الاتحاد

عربي ودولي

حملة تأديب لقوات حفظ السلام



نيويورك -د ب أ: بعد أن تضررت من الاتهامات المستمرة بالاعتداءات الجنسية والانتهاكات التي يرتكبها بعض من العاملين في مجال حفظ السلام في بعض الدول أعلنت الأمم المتحدة أنها تعتزم إطلاق حملة ضد البغاء في مهام حفظ السلام التابعة لها في جميع أنحاء العالم·
وقالت جين هول لوت مساعدة الامين العام للأمم المتحدة لإدارة عمليات حفظ السلام: إن المنظمة الدولية سترسل أيضاً فرقاً تأديبية لضمان الانضباط إلى عمليات حفظ السلام الـ 15 التابعة لها ونحو 20 مهمة في عشرات الدول للتحقيق في اتهامات بحدوث انتهاكات جنسية·
يذكر أن قوة قوامها أكثر من 60 ألف عنصر، فضلا عن آلاف المدنيين من أكثر من مائة دولة يشاركون في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة·وأوضحت لوت أن ادعاءات الانتهاكات الجنسية قدمت ضد 319 من أفراد مهام حفظ السلام في عامي 2005 و2006 مشيرة إلى أن التحقيقات التي أجرتها المنظمة الدولية أسفرت عن طرد 18 مدنياً وترحيل 17 شرطياً و144 من العسكريين للعرض على مجالس تأديب·وأضافت :''نحن ندرك الان مدى طبيعة المشكلات''·والأمم المتحدة بدأت تشديد قوانين صارمة ضد الانتهاكات والاعتداءات الجنسية في مهام حفظ السلام التي بدأت عام 2003 عندما وجهت أول اتهامات خطيرة ضد قوات الأمم المتحدة في جمهورية الكونجو الديمقراطية·
وكانت صحيفة ''ديلي تلجراف'' البريطانية قد نشرت مؤخراً تقريراً بشأن حالات لانتهاكات جنسية في السودان إلا أن لوت قالت: إن الأمم المتحدة ليست متأكدة مما إذا كانت تلك الحالات وقعت مؤخراً أم لا، حيث إن منظمة ''يونيسيف'' قد أعلنت عن حالات انتهاكات جنسية بالسودان في منتصف عام·2005 وتابعت المسؤولة الدولية أن الامم المتحدة حققت في اتهامات بتورط 13 من قوات حفظ السلام بالسودان بالإقدام على انتهاكات جنسية، مشيرة إلى أن التحقيقات خلصت إلى ترحيل أربعة من بنجلاديش إلى بلدهم للخضوع لإجراءات تأديبية من قبل حكومتهم·
وقد عمل هؤلاء الأشخاص ضمن قوة بلغ قوامها 10 آلاف عنصر وكانت مكلفة بمراقبة اتفاق السلام الذي توصلت إليه حكومة الخرطوم والمتمردون الجنوبيون في عام·2005

اقرأ أيضا

إسبانيا تبدأ مباحثات لتشكيل حكومة جديدة