بعد النجاح الكبير الذي لقيته مواقع التواصل الاجتماعي الأميركية، تخوض نظيرتها الآسيوية هذا المجال، من قبيل الياباني «لاين» والصيني «وي تشات»، موجهة أنظارها نحو القارة الأوروبية. فمن الاتصالات الصوتية المجانية إلى خدمات الدردشة الفورية وتحديد المواقع وعرض المستجدات.. يقدم موقعا «وي تشات» و»لاين» الخدمات عينها، جامعين الوظائف التي تعرض في «فيس بوك» و»سكايب» و»واتس آب» في موقع واحد. وقد أطلق القيمون على موقع «لاين» حملة ترويجية هذا الأسبوع في أوروبا، وكان الموقع يضم حتى نهاية أغسطس 230 مليون مستخدم من أنحاء العالم أجمع، من بينهم 47 مليونا في اليابان و15 مليونا في إسبانيا. وهذا الموقع تابع للمجموعة الكورية الجنوبية العملاقة «ان ايتش ان كوربوريشن» وهو يعتمد استراتيجية قائمة على شراكات مع جهات بارزة، من قبيل نادي كرة القدم «إف سي برشلونة» أو «ريال مدريد» وعلامة «كوكا كولا» ونجم كرة المضرب رافاييل نادال. وفي وسع هؤلاء الشركاء التوجه مباشرة إلى المستخدمين. ومن نقاط القوة الأخرى التي تتمتع بها خدمة الدردشة الفورية التي أطلقت في بداية عام 2011، اللاصقات المعروفة بـ»ستيكرز» المستخدمة للتعبير عن المشاعر وهي أفضل بكثير وأكثر تنوعا من الوجوه التعبيرية «إيموتيكونز» المستعملة عادة. وتكيف هذه اللاصقات بحسب البلدان، فهي تضم في إسبانيا مثلا رموزا من البرنامج التليفزيوني الشهير «إل هورميجويرو» أو من نجوم كرة القدم. وقالت ساني كيم المديرة العامة المساعدة في فرع «لاين» الأوروبي والأميركي لوكالة فرانس برس «نعول كثيرا على هذا النوع الجديد من التواصل»، إذ إن هذه اللاصقات تشكل جزءا كبيرا من عائدات المجموعة (30%). وقد بيع 8 ملايين لاصقة في يوليو 2013، بحسب الموقع الذي بلغ رقم أعماله 75 مليونا في الربع الثاني من عام 2013.