بيروت (وكالات) - بحثت الفصائل الفلسطينية في لبنان امس التداعيات السلبية الناتجة عن قرار “أونروا” إلغاء برنامج الطوارئ الإغاثي الشامل لأبناء مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان.كما ناقشت الفصائل، في اجتماع عقدته، بمخيم مار الياس ببيروت، التحركات الجماهيرية التي ما زالت متواصلة، خاصة خيمة الاعتصام المفتوح التي دخلت يومها العاشر في بيروت. وقررت قيادة الفصائل الفلسطينية استمرار وتصعيد التحركات وإعلان الإضراب العام والشامل بكافة مؤسسات “أونروا” في عموم مخيمات لبنان يوم الاثنين المقبل، الثلاثين من الشهر الجاري تضامنا مع مخيم نهر البارد. ووجهت قيادة الفصائل الفلسطينية، التحية لأبناء مخيم البارد وتحركاتهم المستمرة. .