الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

إنجاز المرحلة الأولى من مشروع إعادة هيكلة الأجواء بالإمارات مطلع 2015

إنجاز المرحلة الأولى من مشروع إعادة هيكلة الأجواء بالإمارات مطلع 2015
18 أكتوبر 2014 12:47
تنجز الهيئة العامة للطيران المدني المرحلة الأولى الخاصة بمشروع إعادة هيكلة الأجواء بالإمارات مطلع العام المقبل، بحسب سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني. وقال السويدي لـ«الاتحاد»: من المتوقع البدء بالمرحلة الثانية بعد الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى مباشرة والإنجاز نهاية العام 2015. وأوضح أن مشروع إعادة الهيكلة يعد إحدى التوصيات الـ52، التي تم الخروج بها من الدراسة التي قامت بها الهيئة بالاتفاق مع شركة «إيرباص بروكساي». وكانت الهيئة أعلنت عن مشروع هيكلة المجال الجوي للدولة في يناير من العام الماضي من خلال توقيع اتفاقية مع شركة «إيرباص بروسكاي»، بهدف إعداد دراسة شاملة لتقييم الوضع الراهن لأجواء الدولة، وتقديم الخطط والمقترحات الملائمة، مع تزايد الحركة الجوية في مطارات الدولة. وبموجب هذه الاتفاقية، تقوم «إيرباص بروسكاي»، التابعة لشركة «إيرباص»، بإعداد دراسة شاملة لتقييم الوضع الراهن لأجواء الدولة، وتقديم الخطط والمقترحات الملائمة خلال الربع الثالث من العام الحالي. وبين السويدي أن المرحلة الأولى تتعلق بتصميم الأجواء الجوية حول المطارات فقط عند هبوط واقلاع الطائرات، في حين أن المرحلة الثانية ستتضمن تصميم الأجواء العليا، والتي تخرج من أجواء المطار أو تأتي من خارج أجواء المطار، إضافة إلى الرحلات العابرة. وأشار إلى أنه يجري العمل حالياً لاختيار الشركة التي سيتم العمل معها في المرحلة الثانية. وترتفع معدلات الحركة الجوية سنويا بالدولة بين 6 إلى 8?، حيث تتجاوز نسب النمو المعدلات العالمية، ووصل عدد الاتفاقيات التي وقعتها الإمارات مع دول العالم في مجال النقل الجوي 163 اتفاقية، عدد رئيسي منها بنظام السماوات المفتوحة وسط توقعات بأن ترتفع إلى 164 اتفاقية بنهاية العام الحالي، وتعد الإمارات ثاني دول العالم من حيث عدد اتفاقيات الطيران، بعد الولايات المتحدة الأميركية. واستمرت مرحلة الدراسة والتقييم لمدة ستة أشهر، وتم بعدها الخروج بتوصيات ومقترحات من عملية التقييم والدراسة، ليتم بناء عليها إعداد خطة عمل لتنفيذها. ويهدف مشروع هيكلة المجال الجوي إلى تعزيز خدمات الملاحة الجوية، ومواكبة النمو المتزايد في الحركة الجوية. ويأتي المشروع لاستيعاب النمو المتزايد للحركة الجوية بالدولة وبالمنطقة، حيث إن التنسيق في مجال المسارات الجوية يساهم بتعزيز الأمن والسلامة، ورفع كفاءة المجال الجوي لاستيعاب النمو المتزايد للحركة الجوية. وبحسب بيانات مركز الشيخ زايد للمراقبة الجوية التابع للهيئة العامة للطيران المدني، سجلت الحركة الجوية في أجواء الدولة، خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، نحو 528,8 ألف رحلة، مقابل 514,2 ألف رحلة في الفترة نفسها من عام 2013، بزيادة 14,6 ألف رحلة ونمو 2,8%، وحققت الحركة متوسطاً يومياً خلال الفترة من يناير إلى أغسطس الماضيين 2176 رحلة مقابل 2116 رحلة، بزيادة 60 رحلة في اليوم بنمو 2,8%.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©