الاتحاد

عربي ودولي

مسلحون يخربون عشرات المتاجر في رام الله




غزة - ''الاتحاد'' والوكالات: أحرق مسلحون محلات تجارية في الضفة الغربية وتعرضوا لبعض الاشخاص بإطلاق النار والاختطاف ، في إطار الصراع بين حركتى ''فتح'' و''حماس'' التي حملت بعنف على تهديدات محمد دحلان أحد أهم قياديي ''فتح'' واتهمته بالسعي الى ''فتنة'' من اجل ''الانقلاب على السلطة الشرعية''· وذكرت مصادر فلسطينية، ان وزير الداخلية والامن الوطني سعيد صيام، اجرى اتصالا هاتفيا باللواء برهان حماد رئيس الوفد الامني المصري طالبا منه التدخل لدى الرئيس محمود عباس لإنهاء ما وصفه بحالة التصعيد فى الضفة الغربية من طرف حركة ''فتح''·
واعتبر وزير الداخلية ما يجري خروجا على الاتفاق الذى تم بين الرئيس عباس واسماعيل هنية رئيس الوزراء بحضور الوفد الامني المصري، محذرا من انهيار كامل داخل الساحة الفلسطينية·
ففي غزة حذرت ''حماس'' في بيان أصدرته، دحلان من المساس بأي من قادتها ورموزها وعناصر جناحها العسكري والقوة التنفيذية التي يقودها وزير الداخلية وتعتبرها ''فتح'' غير شرعية·
وقالت ''حماس'' ان ''رؤوس الفتنة أطلت واضحة جلية، كاشفة عن نفسها بمنتهى العجرفة والصفاقة والصلف، وهي تتبجح وتوزع عبارات التهديد والوعيد والموت''· وحملت ''دحلان بصفة خاصة وتياره الانقلابي المسؤولية عن كل قطرة دم سالت خدمة لمصالحه الخاصة، وتنفيذا للمخططات الاميركية في المنطقة وبالتساوق مع الاهداف الصهيونية''·وجاء تحذير ''حماس'' بعد أن توعد دحلان الحركة في كلمة في غزة يوم الاحد، قائلا ''إذا اعتقدت قيادتهم انهم بمنأى عن قوتنا يكونوا مخطئين''·
وحذرت حماس بشدة من المساس بأي من قادتها ورموزها'' مؤكدة أن ''أي اعتداء يجري هو لعب بالنار وسيحرق من يلعب به قبل أي شخص آخر''·
وأكدت حماس ''لن نسمح مرة اخرى بتشكيل فرق للموت والاغتيالات كما فعل دحلان مؤسس فرق الموت يوم كان على رأس جهاز الأمن الوقائي، والتي راح ضحيتها العشرات من الابرياء من شعبنا''· ودعت الحركة ''العقلاء في حركة فتح'' الى ''تغليب لغة العقل واعتماد الحوار''·
وفي رام الله أعلنت مصادر امنية ان مسلحين ملثمين اضرموا النار ليل الاحد - الاثنين في محل تجاري واطلقوا النار على محالات اخرى وسط المدينة يعتقد ان اصحابها مقربون من ''حماس''· وطالب اصحاب المحالات التي تمت مهاجمتها، الرئيس عباس بتوفير الحماية اللازمة لمحلاتهم وتجنيبهم حالة الاقتتال الداخلي في الاراضي الفلسطينية·والتهمت النيران محلا كبيرا لبيع الالبسة قرب وسط المدينة· وقال عبد الله ضراغمة صاحب محل ضراغمة للالبسة امام محله المحترق ''أوجه رسالة الى كل الناس· ليس لنا دخل في الوضع السياسي· نحن تجار فقط ولنا شعبيتنا بين الناس لأننا نقضي مصالحهم''·
وقال عاملون في مكتب وزير المالية السابق النائب سلام فياض في البيرة في الضفة الغربية، ان المكتب تعرض صباح امس لاطلاق نار من قبل مسلحين مروا مسرعين بسيارة بجانب المكتب، ولم يكن فياض موجودا في المنطقة·
كما ذكرت مصادر امنية ان سيارة القائم بأعمال رئيس بلدية البيرة عمر حمايل تعرضت لاطلاق نار ليل الاحد - الاثنين بعدما حاول مسلحون ملثمون خطفه لكنه رفض الخروج معهم فأطلقوا النار على سيارته·

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي