الاتحاد

الإمارات

مرشحات لم يحالفهن الحظ : مكاسبنا من التجربة أكبر من الحصول على العضوية



أجمعت نساء المجتمع والمرشحات وناخبات أو من عامة المجتمع على نجاح التجربة الانتخابية الوليدة، وان التجربة تتضمن العديد من الدروس التي يمكن الاستفادة منها في المرات القادمة·
روح التحدي
وأكدت المرشحة منى بوسمرة تأثير التجربة الإيجابي على المجتمع عامة وعليها خاصة، قائلة: دخلت بروح التحدي والثقة بالنفس وخرجت بروح ملأها الأمل والتفاؤل بمستقبل أكثر إشراقاً، خضت تجربة جديدة أتاحتها لي قيادتنا، فمنذ اليوم الأول لإعلان ترشحي وأنا في تحد وقراري بخوض التجربة أعتبره جريئاً وشجاعاً، أضاف لي رصيداً من النجاح والمعرفة والخبرة ومكتسبات منها التواصل مع شريحة مختلفة على مستوى الإمارات شعرت فيها بالفخر لأنني لم أنظر للفوز إلا بنسبة 20 %، فمجرد ترشحي وعرضي لبرنامجي الانتخابي ومعرفة الناس بي من خلال وسائل الإعلام المختلفة مثل 80 % · ومن ثم فالتجربة كانت ناجحة حققنا من خلالها إنجازاً لدولتنا لأن مشاركتنا الفاعلة أثرت هذه الخطوة وساهمت في إنجاحها وأقول إن شعب الإمارات متعطش للمشاركة في الانتخابات المقبلة العامة المباشرة، وذلك من خلال المكالمات التي تلقيتها· تحت المجهر
وأضافت الانتخابات نجحت في وضع قضايا المجتمع تحت المجهر حيث تركز اهتمام المواطنين على مختلف مستوياتهم حول هذه القضايا ، مما أحدث حراكا سياسيا ، كما أن الحملات الانتخابية التي نظمها المرشحون التي كان لها أثر إيجابي في دفع الناس للاستفسار عن الانتخابات الجديدة، ومن خلال رصدي لهذه التجربة اكتشفت أن المرأة مازالت لا تؤمن بقدرات المرأة، وكانت سعيدة بفوز الرجال وللأسف بعض المثقفين والأكاديميين لم يصوتوا للمرأة، ولا يعني إغلاق صناديق الاقتراع أنها نهاية بل هي البداية لنشر ثقافة الانتخابات·
وقالت المرشحة صفية عوض فهد: إنها تجربة حضارية ناجحة أعتز بمشاركتي فيها، وان كانت لم تسمح للمرأة باقتناص الفرصة التي تبحث عنها في الحصول على أكثر من مقعد في المجلس الوطني، وهذا ينم عن النظرة الضيقة لإنجازات المرأة ودورها في المجتمع وعدم الثقة في قدرتها على النجاح في العمل السياسي رغم ما قدمته من أمثله ناجحة في هذا المجال·
شعور بالمسؤولية
وأكدت ميرة سالم (ناخبة) انه بمجرد إخبارها عن حقها في التصويت خالجها شعور بالمسؤولية وبضرورة المشاركة في التجربة الجديدة التي غيرت مسار دورنا من أشخاص متلقين للقرارات إلى صانعي قرار فاختيارنا لمن يمثلنا ويعبر عن احتياجاتنا نقلة نوعية للحياة السياسية، وملاحظتي على هذه التجربة هي محدودية الدائرة الانتخابية وغياب الخلفية التاريخية عن المرشحين مما يشكل صعوبة في الاختيار، وقد بنيت كما بنى العديد من الناخبين تصويتهم على العلاقة الشخصية والاجتماعية بالمرشحين·
وقالت آمنة راشد: يجهل الكثير من أفراد المجتمع أهمية العملية الانتخابية وفحواها وحتى مصطلحاتها إنها تجربة جديدة شابها نوع من الغموض لعدم وجود توعية تعرف المجتمع بالحياة الديمقراطية والانتخابية وما تمثله من فرصة لممارسة حقوقهم، لقد كان القصور من الهيئة الانتخابية التي كانت يجب أن تكثف حملات توعية عبر وسائل الإعلام المختلفة ولا تركز فقط توعيتها وورشها للمرشحين· وقد يكون هذا سبب لغياب بعض الناخبين عن الاقتراع وحتى الحاضرين منهم أدلوا بأصواتهم بلامبالاة،
وأضافت يجب أن نبدأ من اليوم في تهيئة المجتمع ككل للانتخابات القائمة لتكون النتائج مبنية على علم ومعرفة وتؤدي الغرض منها·
نجاح للمرأة الإماراتية
وقالت الدكتورة عائشة بوسميط المرشحة لعضوية المجلس الوطني بالشارقة إن التجربة ناجحة بكل المقاييس سواء كانت لصالح المرأة أو لغير ذلك ويكفي المرأة شرفاً دعوة القيادة الرشيدة لها للمشاركة، حيث لم يتم الفصل بين المرأة والرجل لأن مشاركتهم معاً تجعل منهم أطرافا فاعلين في إنجاح التجربة، كما أن النساء كن على مستوى المسؤولية بغض النظر عن النتائج لأن الجميع قدم برامجه الهادفة رغم خصوصيتها ·
وأضافت : أعتبر نجاح امرأة واحدة في الانتخابات هو نجاح للمرأة الإماراتية لأنها ستمثل هموم المرأة في منصبها كما أننا يجب أن لا ننسى أنه سيكون هناك تعيين في المرحلة المقبلة وأثق بأن الحكومة ستسعى لخلق فرص متكافئة·
العلاقات الاجتماعية
وتؤكد بوسميط أن ما جنيناه من التجربة استفادة كبيرة من الصعب إحصاؤها ، ولكن يأتي في مقدمتها تغيير خريطة العلاقات الاجتماعية لحدوث تواصل بين مختلف شرائح المجتمع وتبادل الخبرات والنصائح في مختلف المجالات، كما أن التجربة أكسبتنا ثقافة سياسية انتخابية وهي تجربة ديمقراطية جديدة·
وتوضح بوسميط لقد عشت التجربة بكل أبعادها وبالرغم من أنني إعلامية إلا أن تجربة البرامج الانتخابية والحملة التي نظمها مختلف المشاركين علمتني الكثير ، و يكفي أننا قدمنا قضايا وهموم المواطن وهذا وحده انتصار،
وتبين بوسميط أن تجربة دولة الإمارات مختلفة عن غيرها لتميزها بالاستقرار في جميع مراحلها ، مؤكدة أن المشاركة في الانتخابات تكريم للمرأة كما أن النتيجة ليست لصالح أفراد ولكن لصالح وطن·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: آفاق جديدة للعلاقات مع أوزبكستان