صحيفة الاتحاد

الإمارات

عهود الرومي: ترسيخ التعاون مع القطاع الخاص لتكريس ثقافة السعادة

عهود الرومي وجاغتياني خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

عهود الرومي وجاغتياني خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعلنت القمة العالمية للحكومات عن اختيار مجموعة لاندمارك شريك التجزئة «للقمة» وشريك التجزئة الحصري للحوار العالمي للسعادة الذي يقام في 10 فبراير الحالي، ضمن أعمال الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات التي تعقد برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» خلال الفترة من 10 إلى 13 فبراير الجاري.
وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء نائب رئيس القمة العالمية للحكومات، أن هذه الشراكة تجسد حرص القمة العالمية للحكومات على تعزيز التعاون مع رواد القطاع الخاص وترسيخ دورهم والشراكة معهم في صياغة رؤية مشتركة تسهم بتحقيق السعادة للمجتمعات.
وقالت الرومي: «تأتي الشراكة مع مجموعة لاندمارك كشريك للحوار العالمي للسعادة للعام الثاني على التوالي، لتعزيز الشراكة والتفاعل تأكيداً للرؤى المشتركة الهادفة لتكريس ثقافة السعادة المؤسسية، والارتقاء بجودة الحياة».
وأكدت أن الحوار العالمي للسعادة أصبح مرجعية معرفية ومنصة لعرض التجارب العالمية، وفتح قنوات التواصل بين الخبراء والحكومات لإرساء حوار بنّاء وطويل الأمد حول فرص تحسين جودة الحياة، وسنركز هذا العام على سبل تضمين السعادة في السياسات الحكومة، لابتكار مبادرات وبرامج تجسد قيم السعادة والإيجابية وجودة الحياة على أرض الواقع.
جاغتياني: الحوار العالمي للسعادة حدث محوري نفخر بالشراكة معه
من جهتها، قالت رينوكا جاغتياني نائب رئيس مجلس الإدارة في مجموعة لاندمارك: «نشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على إلهامنا في تطوير سياسة مؤسسية تكرس السعادة نهجاً وهدفاً لأعمالنا، كما نشكر معالي عهود الرومي، وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة على إتاحة الفرصة لنا للعام الثاني على التوالي لنكون شركاء لهذا الحدث العالمي».
وأضافت جاغتياني: «إن الحوار العالمي للسعادة يمثل حدثاً محورياً في رؤية السعادة، وتحرص مجموعة لاندمارك، على ترجمة رؤية القيادة الرشيدة في الإمارات في غرس القيم الإيجابية والفخر والانتماء بين موظفينا وعملائنا وجميع أفراد المجتمع الإماراتي، وقد أطلقنا خلال العام الماضي حركة لاندمارك للسعادة من بين 50 مبادرة أخرى في التعليم والتفاعل واللياقة مستهدفين 55 ألفا من الأفراد، ونتطلع إلى عام رائع في 2018».
وأكدت أن القمة العالمية للحكومات هي موطن الحوارات الملهمة التي تحفز على الإبداع من أجل مستقبل أفضل وتستكشف فرص تحسين جودة حياة المجتمعات في جميع أنحاء العالم. وأشارت إلى أن مجموعة لاندمارك التي تعتمد الابتكار والسعادة والإيجابية ركائز أساسية في خطة أعمالها، تعتز بكونها الشريك في قطاع التجزئة للقمة العالمية للحكومات التي تتيح فرصة متميزة لتعزيز التعاون والتنسيق بين القطاعين الحكومي والخاص وتوحيد الجهود الرامية إلى بناء منظومة متكاملة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.
ويستقطب الحوار العالمي للسعادة في دورته الثانية أكثر من 500 شخصية من مسؤولين حكوميين وعلماء وخبراء وصنّاع قرار من دول عربية وأجنبية ومنظمات دولية لتبادل التجارب والخبرات والمعارف العالمية حول السعادة وجودة الحياة، وبحث السبل الكفيلة بتحويلهما إلى هدف محوري في العمل الحكومي على مستوى العالم.