلى الإمارات الأخرى، مما زاد من ضرورة الاهتمام وبشكل كبير بالطرق وإنشاء الجسور والأنفاق التي وجه بها صاحب السمو حاكم الشارقة، مشيراً إلى أن قضايا الطرق تعتبر من الأوليات التي يضعها المجلس الوطني الاتحادي ضمن جدوله وعلى قائمة مناقشاته، وذلك بهدف توفير حياة كريمة ميسرة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات·
وأكد أن على الجهات المعنية بتنفيذ التوجيهات في الأشغال والتخطيط والبلدية والمرور أن تقوم بدورها لتيسير حركة السير في الشوارع التي يشملها التطوير، وخاصة أن المشروع يستمر قرابة ثلاث سنوات حتى لا يحدث تكدس أو اختناقات مرورية في تلك الشوارع خلال الفترة المقبلة·
نظرة ثاقبة
وأوضح الدكتور أمين الأميري الأمين العام لجائزة الشارقة للعمل التطوعي أن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة نابعة من نظرة ثاقبة من سموه لتطوير البنية التحتية في الإمارة، بما يتماشى مع السياسة العامة للحكومة الاتحادية التي تتطلع إلى تقديم خدمات أكثر رقياً وذات مستويات تصل إلى العالمية، مضيفاً أن تطوير الطرق في الشارقة بات من الأمور الأكثر أهمية نظراً للنهضة المتسارعة التي تشهدها الإمارة وهو ما يعود بالنفع على الجميع·
ونوه الأميري إلى أن التخلص من الزحام يؤثر ايجابيا على الحياة اقتصادياً ونفسياً وأمنياً، اقتصاديا بزيادة المشروعات الاستثمارية في الإمارة وإقبال المستثمرين على فتح مشروعات جديدة، ونفسياً بتوفير أجواء صحية مناسبة، حيث أثبتت الدراسات أن الزحام يؤثر سلباً على الإنتاجية، وأمنياً تساهم التطويرات في التقليل من نسب الحوادث والإصابات التي تحدث في تلك الشوارع·

اقرأ أيضا

الإعلان عن تفاصيل تسجيل المباني في "حصنتك"