الاتحاد

عربي ودولي

الربيعي: الخطة الأمنية لن تميز بين الميليشيا



عواصم العالم- وكالات الأنباء: أبلغ مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي ''سي ان ان'' الأميركية أمس الأول أن العراق اطلق عملية ضد الميليشيات السنية والشيعية بهدف مكافحة العنف الطائفي المنتشر في البلاد، وقال الربيعي للشبكة: إن ''الجيش والشرطة العراقيين وضعا خطة واضحة جدا لملاحقة أي شخص (مهما كانت المنظمة التي ينتمي اليها) وملاحقة كل من يَخرج مسلحا في الشارع''·
وقال: ''لدينا خطة شاملة وكاملة وقد باشرنا تطبيق هذه الخطة لكننا سنسرع العملية خلال العام ،''2007 وأكد ''سنطارد أي مجموعة مسلحة في أي مكان يخرج عناصرها بأسلحتهم، سواء كانوا من الشيعة أم من السنة''، وتابع ''لن نميز بين هؤلاء العناصر المتطرفين، سواء كانوا شيعة أوسنة حين تتعلق المسألة بالطائفية وبالعنف''، وأدلى الربيعي بتصريحاته غداة إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي عن خطة أمنية معدلة لبغداد تهدف الى الحد من الوجود المسلح ومن العنف الطائفي في بغداد·
وكان وزير شؤون البشمركة باقليم كردستان جعفر الشيخ مصطفى قد أوضح أمس أن ''ألوية كردية تابعة للجيش العراقي ستشارك في عملية حفظ الأمن'' في بغداد، مؤكدا ان ''قوات البشمركة لن تشارك في عمليات ضد المليشيات''·
من جهتها قالت وزارة الصحة العراقية: إنها تعتقد أن هناك ارتفاعا في عدد الضحايا في العام الماضي، ولكنها امتنعت عن تأكيد تقرير يفيد بأن بياناتها سجلت مقتل 23 ألفا من المدنيين ورجال الشرطة خلال ·2006
ونشرت ''واشنطن بوست'' أمس بيانات قالت: إنها حصلت عليها من مسؤول بوزارة الصحة تفيد بأن عدد القتلى صعد إلى ثلاثة أمثاله في النصف الثاني من العام الماضي بالمقارنة بالنصف الأول، وأظهرت أرقام وزارة الصحة التي نشرتها الصحيفة أن العنف تصاعد خلال العام الماضي، فقتل 17310 من المدنيين ورجال الشرطة في النصف الثاني منه، بالمقارنة بنحو 5640 قتلوا في الشهور الستة الأولى من ،2006 وقال المسؤول الذي قدم البيانات: إنها غير كاملة وإن إجمالي العدد سيكون أكبر من ذلك·
الى ذلك حذرت مجموعة الأزمات الدولية في تقريرها الاخير من قيام ''مناطق أحادية المذهب'' في بغداد وتزايد الانقسامات بين السنة والشيعة بحيث يتحول نهر دجلة الى ''خط تماس واقعي'' بينهما، وأشارت المجموعة الى ''تسارع عملية تجزئة'' العاصمة العراقية ''بشكل مذهل خلال العام ''2006 مع تصاعد أعمال العنف المذهبية الطابع إثر تفجير مراقد سامراء في 22 فبراير الماضي·

اقرأ أيضا

جنوح سفينة في النرويج وجهود لإجلاء 1300 راكب