الاتحاد

عربي ودولي

عباس مصمم على الانتخابات المبكرة



بيت لحم - ''الاتحاد'' والوكالات: أعلنت الرئاسة الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس تلقى مساء امس الاول، اتصالا هاتفيا من وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس· وقالت إن عباس ناقش مع رايس الوضع الفلسطيني والتطورات في المنطقة، وكذلك القضايا التي سيتم نقاشها بإسهاب خلال زيارة الوزيرة الأميركية الى المنطقة الأسبوع المقبل· وأعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس، عن تصميمه على إجراء الانتخابات العامة المبكرة على الرغم من رفض حركة ''حماس'' التي تسيطر على الحكومة ، بينما يستمر الجدل بينهما حول شرعية القوة التنفيذية التي تقودها وزارة الداخلية، في جولة جديدة من اختبار القوة· وعقد عباس اجتماعا مغلقا لحركة ''فتح'' في بيت لحم، ونقل عيسى قراقع المسؤول عن المدينة في الحركة الذي حضر الاجتماع ،أن عباس قال ''لن أتراجع أبدا عن موقفي الداعي الى إجراء انتخابات نيابية ورئاسية مبكرة''·
وأضاف عباس أن ''هذا المشروع ليـــــــس تكتيكا· لقد سدت كافة السبل المؤدية الى تشكيل حكومة وحدة وطنية ،وليس هناك من خيار آخر الا هذه الانتخابات'' داعيا أعضاء ''فتح'' الى ''الاستعداد'' للانتخابات·وكشفت مصادر مطلعة عن جهود حثيثة يقوم بها عباس لإدخال ''لواء بدر'' الموجود فى الاردن الى قطاع غزة لتعزيز قوته أمام ''حماس'' التي تتمتع بقوة جماهيرية وعسكرية عالية ولإسقاط الحكومة المنتخبة التي تقودها· وأشارت المصادر وفق ما بثه ''المركز الفلسطيني للإعلام'' الى أن العديد من الدول العربية وخاصة مصر والاردن،تجري اتصالات بهذا الشأن - بناء على طلب من الرئاسة الفلسطينية - مع الحكومة الاسرائيلية من أجل الإسراع بإدخال قوت بدر الموجودة في الاردن الى أراضي السلطة الفلسطينية· وأضافت المصادر أن الحكومة الاسرائيلية سترد على هذه الاتصالات خلال أقل من 48 ساعة ·
وأكد أمين سر المرجعية العليا لحركة ''فتح'' حسين الشيخ، أن عباس سيعلن خلال الايام القليلة القادمة عن أسماء لقيادات الاجهزة الأمنية التي ستشمل تغييرات شاملة وتعيينات جديدة ،واضاف أن عباس لن يقف محايدا أو متفرجا على ما يجري من أحداث قتل وفلتان أمني · ويتحمل مسؤولية مباشرة ورحب الشيخ بقرار الرئيس الذي اتخذه باعتبار القوة التنفيذية ضباطاً وأفراداً غير شرعية وخارجة عن القانون· وفي الوقت نفسه، أكد رئيس الوزراء إســــــماعيل هنية اليوم ، أن القوة التنفيذية هي قوة ''شرعية''·
ومن جهة اخرى أطلق مسلحون مجهولون النار على الدكتور مروان القدومي الأستاذ بجامعة النجاح الوطنية في منزله بشرق مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة·
وقالت مصادر أمنية فلسطينية صباح أمس إن مسلحين مقنعين كانوا يستقلون سيارة طلبوا من الدكتور مروان القدومي الاستاذ في جامعة النجاح، الخروج من منزله الليلة قبل الماضية، وعند خروجه أطلقوا عليه النار بشكل متعمد فأصيب بخمس رصاصات في جسمه منها رصاصة في الرأس·
وأعلنت إحدى مجموعات ''كتائب الأقصى'' الجناح العسكري لحركة '' فتح'' في شريط مسجل مسؤوليتها عن اختطاف نائب رئيس بلدية نابلس مهدي الحنبلي الذي اختطف يوم السبت· ووسط هذا التوتر، انتشر العشرات من عناصر ''كتائب القسام'' الجناح العسكري لحركة ''حماس'' في شوارع مدينة جنين، وعلى أسطح العمارات التي تحوي مكاتب مؤسسات الحركة لحمايتها·

اقرأ أيضا

الشرطة الأفغانية تعتقل قائدين بارزين من طالبان