إبراهيم سليم (أبوظبي) - أكد أطباء مشاركون في فعاليات مؤتمر النور الدولي الثالث لطب الأسنان في يومه الثاني، أن تسوس الأسنان يصيب نحو 84 في المائة من أطفال الشرق الأوسط، مشيرين إلى أن 90 في المائة من هذه الحالات يرجع إلى عدم الوعي. وحذروا من بكتيريا تتكون مع ترك زجاجات الرضاعة في أفواه الأطفال لفترات طويلة خاصة، داعين إلى تعزيز برامج الوقاية من أمراض الأسنان ومضاعفاتها. وعقدت أمس 4 جلسات علمية تم خلالها استعراض ومناقشة 9 أوراق علمية وأبحاث ركزت على الوقاية من تسوس الأسنان وأهمية المعالجة في المراحل الأولية من الإصابة بالتسوس ودور زراعة الأسنان في التعويض عن الأسنان المفقودة والأساليب العلمية المتبعة في التعامل مع الحالات. وأكد الدكتور قاسم العوم الرئيس التنفيذي لمجموعة مستشفيات النور رئيس المؤتمر أن الفعاليات ستختتم بعقد ورشة عمل هامة بمقر جامعة نيويورك في أبوظبي لتدريب أطباء الأسنان وصقل خبراتهم في مجال الطرق العلمية الحديثة في علاج جذور وأعصاب الأسنان، بإشراف خبراء ومتخصصين من كلية طب الأسنان في جامعة نيويورك في أمريكا، مشيراً إلى أنه سيتم استخدام نماذج متطورة في ورشة العمل التي يشارك فيها مجموعة من الأطباء المشاركين في فعاليات المؤتمر. وقال الدكتور أمان الدويني أخصائي أمراض الأسنان مدير التعليم الطبي المستمر مدير المؤتمر إن الجلسات تناولت مختلف أمراض الفم والأسنان حيث شارك مجموعة من الخبراء وأساتذة طب الأسنان في كلية طب الأسنان في جامعة نيويورك في أمريكا في إلقاء المحاضرات. واستمع المشاركون إلى محاضرة هامة عن خطة معالجة متكاملة حول إعادة تأهيل فم كامل بطرق علمية متطورة وبأساليب حديثة عالمياً، ألقاها الدكتور مامتا ميهرا أستاذ جراحة الفم والأسنان في مدينة دبي الطبية. وقدمت الدكتورة إنجي إبراهيم القمري أخصائية طب أسنان الأطفال محاضرة عن الطرق الحديثة لمعالجة تسوس الأسنان، مشيرة إلى أن الدراسات العلمية أظهرت أن نسبة تسوس الأسنان تتراوح ما بين 38 إلى 84 في المائة بين الأطفال في منطقة الشرق الأوسط، وأن أكثر من 55 في المائة من الأطفال الذين يترددون على عيادتها يعانون من التسوس. وذكرت أن أساليب علاجية جديدة ومتطورة تطبق حاليا في معالجة تسوس الأسنان عند الأطفال منها استخدام تركيبات زركونيا في معالجة الأسنان الأمامية، وتمتاز بان لونها مماثل لألوان الأسنان العادية، مشيرة الى أهمية عرض الطفل من عمر سنتين على طبيب الأسنان وبمعدل مرة كل ستة اشهر. وتحدثت الدكتورة توبا بيوكوسر أستاذة أمراض الفم والأسنان عن أهمية المحافظة على الابتسامة الطبيعية من خلال المحافظة على صحة وسلامة الفم والأسنان. وتطرقت الى استخدامات الليزر في معالجة أمراض الفم والأسنان محذرة من استخدام الليزر عند المرضى الذين يعانون من حساسية الضوء. وقدم الدكتور روبيرتو لوينجو اخصائي غرس الأسنان وعلاج اللثة في ايطاليا محاضرة عن زراعة الاسنان، مشيرا الى ان هذا الأسلوب العلاجي ينتشر بشكل كبير في مختلف مراكز الأسنان على مستوى العالم. وأوضح الدكتور أمان الدويني أن هيئة الصحة في أبوظبي عادلت جلسات المؤتمر بنحو 13.25 ساعة معتمدة كما تمت معادلة ورش العمل بنحو 4.25 ساعة لكل منها.