الاتحاد

الرياضي

سيف المسكري رئيس الاتحاد العُماني: منتخبنا متميز·· واللاعبون قادرون على تحقيق أفضل النتائج



الشيخ سيف بن هاشل المسكري رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم المؤقت ليس بغريب على الكرة العمانية، فقد ترأس مجلس إدارة الاتحاد لست سنوات قبل ان يترك الاتحاد في السنوات الثلاث الماضية·· وبعودته الى مجلس إدارة الاتحاد بعد استقالة المجلس السابق يبدأ خطوة جديدة مع بقية اعضاء المجلس المؤقت لتسيير أمور الاتحاد خلال السنة القادمة التي تمثل اهمية كبيرة في تاريخ الكرة العمانية لما ينتظر المنتخبات الوطنية من استحقاقات قادمة متمثلة في دورة كأس الخليج العربي في الإمارات خلال الفترة من 17 يناير الى 2 فبراير القادم، والتصفيات الأولمبية في شهر ابريل المقبل، ونهائيات كأس أمم آسيا في يوليو ،2007 وتصفيات كأس آسيا للناشئين والشباب في يونيو المقبل، ودورة الالعاب الرياضية العربية في مصر خلال اكتوبر المقبل، والمهرجان الآسيوي للبراعم في يناير الحالي·
وامام هذه المشاركات الخارجية للمنتخبات يقف مجلس إدارة الاتحاد المؤقت امام تحد صعب، ويحتاج الى جهد مضاعف من اجل ان تسير امور الاتحاد الى بر الأمان وتسليم الراية الى المجلس القادم الذي سيتولى المهمة من بعده·
ولن يحقق المجلس المؤقت النتائج المطلوبة إلا من خلال تكاتف الجميع والوقوف يداً واحدة مع اعضاء المجلس من اجل الارتقاء باللعبة الى الافضل·· وتحدث المسكري في اول حديث له بعد استلامه مهمة إدارة الاتحاد العماني، وتم من خلاله التطرق الى جوانب كثيرة هامة في مسيرة عمل المجلس، وكان محور الحديث ينصب حول مشاركة المنتخب العماني في دورة كأس الخليج العربي الثامنة عشرة التي ستقام في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة خلال الفترة من 17 يناير الى 2 فبراير القادم·
في بداية الحديث أشاد المسكري بمجلس إدارة الاتحاد السابق والجهود التي بذلها برئاسة الشيخ المهندس خليل بن أحمد الخليلي والدور الكبير الذي بذله المجلس السابق في تسويق برامج المنتخبات الوطنية من خلال الاتفاقية التي وقعت مع شركة طيران الخليج، وتطوير المسابقات المحلية، وتعزيز العلاقات مع الاتحادين الدولي والآسيوي، والاهتمام بمنتخبات المراحل السنية، وقال: يجب علينا ان لا نهضم حقهم، والمجلس الحالي جاء لتكملة مسيرة المجلس السابق وأي انجاز سوف يتحقق لا يحسب للمجلس الحالي انما للمجلس السابق·
وتحدث عن احتراف اللاعبين خارج السلطنة وقال: يجب ان لا نكون استثناء عن الآخرين، ويمكن ان يكون هذا الامر حديث الولادة في السلطنة ومع الايام ستكون له نتائج ايجابية، وبكل تأكيد فإن لاعبينا المحترفين خارج السلطنة استفادوا من الاحتراف في جميع الجوانب ومنها جانب الانضباط والالتزام، وعلينا ان نكون اكثر واقعية، ولاعبونا متميزون واثبتوا وجودهم مع الاندية التي يلعبون بها وهذا يسعدنا كثيرا عندما نشاهدهم يتألقون ويبدعون، وعلينا جميعا ان نقف معهم ونساندهم من اجل ان يواصلوا المشوار بعزيمة قوية ونتائج الاحتراف مع الايام ستعود بالفائدة على المنتخبات الوطنية·
المدرب يملك حرية الاختيار
وعن المدرب التشيكي ميلان ماتشالا واختياراته للاعبين المشاركين في دورة كأس الخليج قال المسكري: نترك لماتشالا حرية الاختيار، فهو مدرب محترف ويعرف ماذا يريد، ويجب علينا ان لا نفرض عليه اسماء بعينها، وهو اعلم بظروف المنتخب الوطني، وسيكون لنا تقييم شامل وواضح بعد انتهاء مهمته في كأس الخليج، وعلينا جميعا ان نقف مع الجهاز الفني والإداري حتى يكمل مهمته، وبكل أسف إن الجميع اصبحوا خبراء في كرة القدم والكل يتحدث أنه فاهم، والحقيقة أن كرة القدم علم قائم بذاته ولا يمكن ان يتحدث في جوانبه المتعددة والمتشعبة الا من درس هذا العلم، ولهذا اطلب من الجميع الابتعاد عن المنتخب الوطني في هذه الفترة حتى اعضاء مجلس الإدارة، وأن نكون جميعا يدا واحدة نقف خلف المنتخب الوطني في مهمته الوطنية·
وأضاف: أنه التقى مع ميلان ماتشالا وتحدث معه طويلا في جوانب كثيرة تهم مسيرة المنتخب الوطني قبل دورة كأس الخليج، ووجد أن عنده إصرارا وعزيمة من اجل تحقيق النتائج التي ترضي طموحاتنا·

اقرأ أيضا

3 ميداليات للقوس والسهم في تحدي دكا