الاتحاد

الإمارات

الجناح الكويتي يعرض المنتجات التراثية واليدوية



دبي- ''الاتحاد'': يتميز الجناح الكويتي في القرية العالمية، عضو في تطوير، بعرضه للملابس الوطنية كالعباية والشيلة، حيث إنها تضفي على الجناح لمسة خاصة تميزه عن باقي الأجنحة، كما أنها تعكس مدى اهتمام الكويت بالأزياء والتطريزات المختلفة·
ويحتل الجناح الكويتي مساحة تصل إلى 1500 متر مربع، ويضم تحت سقفه أكثر من 64 محلاً تجارياً تعرض أفضل المنتجات الكويتية، بما فيها العطور العربية وأدوات المطبخ المخصصة للمنزل العربي التقليدي إلى جانب ملابس الأطفال وبدلات الأعراس والحلويات العربية الشهية وغيرها من المنتجات الكويتية الأصيلة·
وترتكز واجهة الجناح الكويتي على مفهوم ''يوم البحر''، ويشرح محمد أبو الفضل، من مكتب تنظيم الجناح، الفكرة قائلاً: ''يعد يوم البحر من الفلكلور التقليدي الكويتي، حيث يذهب الصيادون إلى البحر ليعودوا محملين بالأسماك في نهاية النهار· ومن ثم يُعقد اجتماع يطلق عليه ''يوم البحر'' ليتباحثوا فيما بينهم عمليات البيع والشراء· وهنا يقومون بالإتجار بالسمك، ومن المال الذي يجنوه يقومون بشراء الهدايا لعائلاتهم· وبعد أن يمضي الصيادون بعض الوقت مع عائلاتهم، يحين وقت عودتهم إلى البحر، حيث يشترون المعدات الضرورية لرحلة الصيد· أي ما نود قوله هو أن ''يوم البحر'' هو تقليد وتراث شعبي، ولهذا فإن ''يوم البحر'' سوق وبازار يشهد فيه مختلف الأنشطة التجارية، حيث تجد الناس في حركة متواصلة يشترون ويبيعون· وهذا بالتحديد ما يجري هنا من حركة دائمة وتجارة وتبادل للمعلومات· وعليه، فإن ''يوم البحر'' يلائم بشكل كبير واجهة جناحنا''·
وتولي المحلات التجارية الموجودة في الجناح الكويتي اهتماماً خاصاً باحتياجات المرأة والأطفال، حيث يوجد قسم مخصص في الجناح لعرض ملابس الأعراس، ويضفي هذا القسم لمسة مميزة على الجناح، حيث يعرض العبايات الملونة المخصصة لحضور حفلات الأعراس والتي تبتعد عن اللون الأسود· ويجري تصنيع بعض هذه العبايات من الحرير الصافي، والبعض الآخر من القطن والأغلبية من الاثنين معاً· كما يتم إدخال الخيوط الذهبية التي تعطي تناسقاً وانسجاماً على هذه الملابس·
ويحظى الجناح الكويتي في القرية العالمية بدعم العديد من الهيئات الحكومية الكويتية، وذلك نظراً للنجاح المنقطع النظير الذي حققه في مشاركاته السابقة، فعلى سبيل المثال تشجع وزارة الشؤون الاجتماعية في الكويت المرأة الكويتية على تصنيع بعض المنتجات لتقوم الوزارة بدورها في التسويق وبيع هذه المنتجات· وتعد هذه الخطوة جزءاً من خطة الحكومة لدعم نشاطات المرأة الكويتية، وخاصة المطلقات أو الأرامل، بهدف تأكيد أنها لا تزال عنصراً فاعلاً في بناء المجتمع وتستطيع الاعتماد على نفسها· وتعرض الوزارة مختلف المصنوعات اليدوية بما فيها الإكسسوارات المنزلية والألبسة والتطريزات والصحون الملونة وأوعية المطبخ والأواني وغيرها· كما تعرض وزارة المعارف الكويتية كتباً تحتوي على مقتطفات من قصائد شعرية لأشهر الشعراء الكويتين ومنشورات وكتيبات حول الكويت، بالإضافة إلى العديد من الكتابات التي تسلط الضوء على نهضة الكويت ومسيرة التنمية التي تشهدها·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم