الاتحاد

عربي ودولي

جيتس: الضربة خيار أخير




وصف وزير الدفاع الأميركي الجديد روبرت جيتس، اي عملية عسكرية ضد إيران بأنها ''خيار أخير'' ما حدا بالمسؤولين الاسرائيليين الى الاستنتاج ان الامر متروك لهم لاتخاذ قرار إذا ما فكروا بمهاجمة إيران· ورجحت مصادر لصيقة بوزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' ان واشنطن لن تعطي موافقتها على استخدام الأسلحة النووية التكتيكية· وقال مصدر: ان إسرائيل قد تطلب الأذن من والادارة الأميركية عقب تنفيذ المهمة مستشهدا بما فعلته لدى شنها الضربة الجوية التي دمرت مفاعل تموز العراقي بالتويثة عام ·1981
واستنتج علماء انه بالرغم من محدودية التلوث الذي سينتج عن القنبلة النووية التكتيكية، فإن الضربة ستطلق أطنانا من عناصر اليورانيوم المشعة· ويعتقد مسؤولون إسرائيليون ان احتمالات الضربة الانتقامية الايرانية ستكون مقيدة بمخاوف طهران من ضربة بالأسلحة التكتيكية ذاتها، إذا ما قرر نظام نجاد اطلاق صواريخ ''شهاب-3 '' البالستية· وحذر خبراء أميركيون من تداعيات الضربة الإسرائيلية للمنشآت النووية الايرانية مشددين بصفة خاصة على الى احتمال وقوع اضطرابات فوضي عارمة من شأنها تهديد استقرار الدول الاسلامية الصديقة للغرب· وقال المستشار بالبنتاجون الكولونيل سام جاردينر ان إيران قد تتجه الى إغلاق مضيق هرمز الذي يمر عبره 20% من النفط العالمي·

اقرأ أيضا

بكين: ضغوط أميركا على "هواوي" تنمر اقتصادي