الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: مليارا دولار استثمارات خليجية في الهند خلال 2006



الشارقة- ''وام'': أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد على وجود العديد من القضايا والمسائل التي تحتاج إلى البحث في إطار السعي لتعزيز الشراكة العربية الهندية في ظل التحديات التي يشهدها العالم اليوم·
وأشارت معاليها في كلمة خلال افتتاح فعاليات المؤتمر الهندي العربي السادس ومعرض المنتجات الهندية الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة إلى ان الهند تعتبر ثالث وجهة استثمارية أجنبية مباشرة في العالم ويبلغ حجم الاستثمار الخليجي في الهند حوالي ملياري دولار في 2006 وتوقعت ان تزداد الاستثمارات بشكل كبير خلال العقد المقبل· وقالت معالي وزيرة الاقتصاد إن الدول العربية تحتضن أكثر من ستة ملايين مواطن هندي يقومون بتحويل 20 مليار دولار إلى شبه القارة الهندية كل عام، مؤكدة معاليها أن العالم العربي غني برأس المال وفرص الاستثمار· وأوضحت معالي وزيرة الاقتصاد أن الاقتصاد الهندي بدأ يتجه نحو العالم العربي وتعتبر دول الخليج ثاني اكبر شريك تجاري للهند بعد الولايات المتحدة مشيرة إلى أن الهند وقعت مع دول مجلس التعاون اتفاقية اطار عمل حول التعاون الاقتصادي واتفاقيات التجارة الحرة·
ونوهت معاليها بأن تطوير البنية التحتية يقدم مجالا واسعا للتعاون الهندي العربي حيث أن الهند تحتاج إلى استثمارات بقيمة 150 مليار دولار خلال السنوات الثماني القادمة لتحقيق طموحاتها وتوفير البنية التحتية الكافية·
وأشارت معالي الشيخة لبنى القاسمي إلى إمكانية إقامة علاقات شراكة بين العالم العربي والهند من خلال الحصول على الخبرة الفنية في مجالات تقنية المعلومات والرعاية الصحية كما أن الهند بدورها تتوقع الحصول على استثمارات من دول الخليج· حضر المؤتمر الذي تقام فعالياته في مركز اكسبو الشارقة والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ والجمارك في الشارقة ممثلا عن حكومة الشارقة وأحمد محمد المدفع رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وبريم شاند جيبتا وزير شئون الشركات في الهند وأنيل اغروال رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة الهندية وثامر محمود العاني مدير إدارة العلاقات الاقتصادية ممثل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية وسي ام بندهاري السفير الهندي في الدولة وعدد من المسؤولين ورجال الأعمال·
من جانبه وجه سعادة احمد محمد المدفع الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة لما حظي به المؤتمر من رعاية ومساندة وتوجيهات سديدة استهدفت توفير كل سبل نجاح استضافة فعاليات المؤتمر والمعرض والعمل على بذل كل الجهود لتحقيق أهدافه المأمولة· وأكد أن علاقات الدول العربية عامة ودول مجلس التعاون الخليجي خاصة بالهند علاقات ذات جذور ممتدة ومتصلة منذ عدة قرون·
وذكر أن الجانبين يمثلان قوة اقتصادية وإقليمية مؤثرة في حركة التجارة والاستثمار العالمية لما لديهما من الموارد الطبيعية والطاقات البشرية المنتجة والمبدعة والإمكانيات والمقومات المشتركة والمتكاملة· وقال بريم شاند جيبتا وزير شؤون الشركات في الهند إن هناك امكانيات كبيرة يمكن تحقيقها في مختلف المجالات بين الهند والدول العربية مشيرا إلى أن الهند حريصة على إدخال الدول العربية ضمن العملية التنموية لها ولفت إلى أن حجم التبادل التجاري بين الهند والدول العربية بلغ 15 مليار دولار·
من جانبه قال ثامر محمود العاني مدير ادارة العلاقات الاقتصادية وممثل الامانة العامة لجامعة الدول العربية في كلمة له بهذه المناسبة إن حجم التبادل التجاري بين الطرفين العربي والهندي بلغ حوالي ''''24 مليار دولار في عام 2005 فضلا عن وجود استثمارات عربية في الهند واستثمارات هندية في بعض الدول العربية· وأشار إلى انه على الرغم من النجاح الذي حققته مذكرة التفاهم في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية فهناك بعض مجالات التعاون ما زالت في حاجة إلى اتخاذ خطوات عملية لتنشيطها·

اقرأ أيضا

«الاتحاد للطيران» و«السعودية» تطلقان 12 خطاً جديداً