العريش (وكالات) - قتل مسلحون مجهولون أمس شرطيا مصريا رميا بالرصاص في مدينة العريش بشمال سيناء قرب الحدود مع قطاع غزة واسرائيل. وقالت مصادر أمنية إن الشرطي قتل بعد إصابته في الرأس. وتزايدت الهجمات على الجيش والشرطة منذ ان عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي في الثالث من يوليو تموز بعد مظاهرات حاشدة ضد حكمه. ومنذ ذلك الحين قتل اكثر من 100 شخص من الأجهزة الأمنية في سيناء. يأتي ذلك فيما أعلنت مديرية أمن شمال سيناء، أن قواتها تمكنت من القبض على عدد من المطلوبين على خلفية اعتداءات على مقرات أمنية، ومتسللين فلسطينيين ومطلوبين لتنفيذ أحكام في قضايا متعددة. وقالت في بيان صحفي أصدرته أمس إن مباحث المديرية تمكنت بالاشتراك مع القوات المسلحة من ضبط 3 متهمين في وقائع التعدي على القوات والمنشآت الشرطية والعسكرية، كما تم ضبط 30 محكوما عليهم بينهم متهم محكوم عليه في قضية قتل عمد والمحكوم فيها بالسجن المشدد المؤبد، و5 محكومين عليهم جنح الحبس الجزئي، و8 محكومين عليهم جنح الحبس المستأنف، و7 غرامات جزئية. يأتي ذلك فيما واصلت قوات الأمن بشمال سيناء، تأمين الكمائن والحواجز الأمنية، مع استمرار عملياتها الخاصة لملاحقة عناصر إرهابية مسلحة. وقال مصدر أمنى، إن الحملات المدعومة والمؤمنة بآليات وقوات برية ومروحيات، تواصل عمليات التمشيط بمواقع جنوب الشيخ زويد والقرى الحدودية جنوب رفح ومحيط مناطق جنوب العريش وبعض القرى بوسط سيناء ومناطق جنوبية بمركز بئر العبد لتعقب مطلوبين من مسلحين ومهربين ومثيري شغب ومشاركين في التحريض على أعمال عنف ضد القوات الأمنية. وأضاف المصدر أن العمليات تهدف إلى القبض على عناصر تم ملاحقتها وولت هاربة بعدة مواقع جنوب بئر العبد ومناطق جبلية في وسط سيناء والقرى الحدودية.وعلى صعيد متصل، تواصلت حالة الاستنفار الأمني بمختلف مناطق المحافظة والتشديدات على الأمكنة، وإغلاق محيط مناطق الحواجز والارتكازات الأمنية ومنع المرور بها على الطريق الدولي. “العريش رفح” ووسط مدينة الشيخ زويد وقرية الجورة ومدينة رفح، وذلك بالتزامن مع تواصل عمليات إزالة كافة العوائق من مزروعات وتلال رملية بالقرب من الأمكنة والتجمعات الأمنية، وبحسب مصدر أمني أن تلك الإزالات بغرض توفير مساحة أمنة حتى لا تتخذ مأوى لعناصر مسلحة تهاجم منها القوات. كما تمكنت قوات الأمن بشمال سيناء، من تدمير عدد كبير من مخازن تهريب الوقود في حملة أمنية شاملة نفذتها قوات الأمن بمنطقة المدفونة بجنوب رفح. وقال مصدر أمني، إنه تم خلال الحملة تدمير 20 مخزن وقود تستخدم لتخزين وقود بغرض التهريب، يقدر ما بها من وقود بنحو 50 ألف لتر وقود، وفنطاس وقود سعة 15 ألف لتر، وتدمير 20 عشة بجوار مواقع تواجد السيارات وبيارات تستخدم لتخزين الوقود، و2 طن من نبات البانجو المخدر والقبض على 2 مشتبه بهما. من جانبه أكد مصدر مسئول فى معبر رفح، إنه سيتم ابتداء من اليوم السبت، عودة تشغيل المعبر بين مصر وقطاع غزة. وأشار إلى أن أولوية العبور ستكون لأصحاب الحالات الإنسانية والمرضى وكبار السن. يذكر أن المعبر كان مغلقا لمدة 7 أيام متواصلة. من جانبه، وافق اللواء عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، على تأجيل الدراسة لمدة أسبوع آخر نظرا للظروف الأمنية، وكان من المقرر أن يبدأ العام الدراسي مطلع الأسبوع القادم بعد تأجيله لمدة أسبوع.