أبدت أميركا قلقا كبيرا لتركيا بشأن قرارها بمشاركة شركة صينية تفرض الولايات المتحدة عقوبات عليها في انتاج نظام دفاعي جوي وصاروخي طويل الامد. واعلنت تركيا انها فضلت نظام دفاع اف دي-2000 الصاروخي من شركة(سبميك) على انظمة منافسة من شركات روسية واميركية واوروبية. في حين تفرض الولايات المتحدة عقوبات على شركة سمبيك لخرقها قانون حظر انتشار الاسلحة بالنسبة لايران وكوريا الشمالية وسوريا. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية "ابلغنا قلقنا الكبير لمناقشات الحكومة التركية للتعاقد مع شركة تفرض الولايات المتحدة عقوبات عليها للحصول على نظام للدفاع الصاروخي لن يكون قابلا للتشغيل مع انظمة حلف شمال الاطلسي او الامكانيات الدفاعية الجماعية. "مناقشاتنا بشأن هذه المسألة ستستمر." وارسلت كل من الولايات المتحدة والمانيا وهولندا صواريخ باتريوت وما يصل الى 400 جندي لتشغيلها الى جنوب شرق تركيا في بداية العام الجاري بعد ان طلبت انقرة من حلف شمال الاطلسي المساعدة في الدفاعات الجوية في مواجهة هجوم صاروخي محتمل من سوريا. وتركيا اوثق حليف للولايات المتحدة في منطقة الشرق الاوسط منذ فترة طويلة. وكان الجيش الاميركي يحظى بنفوذ كبير على القوات المسلحة التركية التي كان لها دور قوي في السياسة التركية.