الاتحاد

الرياضي

18 غائباً عن خليجي 18



منذ انطلاقتها عام 1970 ظلت بطولة كأس الخليج لكرة القدم المحطة الأهم لإفراز نجوم اللعبة في المنطقة وتعاقبت أجيال عديدة خلال مشوارها الممتد لسبع عشرة دورة تألق خلالها العديد من اللاعبين الذين أثرَوا ملاعبها بفنون الكرة·
ومن بطولة الى أخرى تأفل نجوم وتغيب عن المشاركة لأسباب مختلفة·· ومنها من يغيب ويعود في دورات تالية، والبعض الآخر ينسحب من المستطيل الأخضر للاعتزال·· وفي الجانب الآخر يظهر لاعبون جدد لحمل راية التألق·
وفي ''خليجي ''18 التي ستستضيفها الإمارات خلت قوائم العديد من المنتخبات من أسماء لها وزنها بسبب الإصابة أو التراجع الفني، وبالطبع هناك من يغيب بعد أن ترجل عن صهوة جواده للاعتزال·
الاتحاد الرياضي رصد أبرز 18 نجماً غائباً عن ''خليجي ''18 بأبوظبي·

غياب الدعيع والجابر والتمياط ونور والدوخي ومبروك
باكيتا يدفع بجيل جديد للأخضر

السعودية- عيسى الجوكم

يرى الكثير من النقاد والمتابعين لكرة القدم السعودية أن القائمة المختارة من قبل المدرب باكيتا لـ ''خليجي ''18 تعد بمثابة الدخول في جيل جديد للكرة السعودية، وخلو القائمة الخليجية من محمد الدعيع لأسباب فنية، وسامي الجابر لاعتزاله الدولي، وأحمد الدوخي أيضا لأسباب فنية، ومثله نواف التمياط ومحمد نور بداعي الإيقاف المحلي، ومبروك زايد للإصابة تؤكد بما لا يدعو مجالا للشك أن الكرة السعودية دخلت عهدا جديدا بنجوم جدد من أمثال ياسر القحطاني، وسعد الحارثي، وياسر المسيليم، وغيرهم من الوجوه الشابة التي تضم لأول مرة أمثال يوسف السالم المنافس على لقب الهداف حتى الآن في الدوري السعودي برصيد (9 أهداف)· ولكن القراءة المبدئية لانتقادات مدرب المنتخب باكيتا لدفاع الأخضر وأنه يعاني من ضعف يجعل الجميع يتساءل·· لماذا تم إبعاد الظهير الأيمن أحمد الدوخي عن القائمة الحالية مادام أن هناك خللا لم يتم علاجه حتى الآن بإيجاد البديل؟ وأعتقد أن مثل هذه الأسئلة هي في ذهن أي رياضي متابع للأخضر في الآونة الأخيرة·
أما في الحراسة فهناك آراء متضاربة حيال عدم اختيار محمد الدعيع، فهناك رأي يشدد على ضرورة التجديد، لاسيما أن الحراسة السعودية بشكل عام ليست كما كانت في السابق، وهذه حقيقة لا يمكن أن يختلف عليها اثنان، لأن المنافسة بين الحراس في الأندية أصبحت معدومة، وانعكس ذلك على المنتخب في هذا المركز بالذات، ولذلك البعض طالب بالتجديد من أجل فتح المجال لحراس آخرين غير الدعيع، لا سيما أن الحارس الأساسي الذي شارك مع المنتخب في نهائيات كأس العالم الأخيرة مبروك زايد لن يشارك في ''خليجي ،''18 ولعل هذا السبب ذاته هو الذي جعل الآخرين يطالبون بالدعيع في هذه الدورة بالذات لعدم وجود الخبرة في الحراس المختارين في القائمة الحالية·
أما أكثر المعضلات التي تناولها الجمهور السعودي في قائمة الأخضر الحالية كانت في خط الوسط لغياب محمد نور ونواف التمياط لما لهذين اللاعبين من ثقل كبير في الوسط حتى وإن هبطت مستوياتهما مع فرقهما، لأنهما باختصار من اللاعبين الكبار الذين يستعيدون عافيتهم في المناسبات الكبيرة، أضف إلى ذلك أن أعمارهما ليست كبيرة وقادران على العطاء لسنوات قادمة وغيابهما عن قائمة ''خليجي ''18 يراها البعض غير مبررة، لاسيما أن خط الوسط في المنتخب السعودي يحتاج لخدمات لاعبين مقاتلين من طراز نور والتمياط·

داخل الملعب، لاسيما انهما يتمتعان بالدور المزدوج الدفاعي والهجومي، وأيضا من اللاعبين الذين يزورون المرمى في المباريات الهامة·

غياب بشار والسلامة والشمري
فرج ألهب مشاعر جماهير الأزرق

الكويت- سالم سعدون

بالطبع·· ستكون بطولة ''خليجي ''18 صعبة على الجماهير الكويتية نظرا للظروف الصعبة التي يعاني منها المنتخب والمتمثلة في تغيير الأجهزة الفنية وسوء الإعداد، إلى جانب افتقاد الأزرق 4 لاعبين دفعهة واحدة ولظروف مختلفة، ويأتي في مقدمتهم النجم الكبير بشار عبدالله والذي لن يفقده الجمهور الكويتي فقط، بل ستفقده البطولة نفسها باعتباره احد أبنائها الذين خرجوا من رحمها بعد أن شهدت الدورة الثالثة عشرة ولادته، حيث أثراها طوال العقد الماضي بعطائه السخي، لكن إصراره على الاعتزال الدولي وإعطاء الفرصة للدماء الشابة حال دون تواجده في البطولة القادمة رغم الضغط الشديد الذي تعرض له من قبل الرياضيين في الكويت، إلا أنه أصر على الاعتزال ليطوي مسيرة حافلة بالنجاح والإنجازات·
أما الثنائي خلف السلامة وفرج لهيب فقد تعرضا لظلم واضح من قبل الجهاز الفني بعد أن استبعدهما من القائمة على الرغم من ارتفاع مستواهما في التصفيات الآسيوية وقيادة الأزرق للفوز على الكنجارو الأسترالي بهدفين نظيفين، لكن المدير الفني صالح زكريا الذي سبق أن ألح على الأخير للعودة للأزرق وبعد عودته فأجا الجميع وأبعده، وهذا الإبعاد سيؤثر على أداء المنتخب خصوصا أن الموجودين في صفوفه صغار السن وبحاجة إلى وقت طويل لمقارعة المنتخبات المشاركة في أبوظبي·
وأخيرا سيتعرض خط الدفاع لهزة كبيرة، وذلك لغياب قائدة نهير الشمري الذي يعاني من انتشار الفطريات في قدميه، مما يحول دون قدرته على ارتداء الحذاء، وغياب الشمري عن الأزرق في البطولة الخليجية يعد ضربة للجهاز الفني الذي يعول عليه كثيرا نظرا لتمتعه بإمكانات دفاعية هائلة وخبرة واسعة في توجيه زملائه اللاعبين··
ويمكن القول: إن غياب هذا الرباعي المتمكن سيكون له أثر على أداء الأزرق في البطولة التي تحتاج إلى لاعبين بحجمهم، وهذا ليس تقليلا من شأن الموجودين، لكن يبقى بشار والسلامة ولهيب ونهير الأفضل في الوقت الحالي دون منازعة·

اليمن يفتقد الحارس الأول

اليمن - أحمد الظامري:

خسر المنتخب اليمني جهود الحارس الدولي معاذ عبدالخالق والذي لديه خبرة واسعة في بطولات الخليج، حيث كان الحارس الأول في خليجي 16 بالكويت وخليجي 17 في الدوحة·· ويمتاز معاذ بالطول والبنية الجسدية القوية، ويتمتع بالمرونة العالية التي جعتله الحارس الأول بلا منازع على مدى السنوات الماضية· وتعرض معاذ لإصابة في العضلة الخلفية في تصفيات أمم آسيا في منافسات المجموعة الأولى التي ضمت اليابان والسعودية واليابان، وتمنى معاذ أن يختتم مسيرته الكروية في خليجي 18 في أبوظبي، حيث إنه كان يرى أنها الفرصة المناسبة لإنهاء مسيرته الكروية مع المنتخب اليمني·


الفهد والوهيبي خارج تشكيلة الأبيض

يغيب اللاعب الدولي فهد علي عن المشاركة في بطولة خليجي 18 بسبب عدم اكتمال لياقته البدنية، الأمر الذي قاد المدرب برونو ميتسو الى استبعاده من القائمة قبل الاخيرة، وسعى ميتسو الى إلحاق فهد بالمنتخب لقناعاته بخبرته الكبيرة وامكانباته الهائلة كقائد من الخط الخلفي، وتعرض الفهد الى الإصابة اكثر من مرة خلال الموسم الماضي وتجاوزها بعزيمة وصبر واستعاد الكثير من مستواه ولياقته البدنية والفنية، لكن لم يتمكن من المشاركة في الفترة الاخيرة مع العين لتعرضه لاصابة جديدة· وكان اللاعب قد غاب عن خليجي 17 التي اقيمت في قطر، كما أن مشاركته في بطولة خليجي 16 التي اقيمت في الكويت كانت محدودة بسبب تعرضة للإصابة في المباراة الاولى· ورغم المحاولات العديدة التى أجراها ميتسو لإلحاق الفهد بالقائمة من خلال اشراكه في المباريات التجريبية الاخيرة إلا أن ضيق الوقت ودخول موعد تسليم القائمة قبل النهائية وفق ضوابط البطولة لم يمكن ميتسو من اضافته للقائمة، مفسحا المجال امام لاعب آخر· نفس المشهد تكرر مع اللاعب علي الوهيبي الذي تعرض هو الآخر للاصابة في الموسم الماضي ومنعته من المشاركة مع ناديه خلال الفترة الماضية، وحرمته من العودة الى لياقته الفنية والبدنية·· حيث قدم مستوى مميزا وكان من أبرز اللاعبين مع ناديه والمنتخب الوطني·

البحرين بدون بــــابــــا !

البحرين- محمود أبو دريس:

يعتبر الثنائي حسين بابا وجعفر طوق أبرز الغائبين عن تشكيلة المنتخب البحريني الذي يتأهب للمشاركة في ''خليجي ،''18 غياب الثنائي بابا وطوق عن الأحمر جاء لأسباب متفاوتة·· فالأول يغيب بسبب عدم اكتمال شفائه، والثاني مرتبط بقرار مدرب المنتخب بريغل الذي استبعده من التشكيلة· وينظر الى حسين بابا على أنه أحد أبرز المدافعين في البحرين ومنطقة الخليج عموما، وهو الذي تألق بصورة لافتة خلال السنوات الثلاث الماضية مع منتخب بلاده، وكان أحد أفراد الكتيبة البحرينية التي تألقت في منافسات كأس أمم آسيا التي أقيمت في الصين عام ،2004 وحقق فيها منتخب البحرين المركز الرابع· وقد فتح تألقه اللافت مع المنتخب باب الاحتراف أمامه، فانتقل إلى صفوف الكويت الكويتي، وأحرز معه عدة بطولات قبل أن يتعرض إلى إصابة حادة في الكاحل الموسم الماضي أجرى على إثرها عملية جراحية في سويسرا الصيف الماضي من دون أن تنجح عملية إعادة التأهيل، مما كان له بالغ الأثر في ابتعاده عن بطولة أبوظبي· أما جعفر طوق الذي يعتبر احد أفراد الجيل الجديد في الكرة البحرينية فإن اسبتعاده من تشكيلة المنتخب لقي ردود فعل واسعة في الشارع الكروي على اعتبار أن طوق يعد مهاجما بارعا بكل المقاييس، وبرز بصورة لافتة الموسم الماضي مع ناديه سترة، وتصدر قائمة هدافي الدوري البحريني، ولفت أنظار العديد من الأندية الخليجية فانتقل إلى دبا الحصن الإماراتي، قبل أن يعود إلى سترة، ومنه مباشرة إلى الرفاع مقابل 40 ألف دينار بحريني، ليصبح اللاعب الأغلى في سوق الانتقالات المحلية بين الأندية البحرينية·

السنياري طار من تشكيلة العنابي

قطر- أسامة السويسي:

بعد ست دورات متتالية صعد فيها منصة التتويج مرتين طار السنياري مبارك مصطفى من تشكيلة العنابي ويغيب للمرة الاولى عن تشكيلة المنتخب القطري في دورات الخليج، ولن تستمتع الجماهير القطرية بمهارات نجمها الكبير والقدير في خليجي ·18
مبارك مصطفى خطف الأضواء في مطلع التسعينات عندما حرر شهادة ميلاده الكروية في خليجي 11 بالدوحة عندما قاد العنابي مع النجوم الكبار الى دخول التاريخ بالفوز للمرة الاولي بكأس الخليج عام ،1992 وبعد 12 عاما عادت البطولة الى الدوحة، وفي خليجي 17 عام 2004 عاد السيناري وصعد منصة التويج للمرة الثانية مع العنابي ليصبح اللاعب الوحيد الذي شارك في فوز قطر باللقبين·
وبعد انتهاء خليجي 17 سلم السنياري الراية العنابية الى الجيل الجديد للكرة القطرية، وتسلم سعد سطام الشمري لاعب الغرافة شارة الكابتن من السنياري الذي أبعدته الاصابة كثيرا عن الملاعب مع الخور، ثم الغرافة الذي يدافع عن الوانه حاليا، ولم يقع عليه الاختيار ضمن تشكيلة العنابي خلال العام الماضي لإتاحة الفرصة للجيل الجديد·


الكتيبة العُمانية تخسر الضابط

عمان - ناصر درويش:

سيكون المهاجم العماني هاني الضابط ابرز اللاعبين الغائبين عن ''خليجي،''18 حيث لم يضمه التشيكي ميلان ماتشالا إلى صفوف المنتخب العماني، وستفتقد الدورة واحدا من ابرز نجومها برغم مطالب الجماهير العمانية بتواجد الضابط بحكم الخبرة الكبيرة التي يمتلكها، ناهيك ايضا عن أنه مهاجم من طراز رفيع يعرف تماما كيف يتعامل مع الشباك، وقد حصل مع المنتخب العماني على العديد من الإنجازات، ويكفي أنه سبق له أن فاز بلقب أفضل الهدافين في العالم لعام 2001 برصيد 22 هدفا، متفوقا على أفضل اللاعبين في العالم، كما فاز بلقب هداف ''خليجي ''15 في السعودية، إلى جانب إنجازاته العديدة مع منتخب بلاده ومع ناديه ظفار العماني ·

الأسمر يغيب عن فرقة الرافدين

العراق- هشام السلمان:

خسر منتخب العراق خدمات نجم خط الوسط الأسمر قصي منير الذي لن يشارك في ''خليجي ،''18 وذلك بسبب الإصابة التي كان قد تعرض لها خلال مباراة ودية لمنتخب بلاده مع المنتخب الأردني في عمان استعدادا للمشاركة في بطولة غرب آسيا التي جرت العام الماضي في قطر·
وكان قصي قد شارك لآخر مرة مع المنتخب العراقي في الدور الأول من تصفيات الأمم الآسيوية، إلا أن الحظ لم يحالفه عندما انتقل من فريقه الحزم السعودي الذي كان يحترف فيه اللعب ليوقع لنادي أم صلال القطري إذ عانى كثيرا عندما تفاقمت إصابته خلال التدريبات، مما جعل النادي القطري يفسخ تعاقده مع قصي منير ويجري له عملية جراحية في قطر، ثم عاد إلى العراق، حيث دخل قبل شهر مرحلة العلاج الطبيعي في مدينة اربيل شمالي العراق، ولم يرتبط الآن بأي ناد بعد أن علم أنه بحاجة إلى مدة ليست بالقصيرة حتى يعاود الظهور من جديد في الملاعب الكروية·

اقرأ أيضا

«السماوي».. «ملـك» إنجلترا و«صانع» التاريخ