الاتحاد

عربي ودولي

3 قتلى و11 جريحاً باحتجاجات ضد الإثيوبيين في مقديشو



عواصم- الاتحاد ووكالات الأنباء: أعلن رئيس الوزراء الصومالي علي محمد قيدي وزير الدفاع الصومالي عن تأجيل نزع السلاح في مقديشو ، بعد ساعات من إعلان وزير دفاعه صلاد علي جيله أمس أن نزع سلاح الميليشيات في مقديشو الذي كان مقررا نزعه بالقوة امس أرجىء الى اجل غير مسمى بعد انتهاء المهلة التي حددتها الحكومة الانتقالية بعد نجاحها في دحر ميليشيا المحاكم الاسلامية وطردها خارج البلاد بدعم من القوات الإثيوبية·
وقال الوزير إن ''عملية نزع السلاح التي كان من المفترض أن تبدأ السبت أرجئت بطلب من قبيلة هوية التي يتحدر منها رئيس الحكومة''· وأضاف ''لم نحدد لهم موعدا محددا إلا أن نزع السلاح سيتم في مستقبل قريب على أن يشمل كل البلاد ونأمل أن يجري سريعا ومن دون إراقة دماء''·
في غضون ذلك قتل 3 صوماليين وأصيب 11 آخرون لدى قيام الشرطة الصومالية و جنود إثيوبيون بتفريق حوالى مئتين من سكان مقديشو تظاهروا أمس ضد الوجود الاثيوبي ونزع أسلحة الميليشيات المحلية ·
وردد المتظاهرون هتافات من بينها ''لا نريد نزع أسلحة في مقديشو'' و''لسنا بحاجة للاثيوبيين''·
ورشق المتظاهرون الجنود الاثيوبيين المتمركزين في فيلا بيداوا جنوب العاصمة، بالحجارة واغلقوا الشوارع المجاورة بإطارات قاموا بإشعالها· وأطلق الجنود الاثيوبيون النار في الهواء لتفريق المتظاهرين·
وأوضح بيلي عبدي احد المتظاهرين ''لا نريد تطبيق نزع الاسلحة في مقديشو وحدها''·
واضاف ''لسنا بحاجة للاثيوبيين وعليهم مغادرة بلدنا''· وقال بائع خضراوات يقع محله قرب مكان التظاهرة انه أطلق النار على اشخاص قاموا باعمال نهب بعد أن اندسوا بين المتظاهرين، مما أسفر عن إصابة ثلاثة اشخاص بجروح طفيفة، بينهم امرأة· وتوصف العاصمة الصومالية بأنها من أخطر مدن العالم·
وبعد ساعات من طرد ودحر الاسلاميين من مقديشو عاود عدد كبير من المسلحين الموالين لزعماء الميليشيات الظهور عند نقاط تفتيش في المدينة حيث اعتادوا سرقة اموال المدنيين وإرهابهم·
وأطلق جنود اثيوبيون النار في الهواء لتفريق الحشود التي كانت تردد ''تسقط إثيوبيا'' فيما سار مئات الصوماليين في أنحاء مقديشو · وقامت قوات حكومية مسلحة ببنادق آلية بحراسة الشوارع·
وقال أحمد محمد وهو متظاهر عمره 20 عاما لرويترز ''نحن ضد احتلال القوات الاثيوبية·
إننا لا نريدهم ويجب أن يغادروا·'' وأضاف ''إنهم يضايقوننا في بلدنا· الحكومة تفرض الاثيوبيين علينا·
'' وقال مصدر مستشفى إن خمسة مدنيين عليالاقل أصيبوا· وفي حادث منفصل امس السبت قال مصدر مستشفى إن خمسة جنود حكوميين أصيبوا بجروح في انفجار في مرفأ مقديشو·
وتم اعتقال صحفي من رويترز لفترة قصيرة من جانب القوات الاثيوبية التي محت صورا التقطها للمحتجين·
وقال أحد الاهالي طلب عدم نشر اسمه في اشارة الى المنطقة الوسطى ''توجد مظاهرة كبيرة وأشخاص يحرقون إطارات سيارات والدخان يغلف المنطقة كي ''·4 وقال ''يمكنني سماع إطلاق رصاص متقطع· الناس يتظاهرون احتجاجا على وجود قوات إثيوبية وعلى قرار الحكومة نزع السلاح بالقوة·
من جهته أعلن الرئيس الاوغندي يوري موسيفيني أن ألف جندي أوغندي سوف سيغادرون الاسبوع المقبل للمشاركة في قوات حفظ السلام الافريقية في الصومال· بحسب ما جاء بيان باسمه·
وكان موسيفيني قد دعا امس الاول المجتمع الدولي إلى الإسراع بتقديم الدعم اللازم للصومال لمساعدته في تحقيق جهوده الرامية لإحلال السلام والاستقرار في أراضيه· وقال الرئيس الاوغندي إن القضاء على ''المتطرفين'' في اتحاد المحاكم الاسلامية من جانب الجيش الاثيوبي والقوات الصومالية ''فتح الباب أمام إمكانية تحقيق السلام والاستقرار في الصومال''·
الى ذلك قال مسؤول كبير في الامم المتحدة إن المنظمة الدولية مستعدة لإعادة موظفي الإغاثة الى الصومال ولكنها تحتاج اولا الى ضمانات بأن يستطيعوا العمل في أمان وأن يصلوا الى المحتاجين للمساعدة·
وقالت مارجريتا والستروم منسقة عمليات الاغاثة الطارئة بالإنابة إنه مع انتهاء معظم القتال يجري مسؤولو الامم المتحدة الآن محادثات مع الحكومة المؤقتة على أمل ترتيب عودتهم هذا الاسبوع·
وكان نحو 20 موظف إغاثة دوليا يعملون في الصومال قبل حملة القوات الاثيوبية والحكومية على العاصمة مقديشو التي أسفرت عن طرد الاسلاميين من معاقلهم خلال أسبوعين من القتال·

اقرأ أيضا

الكويت: استشهاد شرطي وإصابة 10 في انقلاب زورق لخفر السواحل