الاتحاد

عربي ودولي

الساحر ·· بهاء أسطوري وقدرات خلابة

الشارقة - محمد الحلواجي:

يأخذنا فيلم الساحر ''ذي إيلوجينست The Illusionist'' إلى أجواء شاعرية وأسطورية خلابة تـدور أحـداثها في بـداية القـرن الماضـي بفيينا عاصمة النمسا، حيث يظهر على تلك الساحة ساحر استعراضي محبوب يدعى ''آيـزنهايم'' بعد أن يحقق شهرة واسعة بخدعه السحرية العـجيبة التي أخذت ألباب الجماهير فاكتسب مكانة كبيرة في قلوبهم، ووصل صداه إلى أسماع ولي عهد النمسا الأمير ''ليوبولد'' الذي يقــرر اصطـحاب خطيبته الجـميلة ''صوفيا'' لمشاهدة فنونه، وخلال العرض يطلب الساحر ''آيـزنهايم'' مشاركة أحـد أفراد الجـمهور الحـاضر لأداء إحدى أعظم خدع عروضه فتتقدم ''صـوفيا'' لمساعدته، وهنا يتعرف عليها ''آيزنهايم'' حيث كانا قد وقعا في حب لم يستمر منذ سنين عدة عندما كانا في مقتبل العمر، فتشـعل هذه اللحظة التي جمعتهما مرة أخرى مصادفة، حبهما القـديم من جديد وتنمو بينهما من جديد عـلاقة حب سرّية، وحين يشـك الأمـير فيما يدور بينهما، يكلّف أحد أذكي المـخبرين الذين يعملون تحت سلطته لمراقبة الاثنين، وحين يتأكـد له الأمر يأمر بالقـبض علـى الساحر ''آيزنهايم'' ويسجنه، ثم يقوم بقتل خطيبته بعد مشادة بينهما ويستطيع أن ينكر قتلها ويخفي جريمته، لكن ''آيزنهايم'' بقـدراته العجـيبة يستحضر روح حبيبته على المسرح فيجن جنون الأمير ويهدده بالقتل بتهمة الشعوذة· لكن الساحر يستطيع بحكمته أن يفلت من السجن بعد أن يخرج للناس قائلا لهم من شرفة الأمير نفسه إن ما رأوه مجرد وهم وألعاب خفة ويأمرهم بالتفرق لبيوتهم وينـقذ نفســه، وعندما يتم انكشاف أمر الأمير ينتحر بإطلاق النار من مسدسه على رأسه، إلا أن الساحر يختفي بعد بيع كل ممتلكاته لصديق في المسرح، ليظهر في مكان آخر مع حبيبته عبر مشهد يتخيله الضابط الذي يحاول اقتفاء أثر الساحر· فهل هذا ما حدث بالفعل؟ أم أنه مجرد استنتاج قفز في ذهن الضابط الذي ظن أن جريمة القتل برمتها كانت لعبة قد تم ترتيبها بإحكام من قبل الساحر وحبيبته·
الفيلم تاريخي عنيف إلى حد ما، ومشوق بخدعه الجميلة المتقنة بصورة مذهلة، إضافة إلى جمال ديكوراته وتصويره المميز، فقد برع جميع الممثلين في أداء أدوارهم تحت قيادة المخرج الأميركي ''نيل بيرجر''، حيث تألق ''إدوارد نورتون'' في دور الساحر و''جيسيكا بايل'' في دور ''صوفيا'' و''ريوفوز سويل'' في دور الأمير ولي العهد و''بول جوماتي'' في دور رئيس الحرس· الفيلم الذي تم إطلاقه لأول مرة في أميركا في أغسطس 2006م مدته ساعة وخمسون دقيقة يعرض حاليا في دور السينما بالإمارات وهو صالح لسن الثالثة عشرة فما فوق· فيلم ممتع يستحق المشاهدة ويحتاج لمتابعة أحداثه بدقة منذ لقطات البداية·

اقرأ أيضا

سفينة إنقاذ تبحث مجددا عن ميناء لإنزال 104 مهاجرين