الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تدعو للحوار مع معتدلي المحاكم


عدن- وكالات الأنباء: قالت دبلوماسية أميركية رفيعة المستوى أمس إن واشنطن تدعم إجراء حوار بين الحكومة الانتقالية في الصومال وباقي الجماعات الاخرى بما فيها المحاكم الإسلامية·
وأكدت جنداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون أفريقيا بعد لقائها مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في مدينة عدن اليمنية الجنوبية على ضرورة ''الحوار الشامل بين الصوماليين والذي يصل إلى كل المجموعات بما فيها المحاكم الإسلامية''·وأضافت: ''إنه من المهم الحديث إلى المحاكم الاسلامية·إلى المعتدلين داخل الجماعة، لأن لديهم خبرة فقد جلبوا استقرارا حقيقيا لمقديشو''·
وقالت إن بلادها لن ترسل قوات إلى الصومال للمشاركة في حفظ السلام وأكدت أن قوات حفظ السلام هناك ستكون أفريقية صرفة·
وكانت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية قد ذكرت أن صالح جدد موقف بلاده ''الداعم لكل الجهود والإجراءات التي من شأنها تحقيق المزيد من الأمن والاستقرار في الصومال''·وأضافت أن صالح شدد خلال اجتماعه مع فريزر على أهمية حشد وتضافر الجهود الدولية في تقديم الدعم المادي والسياسي الضروري للشعب الصومالي بما يمكنه من تعزيز الأمن والاستقرار وتهيئة الأجواء المناسبة لإعادة بناء مؤسسات الدولة الصومالية المنهارة وتحقيق تنمية دائمة وشاملة· وقالت الوكالة إن المسؤولة الأميركية عبرت خلال الاجتماع عن تقدير بلادها للجهود والمساعي الدائمة التي يبذلها الرئيس صالح والحكومة اليمنية لتحقيق الوفاق وإعادة إحلال الأمن والاستقرار في الصومال· كما أثنت على الدعم الذي يقدمه اليمن للاجئين الصوماليين من خلال توفير المعونات الغذائية والطبية اللازمة إضافة إلى المساعدات الإنسانية الضرورية·
وكانت المسؤولة الأميركية التي زارت عدن لعدة ساعات، قادمة من نيروبي حيث شاركت في اجتماعات مجموعة الاتصال الدولية حول الصومال ، وبحثت مع الرئيس اليمني الأوضاع والمستجدات في الصومال وأطلعته على ''الجهود التي تقوم بها الحكومة الأميركية من أجل تعزيز الاستقرار في الصومال وتحقيق مصالحة صومالية دائمة وشاملة''·

اقرأ أيضا

إصابة فلسطيني حاول دهس عناصر شرطة إسرائيليين في الضفة