الاتحاد

عربي ودولي

جنبلاط: أرفض لقاء نصرالله



بيروت - الاتحاد: خرج الزعيم الدرزي رئيس ''اللقاء الديمقراطي'' رئيس الحزب ''التقدمي الاشتراكي'' النائب وليد جنبلاط من ''عرينه'' في دارته المختارة، احدى بلدات جبل لبنان وصب جام غضبه على ''حزب الله'' رافضاً حتى اللقاء مع أمينه العام حسن نصرالله·
وفي أعنف هجوم على ''حزب الله'' وجه جنبلاط اتهامات مباشرة الى الحزب بالتورط في الاغتيالات السياسية في لبنان، ولم يوفر لا سوريا ولا يران من هجومه، متهماً المعارضة اللبنانية بانها تابعة لهذا الحزب الذي يعمل لحساب مشاريع خارجية لا علاقة للبنان بها
وقال جنبلاط في حديث مع قناة ''ابوظبي'' الفضائية، وجريدة ''الاتحاد'': كفى ··· كفى ··· ''حزب الله'' صار دولة ضمن الدولة، وجر البلد الى حرب مدمرة بأمر ايراني وادخل لبنان في دوامة وازمة سياسية وجاء الحوار على الشكل التالي:
- عرف النائب جنبلاط بتقلباته السياسية، فكان مع المقاومة ونهجها واليوم يتهمها باسقاط المبادرات وبالاغتيالات واسقاط المحكمة الدولية وافشال مؤتمر باريس ،3 كيف تفسرون هذه الانقلابات ولماذا؟
؟ في السياسة ليس هناك من تقلبات بل هناك معطيات تتغير وفق الظروف، وعندما رأينا ان ممثلين من ''حزب الله'' جروا ممثلين من حركة ''امل'' في الحكومة الى الاعتكاف والاستقالة عندما كانت الحكومة عازمة على التوقيع على المعاهدة الخاصة بالمحكمة الدولية، التي اقرت من قبل مجلس الامن الدولي، وذكرنا هذا الامر عندما انسحبوا في 12/12/2005 من الحكومة واعتكفوا سبعة اسابيع، ووقتها كان المطروح مبدأ تشكيل المحكمة، ذاك النهار الاسود عندما اغتيل النائب جبران تويني فيه، وبعد عام الاّ شهراً واحداً عاد وزراء الحزب و''امل'' وانسحبوا من الحكومة واستقالوا·
واضاف: اذاً هم لا يريدون المحكمة، وقد سمعت من احد الاركان الكبار من الفريق الآخر (8 مارس) ''دون ان يسميه'' ان النظام السوري لا يريد ان يسمع بالمحكمة الدولية، وقد تأكدنا لاحقاً من خلال زيارة رئيس الحكومة التركية طيب رجب اردوغان الى بيروت، ان للجمهورية الايرانية ملاحظات فهم لا يريدون الترابط بين الجرائم التي وقعت في لبنان عام ،2005 وربما هم يخشون ان يكون بعض اعضاء ''حزب الله'' متورطاً في بعض الجرائم او كل الجرائم، لست أدري والنظام السوري لا يريد المحكمة بالمبدأ، ويريد تغيير مبدأ مسؤولية البند الثالث في هذه المحكمة، وهو مسؤولية الرئيس عن المرؤوسين· وقال جنبلاط : اذاً الرئيس السوري بشار الاسد يخاف اذا ما طالت المحكمة احد المرؤوسين ان يُطال هو نفسه، وربما يخاف من المرؤوسين على نفسه·
-الهذا السبب حرضتم على اغتياله؟
؟ لا ابداً ··· نحن نتعامل مع الشخص، فانا تعلمت التهذيب واصول التهذيب هي كما هو مهذب فنحن ايضاً مهذبون، فبشار مهذب يرسل لنا قتلة وسيارات مفخخة ويهددنا ويعتبر رئيس حكومة لبنان فؤاد السنيورة عبداً مأموراً لعبد مأمور، ونحن نرد عليه بالمثل·
-من الواضح أن الحكومة صمدت بوجه حشود المعارضة والمعارضة ستصعد خلال يومين، برأيكم كيف ستحسم الجولة في لعبة عض الاصابع، ومن سيتألم أكثر؟
؟ من هي المعارضة ··· المعارضة هي حزب ممول ومسلح من قبل ايران··· المعارضة فئة تخطف طائفة بكاملها وهي طائفة عريقة لبنانية عربية، الى مكان آخر، وتخطف القرار الوطني اللبناني المستقل، فالمعارضة اي ''حزب الله'' هي أداة في المشروع الفارسي للنظام السوري في هذه المنطقة، ونحن لا نريد هذا المشروع بل نريد لبنان بلداً مستقلاً ولا نريد اية اطماع للامبريالية الفارسية في لبنان·
- ولكن هناك ''التيار الوطني الحر'' و''تيار المردة'' ما هو دورهما؟
؟ انهما يدخلان في التفاصيل، وكلهم اتباع لـ ''حزب الله'' فهم بالنسبة لي شخصياً تفاصيل·
- اليس ''حزب الله'' لبنانياً؟
؟ لا ··· فمن خلال هذا التمويل الهائل وهذا التسليح أصبح هذا الحزب دولة ضمن دولة لحساب ومشاريع خارجية لا علاقة للبنان بها، رغم كون عناصره لبنانية·
-يلاحظ ان تصعيدكم السياسي يأتي في فترة هدوء نسبي، وكأن المطلوب دائماً هو توتير الاجواء؟
؟ غير صحيح هذا الكلام، فعندما وصلت معهم (اي الحزب) الى الذروة في تكرار ان مروان حمادة كان ينسق مع المخابرات الاسرائيلية في كيفية نسف مقار ''حزب الله'' واغتيال امينه العام حسن نصرالله، كما يقال بـ''العربي الدارج'' طفح الكيل، فكفى··· كفى·
ــ انتم متهمون من قبل المعتصمين في ساحتي رياض الصلح والشهداء بأنكم بين فترة واخرى تصورون المشهد على انه أزمة سنية - شيعية ومن ثم تتراجعون لماذا؟
؟ هذا اتهام غير صحيح ··· فهم لا يريدون المحكمة وإيران لا تريد المحكمة من اجل ربط الاغتيالات، وربما الجهاز الامني لـ''حزب الله'' متورط في بعض الجرائم، وقد رأينا كيف انه في يوم اغتيال تويني مع الاسف ضيفوا الحلوى، والنظام السوري بدوره لا يريد المحكمة، ولن اكشف من هو هذا الركن واقول بأنه ركن كبير ومخطوف سياسياً·
- دائماً كنتم تسألون لبنان الى اين؟ واليوم نحن نسألك لبنان الى اين؟
؟ لبنان كان على وشك الاستقرار وتطبيق الطائف والاستقلال وبناء علاقات دبلوماسية مع سوريا وترسيم الحدود معها، وكنا ايضاً على وشك اقرار ربما صيغة معينة مرنة تستوعب فيها الدولة ميليشيا ''حزب الله'' ولكن نصرالله ذهب فجأة الى الحرب منفرداً بأمر ايراني وادخلنا في هذه الدوامة، وفي الاسبوع الذي تلا نهاية الحرب اعلنها انه يريد حكومة وحدة وطنية، وفي النهاية يريد الانقلاب على هذه الحكومة لانه تلقى تعليمات من ايران، واعلن انه يريد ان يهزم المشروع الاميركي في لبنان، وبشار الاسد اثنى على هذا الامر اذاً نحن اليوم ومع الأسف ادخلنا نصرالله وحلفاؤه في محور اقليمي لا نريده·
- تجري اليوم اتصالات لكي يجمعوا بينك وبين نصرالله؟
؟ لا ارغب في الاجتماع معه، واذا كان لا بد من الوصول الى اجتماع معين فلنعد الى طاولة الحوار على الأسس التي اتفقنا عليها قبل الحرب·
- الرئيس نبيه بري يحرص دائماً على القول ان الموالاة هي فريق السلطة ولا يقول الاكثرية؟
؟ الغريب ان الرئيس بري وهو رأس احدى المؤسسات في السلطة وعطل هذه المؤسسة، وانا اعتقد ان بري حاله كحال المواطن اللبناني الشيعي المعتدل المخطوف، واعتقد ان الرئيس بري في مكان ما هناك مسدس موجهاً الى رأسه من القوى المحورية السورية - الإيرانية، وقد رأينا كيف كان بري عندما زار طهران قبل الظهر يعتبر ان حكومة السنيورة شرعية ودستورية وبعد الظهر عندما التقى المرشد الروحي للثورة الايرانية خرج ليقول ان الحكومة ليست دستورية وليست شرعية ويبدو انه نزل عليه ''الوحي الالهي'' كما قال·
- المعارضة هددت بالتصعيد خلال يومين فهل الاكثرية ستصعد في مواقفها وتحركاتها؟
؟ نحن على استعداد للوصول الى الحوار وفق الثوابت التي تضمنها اتفاق الطائف الذي ينص على ان يكون الجنوب تحت سيطرة الدولة، وحصرية السلاح تكون بيد الدولة، ولا اعتقد ان احداً في العالم يمكن ان يقبل بأن يكون هناك جيش ضمن جيش يتمول من خارج تمويل الدولة، ونظام امني خارج اطار نظام امن الدولة، وهذا الامر غير مقبول·
فليس هناك سوابق، حتى في ايرلندا الشمالية توصلوا الى حل، وهنا في لبنان حزب يخطف البلد بأوامر غير لبنانية، وكرر القول بأنه مستعد للعودة الى الحوار وفق هذه الثوابت·
- اذا توافقت الاطراف اللبنانية، فهل أنتم تعلقون آمالاً على المبادرات العربية؟
؟ وقاطع جنبلاط السؤال بحدة وقال: هناك اطراف لبنانية واخرى غير لبنانية، وعلينا الايضاح بأن الاطراف اللبنانية هي التي تريد بناء دولة، وتثبيت الدولة، وحصرية السلاح بالجيش اللبناني، وسيطرة الدولة على كل الاراضي اللبنانية، وهناك مناطق ليست تحت سلطة الدولة وهذا هو الحال·
- ايضاً أنتم متهمون بانكم لستم تحت سلطة الدولة عندما قلتم جملتكم الشهيرة انك مستعد لبيع عروبتك وان تكون عامل تنظيفات في نيويورك، وهذه الجملة قوبلت بضجة·؟
؟ نعم اخذت ضجة، وآنذاك قلت ذلك واصر عليه، طالما ان النظام السوري لا يحترم احداً، فحرية الانسان عند النظام السوري وكرامة الانسان لا تحترم، وهو اعتبرنا (النظام السوري) في مرحلة معينة بأننا أدوات وانا أجبت هذا النظام، وعلى الاقل في الدول الغربية فان حقوق الانسان مصانة·
- لماذا لم تقل بأنني سابيع هويتي اللبنانية وليس عروبتي؟
؟ اعتقد انه ما من احد في العالم يستطيع ان ''يغبر'' على عروبتي وعلى عروبة والدي كمال جنبلاط الذي قتله النظام السوري، فكفانا مزايدات·

اقرأ أيضا

سريلانكا تنهي حالة الطوارئ بعد 4 أشهر على "الهجمات الدامية"