الاتحاد

الاقتصادي

تسهيلات حكومية لتشجيع قطاع السياحة في أبوظبي

قال سعادة ناصر بطي بن عمير رئيس لجنة السياحة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إن إمارة أبوظبي تخطو خطوات متسارعة في النهوض بالقطاع السياحي يساعدها على ذلك المشاريع الاستثمارية، مؤكداً أن التسهيلات الحكومية التي تقدمها إمارة أبوظبي حافز لقيام مشاريع سياحية ناجحة تنعكس إيجاباً على الاقتصاد المحلي·
وأضاف بن عمير أن الدراسة التي أعدها مركز المعلومات في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أكدت على ضرورة التنوع في مستوى الفنادق لتلبية حاجات كافة الفئات تشجيعا للسياحة الداخلية وتماشيا مع المستويات الاقتصادية، وضرورة العمل على إعداد كوادر وطنية لتحتل مكانة مرموقة في هذا القطاع خاصة مهام الإرشاد السياحي والتسويق من خلال طرح المناهج الدراسية التعليمية والبرامج التدريبية والمبادرات· وأشار إلى ضرورة إنشاء جهة اتحادية تعنى بقطاع السياحة لتنظيم العمل السياحي ووضع منهجية واضحة للإستراتيجية السياحية، وإعداد التشريعات والقوانين الملائمة لتطوير هذا القطاع·
وأكد بن عمير على أهمية تكثيف الإعلام السياحي الداخلي والخارجي والقيام بحملات إعلامية، وتنظيم قوافل سياحية في الأسواق الخارجية بالإضافة إلى إنشاء مكاتب سياحية في بعض البلدان الأوروبية وتزويدها بكفاءات على درجة عالية من التدريب والمعرفة والإمكانات السياحية· وأضاف أن الدراسة أوضحت أن من أهم أولويات القطاع السياحي في الإمارة الاهتمام بتنظيم المعارض السياحية والمشاركة الفعالة في المعارض السياحية العالمية والإقليمية والمحلية، وعرض المنتجات السياحية في المؤتمرات والأندية العالمية للسياحة، كما يلعب الإعداد الجيد للمهرجانات السياحية والمعارض التجارية المتخصصة دورا في الارتقاء بدور السياحة الاقتصادي فضلا على أهمية التركيز على بناء الفنادق طبقا لأحدث المعايير والمواصفات العالمية، والتركيز كذلك على الشركات ذات السمعة العالمية في هذا المجال، وتوفير مراكز تجارية على أعلى المستويات العالمية والمتوافقة مع طبيعة ومناخ الدولة، كذلك الحرص على توفير سلسلة متنوعة من المطاعم العالمية تناسب كافة الأذواق والجنسيات·
وذكر سعادة رئيس لجنة السياحة في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أن دراسة مركز المعلومات بالغرفة شددت على أهمية تبني أساليب سياحية مميزة من اجل تعزيز السياحة الداخلية بين الإمارات المختلفة عن طريق إعداد الدراسات والأبحاث لتحديد المراكز السياحية الواعدة والتي تمتلك مقومات السياحة ولكنها غير مستغلة· كذلك أشار إلى ضرورة إعداد الدراسات الفنية لاستغلال الجزر البكر والمنتشرة على شواطئ الإمارة وفي مياهها الإقليمية بالإضافة إلى أهمية تقسيم السياحة حسب هدفها· وقال إن على كل إمارة تحديد المنتجات السياحية التي تختص بها وتقدمها للزائرين وتخصيص مناطق للاستثمار السياحي مزودة بالتسهيلات للمستثمرين على غرار المناطق الخاصة بالاستثمار الصناعي والعقاري·

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على "كريم" ب3.1 مليار دولار