الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

القاهرة تطمئن : ليست موجهةً ضد أحد

19 أكتوبر 2014 00:50
أعلن متحدث باسم الجيش المصري امس إجراء أكبر مناورة استراتيجية بمشاركة جميع الأسلحة مؤكداً أنها « ليست موجهة ضد أحد وأنها تجري داخل الأراضي والحدود المصرية». ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن المتحدث العسكري الرسمي العميد محمد سمير إن المناورة (بدر 2014) التي بدأت في 11 أكتوبر الجاري وتستمر حتى السادس من نوفمبر المقبل « تمثل أكبر المناورات تطوراً من حيث التخطيط وحجم القوات المشاركة فيها والأنشطة القتالية» مشيراً الى أن حجمها يمثل ضعف القوات التي شاركت في آخر مناورة استراتيجية عام 1996 تحت اسم (بدر 96)، وإلى أنها تهدف «للتأكيد على الكفاءة القتالية للقوات المسلحة والقدرة على الدفاع عن الوطن براً وبحراً وجواً ضد التهديدات كافة مع الاستعداد الكامل لتأمين الجبهة الداخلية». وأوضح المتحدث أن «القيادة العامة للقوات المسلحة شرعت في تنفيذ هذه المناورة التي تأتي في إطار تخطيط تدريبي استراتيجي تعبوي لعام 2014 بعد أن تأكدت أن قوات الشرطة المدنية قد استعادت كفاءتها وتحسن الوضع الأمني في البلاد». وأكد في الوقت ذاته أن «المناورة لن تؤثر على أعمال القوات في مواجهة الإرهاب على أرض مصر والتي ستستمر حتى القضاء عليه»، مشيرا إلى أن الهدف منها «قياس مدى كفاءة واستعداد القوات المسلحة لتنفيذ مهامها الأساسية وقدرتها على صد أي اعتداء وتحقيق الردع لكافة العدائيات أياً كانت وبما يمكنها من حماية أمن وسلامة الوطن». وأوضح أن القوات المسلحة خلال تلك المناورة «ستدير عملية دفاعية استراتيجية لصد وهزيمة العدو مع استمرار تأمين الأهداف الحيوية للدولة والعمق الاستراتيجي للبلاد»، مشيرا إلى التأكيد على تنفيذ الإبرار البحري والجوي وتأمين السواحل والمياه الإقليمية وخطوط الملاحة وتأكيد القدرة على السيطرة الجوية والتدريب على أسلوب صد الهجمات الجوية المعادية. وذكر المتحدث أن التخطيط لتنفيذ المناورة يجري على مرحلتين الأولى افتتاحية وتشمل الإعداد والتجهيز ورفع الاستعداد القتالي والفتح الاستراتيجي والأخرى إدارة عملية دفاعية استراتيجية مؤكدا أهمية تدريب القوات على العمليات القتالية والتأكد من اتخاذ الضباط القرارات اللازمة تحت كل الظروف. وأشار إلى تنفيذ مشروعات تعبوية بالجنود مع استخدام (مقلدات المايلز) وهو نظام تدريبي متقدم طبقا للظروف المشابهة للحرب بالإضافة إلى تجهيز مراكز القيادة والسيطرة خلال كافة مراحل العملية تحت الحماية الجوية ووسائل الدفاع الجوي مع تنفيذ إحدى المراحل الرئيسية بالذخيرة الحية وعبور أحد الموانع المائية. وأضاف المتحدث أن عناصر القوات الخاصة ستقوم بالإبرار خلال المناورة وتنفيذ إغارة وإقامة كمائن في عمق العدو فيما تنفذ القوات البحرية مناورة يتم خلالها تنفيذ كافة الأعمال البحرية في البحرين الأحمر والمتوسط لتأمين السواحل تحت مختلف الظروف وإظهار قدرة القوات على تنفيذ المهام. وذكر أن القوات الجوية ستقوم بعمليات فنية وتنفيذ عمليات تأمين الأهداف الحيوية وتقديم المعاونة للتشكيلات التعبوية بالتعاون مع الأسلحة التخصصية وتقديم الدعم للقوات البحرية «بما يؤكد القدرة على إدارة عمليات جوية على الاتجاهات الاستراتيجية المختلفة وتنفيذ رميات جوية بالذخيرة الحية». وأكد المتحدث العسكري «أن القيادة العامة للقوات المسلحة تحرص دائما على توفير منظومة تدريبية متكاملة بدءا من دخول الفرد للقوات المسلحة مرورا بمراحل تدريبية مختلفة وصولا للاشتراك في عمليات تدريبية نوعية». (القاهرة - وكالات)
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©