صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يشهد جلسة حوارية لمدير عام صندوق النقد الدولي

محمد بن راشد لدى حضوره الجلسة وفي الصورة حمدان بن محمد ومكتوم بن محمد وأمل القبيسي وأحمد ومنصور بن محمد والحضور (الصور من وام)

محمد بن راشد لدى حضوره الجلسة وفي الصورة حمدان بن محمد ومكتوم بن محمد وأمل القبيسي وأحمد ومنصور بن محمد والحضور (الصور من وام)

دبي (وام)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جلسة حوارية رئيسة، في إطار فعاليات الدورة الخامسة من القمة العالمية للحكومات، استضافت كريستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولي، وتناولت فيها التحديات والفرص الاقتصادية التي تواجه العالم في ظل التغيرات المتسارعة.
وفي حديثها عن المخاوف المحتملة من احتمالات عدم الاستقرار الحالية، قالت كريستين لاغارد، إن الوضع يختلف بين الدول حسب سياساتها ونتائج الانتخابات فيها، مشيرة إلى أن التغيير أمر لا بد منه، ويجب توقعه والتخطيط له.
وأوضحت لاغارد أن صندوق النقد الدولي راجع معدلات النمو للولايات المتحدة، وأنه من المحتمل جداً أن يواصل النمو ارتفاعه، ذلك سيكون له تأثير على الاقتصادات والعملات الأخرى.
وحول توجه الولايات المتحدة إلى الاقتصاد الحمائي وبناء الجدران وإلغاء اتفاق الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية عبر المحيط الهادئ «TPP»، قالت: «لم يركز صانعو السياسات بشكل كاف على الفئات الاجتماعية التي تأثرت من تدفق التجارة الدولية وحلول التكنولوجيا الحديثة محل اليد العاملة البشرية، لذلك ينبغي علينا الاستعداد لهذا الأمر، وأعتقد أن مفهوم التجارة الدولية مفيد وجيد، لكن يجب علينا العناية أكثر بالفئات المتضررة».
وأشارت لاغارد إلى أن نسبة كبيرة من الأجيال الشابة لم تعد تحقق دخلاً يزيد على دخل الآباء في السابق، فضلاً عن انعدام المساواة الاجتماعية في كثير من الدول.
ولفتت إلى أن منظومة الاتحاد الأوروبي نجحت إلى حد كبير في وقف الصراعات والحروب والدماء التي كانت سائدة في فترة سابقة، وأنه على الرغم من الصعوبات التي تعانيها اليونان، فإن دولاً أخرى، مثل البرتغال وأيرلندا وقبرص نجحت في تجاوز الأزمة والتعافي.
وحول موضوع الضرائب التي سيتم تطبيقها قريباً في دول مجلس التعاون الخليجي، أكدت لاغارد أن استمرار دول المنطقة في الاستثمار، وتوفير التمويل في ظل انخفاض أسعار النفط يفرض الحاجة إلى إيجاد منظومة ضريبية مناسبة ومنصفة.
وأشارت إلى أن الأمن الإلكتروني والوقاية من الهجمات الإلكترونية، يحتل أهمية قصوى في القطاع المصرفي، وأنه على الدول أن تكون حريصة جداً، خاصة أن قضية الأمن الإلكتروني لا تتعلق بفشل التقنيات وحسب، بل هي أيضاً مرتبطة بالأخلاقيات. حضر الجلسة، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، رئيس القمة العالمية للحكومات، وعدد من الوزراء والمسؤولين.
يذكر أن القمة العالمية للحكومات استقطبت أكثر من 4000 شخصية وطنية وإقليمية وعالمية من أكثر من 138 دولة، ما يعكس مكانتها البارزة على المستويين الإقليمي والدولي، والاهتمام الكبير من الحكومات والمنظمات العالمية وهيئات القطاعين العام والخاص وصانعي القرار ورواد الأعمال والأكاديميين وطلبة الجامعات والمبتكرين. وتستضيف القمة 150 متحدثاً في 114 جلسة لتسليط الضوء على أكثر تحديات العالم الملحة، واستعراض أفضل الممارسات والحلول العصرية للتعامل معها.