الاتحاد

الرياضي

منتخب السعودية يجرب نفسه أمام جامبيا اليوم



رسالة السعودية - عيسى الجوكم:

واصل المنتخب السعودي الأول لكرة القدم تدريباته أمس على ملعب الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام استعدادا لـ''خليجي ''18 ولقاء جامبيا الودي الذي سيقام اليوم·
حضر تدريب الأمس عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم خليل الزياني· وتعرض اللاعب رضا تكر لإصابة في مفصل القدم لم يستطع بسببها إكمال المناورة· واوضح طبيب المنتخب الدكتور جمال خليفة بانه سيتم الكشف على موضع الإصابة لتحديد نوعيتها ومدى حاجة اللاعب للراحة أو المشاركة في التمارين القادمة·
وأشرك المدرب باكيتا جميع اللاعبين في التدريب وقسم اللاعبين إلى مجموعتين، الأبيض (الأساسي) ومثله محمد خوجة وحمد منتشري واسامة هوساوي وحسين عبدالغني ويوسف السالم وعبده عطيف وياسر القحطاني وحسن معاذ وعمر الغامدي وصالح الصقري وسعود كريري· ومثل الفريق البنفسجي رضا تكر وكامل الموسى وماجد العمري ومحمد أمين وسعد الحارثي وبدر الحقباني وصالح بشير وعبدالرحمن القحطاني وخالد عزيز ومحمد الشلهوب· وأحدث المدرب في الشوط الثاني عدة تغييرات بادخال الشلهوب والحقباني للفريق الأبيض بدلا من عبدالغني وعبده عطيف وانتهي التدريب بالتعادل الايجابي بهدف لكل منهما سجل للأبيض عمر الغامدي وللبنفسجي محمد أمين·
ومن المفترض أن ينضم لاعبو فريق الأهلي إلى المنتخب عقب مباراتهم مع الزمالك ضمن دوري أبطال العرب في القاهرة· من جهة ثانية سينضم المحترف في الدوري القطري نايف القاضي يوم السبت المقبل الى المنتخب قبل السفر الى أبوظبي يوم الأحد·
من جانب آخر يرى الكثير من النقاد والمتابعين لكرة القدم السعودية أن القائمة المختارة من قبل مدرب الاخضر البرازيلي باكيتا لخليجي ( 18) تعد بمثابة الدخول في جيل جديد للكرة السعودية بعد جيل الثمانينات الذي قاده صالح النعيمة وماجد عبدالله وصالح خليفة ثم جيل التسعينات والذي قاده يوسف الثنيان وفهد الهريفي وفؤاد أنور وسعيد العويران وفعد المهلل وأحمد جميل ومحمد الدعيع وسامي الجابر والأخيران استمرا مع المنتخب وناديهما حتى الآن· وخلت القائمة الخليجية من محمد الدعيع لأسباب فنية وسامي الجابر لاعتزاله الدولي وأحمد الدوخي أيضا لأسباب فنية ومثله نواف التمياط ومحمد نور بداعي الإيقاف المحلي ومبروك زايد للإصابة· وتأكد بما لا يدع مجالا للشك أن الكرة السعودية دخلت عهدا جديدا بنجوم جدد من أمثال ياسر القحطاني وسعد الحارثي وياسر المسيليم وغيرهم من الوجوه الشابة التي تضم لأول مرة أمثال يوسف السالم المنافس على لقب الهداف حتى الآن في الدوري السعودي برصيد (9) أهداف رغم أن ناديه هذا الموسم (القادسية) لم يكن في مستواه كما هو في المواسم السابقة·
ولكن القراءة المبدئية لانتقادات مدرب المنتخب باكيتا لدفاع الأخضر وتؤكد أنه يعاني من ضعف يجعل المتابع لعناصر الأخضر الحالية يسأل باكيتا لماذا تم إبعاد الظهير الأيمن أحمد الدوخي عن القائمة الحالية مادام أن هناك خللا لم يتم علاجه حتى الآن بايجاد البديل ولماذا أبعد مدافع مثل أحمد البحري الذي تم إعداده لموسمين مع المنتخب وهو مدافع جوكر يلعب قلب دفاع وظهيرا أيمن وأعتقد أن مثل هذه الأسئلة هي في ذهن أي رياضي متابع للأخضر في الآونة الأخيرة وتعززت هذه التساؤلات بعد المؤتمر الصحفي لباكيتا·
اما في حراسة المرمى فهناك آراء متضاربة حيال عدم اختيار محمد الدعيع فهناك رأي يشدد على ضرورة التجديد لاسيما أن الحراسة السعودية بشكل عام ليست كما كانت في السابق وهذه حقيقة لا يمكن أن يختلف عليها اثنان من رياضيي المملكة لأن المنافسة بين الحراس في الأندية أصبحت معدومة وانعكس ذلك على المنتخب في هذا المركز بالذات ولذلك البعض طالب بالتجديد من أجل فتح المجال لحراس آخرين غير الدعيع لا سيما أن الحارس الأساسي الذي شارك مع المنتخب في نهائيات كأس العالم الأخيرة مبروك زايد لن يشارك في خليجي (18) ولعل هذا السبب نفسه هو الذي جعل الآخرين يطالبون بالدعيع في هذه الدورة بالذات لعدم وجود الخبرة في الحراس المختارين في القائمة الحالية· أما أكثر المعضلات التي تناولها الجمهور السعودي في قائمة الأخضر الحالية كانت في خط الوسط لغياب محمد نور ونواف التمياط لما لهذين اللاعبين من ثقل كبير في الوسط حتى وأن هبطت مستوياتهما مع فرقيهما لأنهما باختصار من اللاعبين الكبار الذين يستعيدون عافيتهم في المناسبات الكبيرة أضف إلى ذلك أن أعمارهما ليست كبيرة وقادران على العطاء لسنوات قادمة وغيابهما عن قائمة خليجي ( 18) يراه البعض غير مبرر لاسيما أن خط الوسط في المنتخب السعودي يحتاج لخدمات لاعبين مقاتلين من طراز نور والتمياط داخل الملعب لاسيما انهما يتمتعان بالدور المزدوج الدفاعي والهجومي وأيضا من اللاعبين الذين يزورون المرمى في المباريات الهامة·وإزاء هذا الوضع فإن الجيل الجديد للكرة السعودية والذي يعتبره البعض يبدأ من خليجي (18) يحمل على عاتقه مسؤولية كبيرة فإذا نجح في تحقيق اللقب فإن الأمور ستسير على ما يرام لا سيما أن المنتخب السعودي مقبل على استحقاقات كبيرة الهدف منها إعادة هيبته في نهائيات كأس آسيا بعد الخروج من الدور الأول في البطولة السابقة·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي