الاتحاد

الإمارات

إقبال على سوق الجمعة بالفجيرة




الفجيرة ــ ياسين سالم:
شهد سوق الجمعة بالفجيرة خلال الأيام القليلة الماضية إقبالاً جيداً من السياح المتسوقين وسجل عدد المشترين ارتفاعاً ملحوظاً خاصة من قبل المتسوقين الراغبين في شراء المنتوجات الوطنية كالفندال الذي انخفض سعره إلى 20 درهماً للمن الواحد بعد أن كان قبل أسابيع بــ 30 درهماً، ويعتبر الفندال الشبيه بالبطاطا من المواد الغذائية الرئيسية لأهل الإمارات في هذه الأيام في السنة، ويحظى بإقبال جيد وتشتهر به مزارع مسافي ودبا الفجيرة والفرفار·
كما شهد سوق الجمعة الواقع على الطريق الرئيسي الذي يربط الذيد بمسافي والذي بدأ نشاطه عام ،1981 إقبالا جيدا من قبل السياح الأجانب الذين يقصدون السوق بهدف شراء بعض التحف الفخارية والسجاد بالإضافة إلى شراء كافة أنواع الفواكه والخضروات الطازجة والتي تنقل من المزارع إلى السوق مباشرة·
ويتزايد الناس على السوق كما يقول عبدالمنان وهو بنغالي الجنسية والذي يدير محلا لبيع المواد الغذائية والفواكه الطازجة منذ أكثر من ثماني سنوات أيام العطل والاجازات حيث يرتاده معظم السياح القادمين من الإمارات باتجاه الفجيرة والساحل الشرقي وبالعكس، ويقوم السوق بتزويد المارة بكافة أنواع الفواكه والخضار·
أما الأسعار كما يقول المواطن سيف صالح الذي يتردد على السوق باستمرار فإنها مرتفعة لاسيما في أيام العطل حيث يقوم الباعة باستغلال اندفاع الناس للشراء ويقومون برفع الأسعار ويطالب بعمليات تفتيش من قبل البلدية لضبط الأسعار، وللتأكد من سلامة وصحة المواد الغذائية المعروضة، لاسيما وأن سوق الجمعة أصبح من الأسواق التقليدية التي يتردد عليها الناس على مدار أيام الأسبوع·
في حين تراجع الإقبال على شراء الفخار، كما يقول نظيم خان بسبب افتتاح أسواق أخرى مشابهة في باقي المناطق الأمر الذي أدى إلى تراجع النشاط في بيع الفخار في سوق الجمعة، وعلى عكس نشاط الفخار فقد شهدت المشاتل الزراعية سوق الجمعة نشاطاً مميزاً خلال هذه الفترة نظراً لإقبال شراء الفسائل وبالأخص المتعلقة بالمانجا الباكستاني والبلدي وأشجار الليمون وأشجار الزينة الأمر الذي أدى إلى انتشار المشاتل بسوق الجمعة بشكل ملحوظ·

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية