دبي (الاتحاد) - توقع دائرة جمارك دبي اتفاقية للربط الإلكتروني مع الجمارك الصينية في وقت لاحق من العام الجاري، بحسب أحمد بطي أحمد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة مدير عام جمارك دبي. وقال أحمد بطي أحمد في بيان صحفي أمس، إنه تم الاتفاق مبدئيا على إنشاء منظومة تكنولوجية متكاملة للربط الالكتروني بين الجمارك الصينية وجمارك دبي». وأكد أن هذا الربط الإلكتروني فيه منفعة لجمارك دبي وجمارك الصين، لتسريع اجراءات التخليص، وسيوضح للجانب الصيني معرفة حجم التجارة بالتفصيل مع مراعاة ومعرفة أي البضائع التي تأتي أكثر إلى الإمارات أو التي يعاد تصديرها من خلال الإمارات. وأضاف مدير عام جمارك دبي، الذي ترأس وفدا من جمارك دبي في زيارة عمل للجمارك الصينية مؤخرا، أن هذا الاتفاق المزمع توقيعه لاحقاً هذا العام سيزيل العديد من العوائق الجمركية كما ييسر حركة البضائع وإجراءات التخليص الجمركي بين الجانبين، ويرصد حركة البضائع بين البلدين، حيث ستوفر هذه المنظومة المعلومات اللازمة مسبقا عن كافة الشحنات والبضائع الصادرة والواردة بين البلدين قبل وصولها للطرف الآخر، كما توفر معلومات دقيقة عن مضمون ونوع البضائع، ما يسهل عملية المراقبة والتأكد من طبيعة وجودة البضائع المتبادلة. وأوضح أن الاتفاق يهدف إلى تبادل برامج التدريب بين الجانبين، وأن جمارك دبي وجهت دعوة للمسؤولين في الجمارك الصينية لزيارة دبي والتوقيع النهائي على الاتفاقات التي تم التوصل لها مبدئيا خلال الزيارة، والتي تشمل كذلك تبادل المعلومات الاستخباراتية الجمركية، والخبرات البشرية». وتم خلال الزيارة الاتفاق على تنفيذ مشروع للربط الإلكتروني بين جمارك دبي والجمارك الصينية، وبحث علاقات التعاون المشترك مستقبلاً، وتبادل الخبرات وتدريب المفتشين الجمركيين، وفرص تنمية العلاقات التجارية بين دبي وجمهورية الصين عبر تنسيق عدد من الإجراءات الجمركية ومدى إمكانية الاستفادة من الأنظمة الجمركية في البلدين. وشملت زيارة وفد جمارك دبي كلا من العاصمة بكين، وشنغهاي، والتقى الوفد لو بيجن نائب الوزير للإدارة العامة للجمارك الصينية، نائب المفوض العام وعدد من المسؤولين بالجمارك الصينية، حيث اطلع الوفد خلال اجتماع ثنائي في بكين على تجربة الجمارك الصينية في عدة مجالات، أبرزها تطوير واستخدام تطبيقات تقنية المعلومات، والأنظمة المطبقة لتصنيف عمليات التخليص الجمركي مع عرض لدور الاستخبارات الجمركية في تشخيص الشحنات. وزار الوفد مقر المنصة الإلكترونية في الصين «E-Port» ومركز الكشف والمسح الضوئي للقطاع الصناعي في بكين، كما زار الوفد مدينة شنغهاي، حيث قام بجولة في ميناء شنغهاي الدولي، اطلع خلالها على عمليات الميناء وعمل أجهزة المسح الضوئي. وفي مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الصينية «شينخوا»، قال أحمد بطي أحمد إن دولة الإمارات العربية المتحدة تولي أهمية كبرى لعلاقاتها مع الصين لأنها قوة اقتصادية كبيرة، ومن الضروري أن تبني الامارات علاقات وطيدة معها، مشيراً إلى أن زيارته تحمل مبادرات للتعاون المشترك. وأضاف أن «للجمارك دورا كبيرا في جميع الدول، فهي المدخل الرئيسي الذي تمر البضائع من خلاله، ونرى أن تكون هذه العلاقة في مجالات مختلفة مع الجمارك الصينية». وأعرب مدير عام جمارك دبي عن ارتياحه لنتائج الزيارة بالنظر لمكانة الصين كقوة اقتصادية كبرى على الساحة الدولية، وما تتمتع به من أنظمة جمركية متطورة. وأوضح بطي أن جمارك دبي والجمارك الصينية يشكلان حاليا فريقا لإتمام إجراءات التوقيع الرسمي على الاتفاق المبدئي للربط الإلكتروني الجمركي. وتعد الصين من أبرز الشركاء التجاريين لدبي، وبلغ إجمالي المبادلات التجارية معها 63 مليار درهم خلال النصف الأول من عام 2013 مقابل 54 مليار درهم في نفس الفترة من العام 2012 بنمو نسبته 17%، واحتلت المرتبة الأولى من حيث واردات دبي، بقيمة 61 مليار درهم في النصف الأول من العام الحالي، مقابل 52 مليار درهم في النصف الأول من العام الماضي، وقال سعادة أحمد بطي أحمد:» يمكننا من خلال التعاون المستقبلي أن نطلع المستثمرين الصينيين على كل ما يحتاجونه من معلومات لكي يكون هناك تصدير وشراكة تجارية بين المستثمرين في الجانبين، ودورنا هو تسهيل هذا التبادل لكي تنمو التجارة نموا أكبر مما هو عليه». ضم وفد جمارك دبي خلال زيارته للصين كلاً من جمعة الغيث، المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي و يوسف الهاشمي، مدير إدارة حماية الملكية الفكرية و أحمد الخروصي، مدير إدارة الاستخبارات الجمركية، و خليل بن غريب، مدير إدارة الاتصال المؤسسي.