الاتحاد

الاقتصادي

الأطفال أكثر جدية في التعامل مع مخاطر الإنترنت



بون- ''د ب أ'': تتنوع المخاطر التي تحيط بعملية تصفح الانترنت ما بين الفيروسات وأحصنة طروادة وهجمات المتسللين، ومن الممكن أن يسقط أي متصفح ضحية لهذه المخاطر أثناء القيام بأي نشاط على الشبكة الدولية مثل التسوق أوالمشاركة في مزاد على موقع إي-باي·
وتتوقف هذه المسألة إلى حد كبير على مدى مهارة المستخدم في مجال الكمبيوتر، وأظهرت دراسة- جديدة أجرتها مؤسسة تي إن إس إنفراتست لاستطلاعات الرأي ومقرها في مدينة فرانكفورت بوسط ألمانيا- أن احتمالات الوقوع ضحية لمخاطر الانترنت تختلف أيضا من جيل إلى آخر·
وكشفت الدراسة أن الأطفال هم أكثر وعيا لمخاطر الانترنت من آبائهم، وذكر 97 بالمائة من صغار السن الذين شملهم الاستطلاع أنهم يعتبرون أن أمن الكمبيوتر من المسائل المهمة للغاية بالنسبة لهم ويتصرفون تبعا لهذا الرأي·
ومن بين كبار السن الذين شملهم الاستطلاع، ذكر 88 بالمائة أنهم يعرفون ما هو الجدار الناري لكن نصفهم فقط يستخدم هذه البرامج الأمنية على كمبيوتراتهم، وقال 96 بالمائة من الكبار: إنهم يعرفون ما هي برامج مكافحة الفيروسات، لكن 77 بالمائة فقط منهم ذكروا أن لديهم مثل هذه البرامج·
أما في أوساط الشباب، فقد ذكر 71 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع أن لديهم حائطا ناريا، وذكر 84 بالمائة أن لديهم برنامجا لمكافحة الفيروسات على كمبيوتراتهم، وقال إنتي فيبر المتحدث باسم شركة سيمانتيك، التي أجري الاستطلاع بناء على طلبها: إن هذه النتائج لم تتفق مع توقعات الباحثين بالشركة الذين كانوا يفترضون أن الشباب سيعتبرون أن تكنولوجيا الكمبيوتر مسألة غير مسلية، لكن الباحثين وجدوا على عكس توقعاتهم أن معظم الشباب يؤمنون بمدى أهمية إجراءات حماية الكمبيوتر أثناء تصفح الانترنت·
وأوضحت الدراسة أن مستخدمي الكمبيوتر من كبار السن لا يستطيعون في حقيقة الأمر تصور ما هو الفيروس، كما أن الكثيرين يعتقدون أن أنشطتهم على شبكة الانترنت لا تنطوي على خطورة كبيرة تستدعي الاهتمام بحماية الكمبيوتر·
أما الشباب فهم أكثر قدرة على تقدير مدى خطورة تصفح الانترنت، ويرى كثيرون منهم أن تنزيل الأفلام والملفات الموسيقية من على الانترنت ينطوي على خطورة بالغة بعكس نظرائهم من كبار السن الذين لا يستطيعون تقدير هذه المخاطر·

اقرأ أيضا

استبيان لـ«المركزي»: تفاؤل البنوك بنمو التمويل الربع الأول من 2020