الاتحاد

الرياضي

الأسطورة جبرسيلاسي يتأهب للمشاركة في ماراثون دبي

جبرسيلاسي يأمل بتسجيل رقم قياسي جديد

جبرسيلاسي يأمل بتسجيل رقم قياسي جديد

تأهب أسطورة المسافات الطويلة العداء الأثيوبي هايلي جبرسيلاسي للمشاركة في ماراثون دبي 2009 الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في 16 يناير الجاري·
وينطلق ماراثون دبي ستاندرد شارترد العالمي، وينتهي أيضاً في ويستن دبي الميناء السياحي، المقر الرئيسي الجديد للماراثون· وتصل قيمة جوائزه إلى مليوني دولار أميركي، وتبلغ مسافته 42 كلم و 195 متراً، وهي المسافة الفاصلة بين ويستن دبي الميناء السياحي وسارية علم الإمارات في دار الاتحاد مع العودة، ويشارك في الماراثون نخبة من خيرة العدائين في العالم·
ويقول جبرسيلاسي أن أرقام العالم القياسية تأتي بانتظام بنفس الإيقاع الذي يطبقه على أسلوب عدوه في الماراثونات العالمية، ولا يعلم إذا ما كان باستطاعته تسجيل رقمه القياسي العالمي الـ 27 هنا في دبي في 16 يناير الجاري، ولكنه أكد أن لياقته البدنية عالية وأفضل مما كانت عليه عندما فاز بلقب الماراثون في العام الماضي بزمن ساعتين و أربع دقائق و53 ثانية أي ثاني أسرع زمن مسجل في ذلك الوقت·
وقال: ''تعرضت لإصابة طفيفة في العام الماضي قبل انطلاق ماراثون دبي بأسبوعين، ولكنني في حالة ممتازة هذا العام· ولن أرتكب أي خطأ كالانطلاق بسرعة كبيرة مثلما فعلت في العام الماضي''·
وكان العداء الأثيوبي قد عاد إلى برلين في سبتمبر الماضي، واجتاز النصف الأول من الماراثون بزمن 62,04 دقيقة وعاد بزمن 61,55 دقيقة ليسجل رقمه العالمي الـ 26 ليصبح أول عداء يسجل زمن تحت ساعتين و أربع دقائق· وإذا ما تمكن هايلي من تحطيم هذا الرقم في دبي فإنه سيفوز بمليون دولار، فضلاً عن جائزة المركز الأول وقيمتها ربع مليـــون دولار، مما يجعل ماراثون دبي الأغنى في العالم·
وبعد إسدال الستار على ماراثون برلين، قال هايلي إن باستطاعته تسجيل زمن قياسي جديد ساعتين و ثلاث دقائق في دبي· ولكن يجب أن أكون مستعداً تماماً وفي كامل لياقتي البدنية والذهنية لتحقيق ذلك· ولو لم أتعرض للإصابة قبل انطلاق ماراثون العام الماضي لسجلت ساعتين و دقيقتين و 59 ثانية· ولكنني أعتقد بأن أفضل زمن يمكنني تسجيله بما يلائم لياقتي وسني هو ساعتين وثلاث دقائق و 30 ثانية أو ساعتين و ثلاث دقائق و 20 ثانية·
وبالرغم من بلوغ هايلي 35 عاماً من العمر، وامتلاكه نصف دزينة من الشركات في أديس ابابا ومئات العاملين· إلى أنه ما زال يركز على المشاركة في الماراثونات العالمية·
ويقول في هذا الصدد: ''إن العدو أولويتي الكبرى، فأنا أستيقظ في الخامسة والنصف صباحاً كل يوم وأبدأ التدريب، إن الجو بارد هنا في تلال انتوتو خارج اديس ابابا حيث تصل درجة الحرارة إلى درجة واحدة، وأذهب إلى المكتب في التاسعة والنصف صباحاً وأعمل حتى الرابعة بعد الظهر، ثم أعاود التدريب قبل ان أخلد للنوم في التاسعة والنصف مساء أو العاشرة كأقصى حد· لقد عدوت آلاف الكيلومترات كل عام خلال السنوات الـ 20 الماضية، وما زلت احتفظ بلياقة ممتازة وروح رياضية عالية''· وحظي ماراثون دبي 2009 بدعم مجلس دبي الرياضي، هيئة المواصلات والطرق، بلدية دبي وشرطة دبي· كما حظي برعاية ستاندرد شارترد بنك، الشركة الوطنية العملاقة دبي القابضة، ذا ويستن دبي الميناء السياحي بيتش ريزوريت أند مارينا، بوما، المجموعة الإعلامية العربية، تي· ان· تي وفيتنيس فيرست

اقرأ أيضا

الظفرة x النصر.... دوترا يحرم "الفارس" من إنهاء "العقدة الزرقاء"